محمد أيت علو

في مثل هذا اليوم، وأنا على مكتب الأخ والصديق " عبدو" بمراكش الحمراء وقبل أن أحييه، بادرني بضحكته الرنانة، وهو يقول: " ما هذه المسافة التي ابتدعتها، يا كاتبنا" ، أم تراك عُدت؟"... فابتسمتُ، ولم أنبس ببنت شفة...وحدثتُ نفسي بمثل ما حَدثها به يومَ ذاك... " يفقدُ الإنسان لونه ويسيطر عليه الشر، فلا...
النهرُ الكبيرُ صامتٌ في بعض الأحيان فقط يبدو هادئا عميقا تحتَ الجليد... *هايكو "أمافون بودميرشون" إحساسٌ غريبٌ انتابني.. وكان مفاجئا ومليئا بغبطة لامتناهية، ولم أستطع كبحَ جماحه، فقد سعدتُ كثيرا لهذا التتويج المستحق لأخينا وصديقنا الرائع والرائق الروائي والناقد " عبد الرحيم...
قَبْلَ أن ينزلَ سلَّم الطائرةِ الَّتي ستحُطُّ بمطار طَنْجَةَ بعد ساعاتٍ قليلةٍ، وقبل أن تُحاصِرهُ الكامراتُ والقَنواتُ التَّلفزِيَّةُ من كلِّ جانبٍ...انزَوى وانكمشَ قليلا مَزْهُواً بنفسهِ في آخرِ مَقْعدٍ بالدَّرَجَةِ الأُولى، وكأن لا أحدَ ينتبهُ لحضورهِ...ليكون كما يكونُ الآنَ في مقعده...
اصبع صغير يضغطُ بقوة على جرس البابِ ...ويسْتَمرُّ الرَّنينُ بشكلٍ مُتَقطِّعٍ يحبِسُ الأنفاسَ...كأن الطفل يَقْفِزُ قفزاتٍ ليصلَ إلى جرسِ هاتفِ المنزلِ أعلى البابِ ثُمَّ يتَخَلَّى قليلا ... تَفاجأَ، اعتلاهُ الذُّهولُ، تجمعت في عينيه آثارُ الاندهاشِ الجامحةِ وتكوَّرَتْ على جبهتهِ حبَّاتُ العرقِ...
هناك أنا آخر بداخله، أنا هذا يشده حتى كأنَّهُ لا يستطيعُ التنفس، يجرُّهُ إليه، يسحبه إلى الداخلِ، إلى أعماقه بقوة وبلا هوادة، صرخ بكل قواه، فردَّ عليه الصَّدى القابعُ وراءه... تغوص أناه، تسحب أظافرها التي كانت قد غرَسَتْها حول رقبتهِ حتى كادت تزهق روحه...صارت تنظر إليه شزرى من داخلِ عينيهِ...
ـــ في حضرة الكناوي :ـ لكم أتعبك المشي يا حبيسي المحموم، وخبت في عينيك بهجة الدنيــا ونظارتها، وزين الـحزن صوتك بسحر الآه ! فبربك قل لي:ـ أما آن لكتلة الجمر في صـدرك أن تنطفئ؟ وقد أهدتـك الأيام فسـحة في القـلـب، وأسمعك النبض عزف هواه...! قد لا يحتمل السؤال ثقل همومك واضطراب أحوالك،وقد تكون من لا...
في غمرة هذا اللقاء البهيج، وفي لجة هذا المنتدى البديع الذي يجمعنا لأول مرة، يشرفني ويسعدني أن أشارك في تقديم مؤلف حديث في طبعته الثانية2011، لمؤلف زميل بدأ يطأ أرض الإبداع والنشر، قادما إليها من تخوم التفكير الصعب والمساءلة العميقة. إنها مناسبة مناسِبة هذه التي تجمعنا اليوم ، والتي أبدأها بقولي...
*بئر المرآة* قضت حياتها أمام مرآة كبيرة تحملق فيها و تستمتع حتى غرق حسن محياها في بئر المرآة... انطون بوتجيج كمـا يحيا الغصن مقطوعا عن الجذور !؟ تمر به لحظات عصيبة يتصور فيها ما يتصور، يغفو في الظل، ويطوف على أجنحة...
