حواء فاعور

فتشيرُ بإصبعك إلى صدرك الفواح : هنا مكانكِ دائماً! هكذا تصير الرائحةُ إلهة تنفخ في طيني، فأعيش، وأتقن كيف أصمت في كنف الحديقة الحزينة ، المثيرة مثل عيون الأفارقة في حقول القطن! الباعثة على الطمأنينة مثل أغنياتهم. أتقمص عينيك المرهقتين! لأخطف من السّحر سطوعه ، وأبثُّ الدفءَ حيث العظم المتُشرّبِ...
عميقة هذه البئر وأنا عمياء ، في كاحلي دائرة حمراء تنقط خط دوراني . المارد ضخم جدا يتعقبني جائعا، لجسدي الأشقر لغيمة روحي! وهذا العتم بعيد جدا عن الازرق في سماءك اسمع قطرات ماء تثقب رأسي وأشم رائحة الرطوبة ! هذه البئر عميقة وضيقة ومبلولة بالدمع بالدم بالهشيم بقطع روحي بأطرافي القصيرة والباردة...
أقول : لا شيء يكتب بعد ان صار الصمت واجب .. ثم .. إن المسافة ليست واجبة ،حتى اواصل الركض ،ربما كانت تدعو للزهد أكثر.. خاصة لامرأة حين تنوي النسيان تضع ذاك الواجب نسيانه نصب عينيها وتحدق.. طويلا تحدق ، حتى تجيء مرة لا يعني لها هذا التحديق اي شيء فتغمضهما أقول أيضا : لأسرق فكرة من اولئك الخالدين...
تغلي الكتابة في صدري .. أقول : لا شيء يكتب بعد ان صار الصمت واجب .. ثم .. إن المسافة ليست واجبة ،حتى اواصل الركض ،ربما كانت تدعو للزهد أكثر .. خاصة لامرأة حين تنوي النسيان تضع ذاك الواجب نسيانه نصب عينيها وتحدق .. طويلا تحدق ، حتى تجيء مرة لا يعني لها هذا التحديق اي شيء فتغمضهما أقول أيضا ...
شجاع أنت حين تنظر للموت بثبات العارف .. ومتهم بالقتل يا عزيزي ،إذ أطلقت رصاصة الفراغ على الأيام . حين تنظر اليك كجسد سيبلى حتما بالتدريج مع تكتكات الوقت ، أتخيل فمي كفوهة لمكبر صوت في أذنك . يصرخ كثائر صادق وسط العماء ، الروح لا تموت .. فإن رأيت سجنها بالثبات ، فاعرف ان الاعدام ارحم من السجن ...
جذع الشجرة المائل يظلل جسد العشق تحت التراب الريح حيلة! الجرح الذي في معصمي ارتكبوا بحقه جرما،فقطبوه أحقا لا يعرفون انه نافذة ؟! وجه دمي يشبهك هل عللت لكم تضرج يدي باللقاء ؟! كامرأة مجنونة اعتذر بلهجة مؤكدة لأربع قطرات لونت وردة كان يجب ان تظلي بيضاء. مالفرق بين العدم والموت ؟! كلاهما جميل...
الصباح أبيض ، وأنا أعرف أن اللون والوقت لا يفهمان ما معنى السلام! الليل أكثر بياضاً حين يموّه الدخان ويغطي المشهد اللئيم!، وحين تأتي متفاخراً إلى نفقي الضيق ، حاملاً حرابك أعرف أنك أقل من الغصة وأكثر قسوة من تلاشي الرغبة فيك والإحساس بالزمن!. في مغطس حمامي البارد ، احتمالات كثيرة ورغوة ناعمة...
هادئ ومحترس هذا الوقت كمن يخطط للخيانة. وأنا أسير وهجا أشقر في الزحام . هذا اليوم ازرق . أمي تنظر من السماء إلي ، لست تلة ! أنا سهل ، مديني لونا من عينيك يا أماه وابكي قليلا حتى يخف الوهج ، مخذولات هن الأمهات اليتامى ، غريبات أطوار ومتفقات مع اللعنة . علميني أن أصنع صنارة ، فأنا تعبت من الغوص...