ألاحِقُ في الأزِقَّةِ السَّاحات، فَأَغْدُو خَلْفَها، هذِهِ الحيَوانَات الجَمِيلَة الَّتِي تَحْمِلُ حِقْدَ الإِنْسَانْ، والسَّاحَاتُ غُولاً في وجْهِي...! ومِنْ بابٍ إلى بابٍ، أَشْدُو كَحالمٍ، ـ أنا الَّذي أَغْوَتْنِي هَذه الأبوابُ بمَساحيقِها ـ ضيَّعَتْني خِلالَ تَسَلُّقِ هَاماتِها...! وجوهاً...
كمن يتهيأ للمغادرة، لكنه سرعان ما يعود ليخلع معطفه وقبعته ودثاره، ويعلق كل ذلك على المشجب، ثم يدلف إلى الحجرة، ويغلق الباب الداخلي وراءه، ولفترة طويلة ظل يرتب احتمالاته، حتى بدَا له القرار في النهاية، بعد الذعر المجنون الذي تراكم على وجهه الممتقع، ووضح بصورة أشد من ارتعاد شفتيه، وحالة التقوقع...
أقولُ لمن ودَّعوا شُعاعي..! ضِيائي، بَهائي.. بين الذهاب والإيابِ ومن أَبْدَعُوا في حُرْقَة الوَجْدِ صَبابَتِي... أقولُ لمن صنَعوا تابوتاً من ضَياعي وهيَّأُوهُ للغياب... ستأتونَ إِثْري.. وتحْيَون َ الوضع مثلي.. أوليس الصُّبحُ بقريب...! أقول لمن صنعوا في الهواءِ مَمَرَّات وحبال وعلامات من عِظام...
مرة أخرى يستيقظ باكرا...تحت لهيب خيوط أشعة شمس الصيف الحارقة التي اخترقت غرفته عبر النافذة المشرعة، كان الضوء باهرا وعنيفا، أجهز على البقية الباقية من أرقه المحموم...لم ينم سوى دقائق معدودة.. نهض بصعوبة، بعد تردد وحيرة.. حالة شبه الميت تثير إحساسا بالوحدة القاتلة والضياع والتشتت حيث القلق...
ألاحِقُ في الأزِقَّةِ السَّاحات، فَأَغْدُو خَلْفَها، هذِهِ الحيَوانَاتُ الجَمِيلَةُ الَّتِي تَحْمِلُ حِقْدَ الإِنْسَانْ، والسَّاحَاتُ غُولاً في وجْهِي...! ومِنْ بابٍ إلى بابٍ، أَشْدُو كَحالمٍ، ـ أنا الَّذي أَغْوَتْنِي هَذه الأبوابُ بمَساحيقِها ـ ضيَّعَتْني خِلالَ تَسَلُّقِ هَاماتِها...! وجوهاً...
وجه نحاسي، أجدني مرارا أعصر مخي لأتذكر أين واجهني، أو واجهته، فهذه الأسنان المتآكلة، وهذا الأنف العريض، وهذا الفم المنفرج باستمرار، وهذان الحاجبان المقوسان مثل القارب، وهاتان العينان الحزينتان ليستا غريبتان عني، كان يرتمي على كؤوس الشاي والقهوة والمشروبات التي يجدها فوق الموائد المتراصة عبر...
ما الفائِدهْ؟؟ حين يتنكَّرُ الأصحابُ...!؟ ويطعَنُ الأحبابْ...، أو يتمَسَّحُونَ بعتَبَةِ الرَّحيل في وجوهٍ... ما عادتْ تَذْكُرُ أَصْحابَها، وكأنَّهُم افترشوا ثَرْثَرَتَهُم، وأيامَهُمُ الحُلْوةِ...! ونَامُوا للأبدِ...! رَاحُوا، هَدَأوا كالأنقاضِ، أو بَقايا رَمادْ، وحتَّى حينَ يأتُونَ من أَطْرافِ...

هذا الملف

نصوص
20
آخر تحديث
أعلى