أحببت الشعر حتى صار عدوي يتجمع في ويسري تحت جلدي كسلالة مهجنة من النمل بكل كلمة أنبش قبرا قبر لامرأة طالما تجاهلت ماهيتها واشحت عنها دمي حتى تجمع كله في رحم نازف . أتمنى ان اكون غيمة! تعبر بلطف وسرعة دون نصف زخة حتى لأمضي دون ان يشاهدني أحد واكتب مائي بشكل لا معقول وفوضوي وغاضب غير مقيدة بجنس...
الأطراف على وجه النهر مكسوة بالطحلب وكوخ عند قدمه لي ،ولا اسكُنه . جسدي هنا وانوثتي في حنجرتك مبحوحة كريح تشرين الشجر والضباب ، الأخضر المصفر والرمادي متعانقين . تفوح رائحة اللهفة والروح مصابة بالزكام لا جدوى من العظمة بعد ان نموت . وآثاري على ورقة على موجة على رمل ،ايا كانت. لن تنفخ النَفَس...
لأني ممتلئة بالأسئلة حد التخمة .. اصاحب الليل الأعمى واسهر أحاول لملمة شتاتي بجهد بالغ .. الذات المشتتة عبء أثقل من جمع الكون بسماواته وأراضيه .. وكتفي مدور وصغير ويحمل مشروخا ..كل ذلك اغالي واتجبر في بخس ذاتي وتقديسها ..واكون طفلة الرصيف وعامل البناء وفلاح الأرض والراقصة والأم والعاشقة والثائر...
نحن الموتى المفزعين ،حين نطالعه عيناً لعين. يا ابنَ القلب ووالده: لقد اعتدت أن آتيك بلا مرحبا ، أنا التي أعرف حالك دون أن تحكيه ،لن آتيك الآن . لكن أخبرني إن استطعت ،كيف من الممكن أن أتجاهل المرأة التي تعرفت عليها فيّ بك؟! تلك التي لك وبك ،عاشت للعالم. أنت الجميل بقسوة ونعومة، جميل بالطريقة...
الفكرة مسجونة في زنزانة عقلي ، ومفتاح الباب ليلتين ونهار من اليقظة . أبدو قاسية وأخاف من نفسي ، أنانية وأحمل الكثير من الشك حول الحب ، الذي رميته عارياً فما اكتسى لحماً ولا اوكسجين ،أنا فاشلة . أشمّ رائحة أمي وأتبعها إلى تحت الأرض إلى فوق الغيم. في لون الليل الكحلي الناعم اللئيم و الهدير في...
أضحك كثيرا ..أقهقه حتى تدمع عيناي واقرأ كثيرا .. احب سيلفيا بلاث وطريقة انتحارها .. اعد نفس الاعمدة التي عدتها وأنتهي الى نفس النتيجة .. أثرثر كثيرا مع نفسي وأشيائي وقلم الكحل .. اتجاهل المرايا ما استطعت ... اقضي ساعات طويلة مع فيروز ..وطوجي وتشايكوفسكي وبيتهوفن وخوليو اغلاسيس ولارا فابيان ..حتى...
خلطة معقدة على هيئة امرأة ، ولا يروقني أن اراني بعينيك .. احب الصباحات التي اشبه فيها نفسي خلطة واحدة لا شريك لها ! وبقدر ما اميل للمشاركة أحب ان اكون وحدي أنانية جدا احتكر عالما في داخلي كردة فعل على بشاعة الواقع واجمع رغبتي المتراكمة في ان أكون أمك في مكان جميل من دائرتي،واعطيك ما استطعت من...

هذا الملف

نصوص
34
آخر تحديث
أعلى