الأدب الإفريقي

ولدت في عائلة فلاحية مكونة من أب و أربع زوجات و حوالي ثمانية و عشرين طفلا. و كنت انتمي أيضا، مثلما كنا جميعا في تلك الأيام، لعائلة أوسع و اكبر و للمجتمع عموما. كنا نتكلم بلغة الغيكويو حين نعمل في الحقول. و كنا نتكلم بالغيكويو في داخل البيت و خارجه. و استطيع أن أتذكر بصورة حية تلك المساءات التي...
كان السياح يغتنمون فرصة التمتع بمشاهدة شجرة القابوق التي تنتصب عند مخرج المدينة الصغيرة. إنها شجرة ضخمة, مهيبة, كانت يومئذ تبسط أغصانها الجُرد فوق قرص الشمس البرتقالي ساعة الغسق. وكانت جذورها الظاهرة والملتوية تمتد من جذع ضخم مغطى بأشواك كبيرة. أما أغصانها, فكانت تجتمع في القمة. منذ سنين...
نشب جدال بين مهرجَين ذات مرة، وتوقف الناس متفكهين لمشاهدتهما. سألوا: “ما الأمر؟” “لم (السؤال)؟ إنهما مهرجان يتجادلان فقط. من سيأخذ أمرهما بجدية؟ تبادل الكوميديان الردود بينهما بسرعة وبشكل سخيف، وكان جدالهما لا يستند إلى منطق. كان الموقف برمته حماقة، ومضى يومٌ بأكمله. بقي المهرِّجان في اليوم...
منذ كم ليلة وكم أسبوع وأنا جاثمة في هذا السرير؟ لا أدري. لكن قبل قليل، امتدت يد ناعمة وطرية لتلمس خدي وتقيس ضغطي. أحسست أن ثمة تياراً يسري في جسدي ويشلُّه مع رئتيّ، إضافة إلى تيبس في حلقي، حتى أنني لم أعد قادرة على التنفس. وبعد ذلك، غطت عينيّ ضبابة، واستقبلني بحر الكاريبي الحار، لتحتضنني موجاته...
بسبب أمر لا قيمة له, نجح (كيني) في إقناعي بالاعتراف بأن علاقتي به كانت تتخذ منحى آخر. فما زلت أتذكر صوته وهو يدوي في أذني: "تعلمين, لم يعد ما يقرب الناس بعضهم إلى بعض, سوى الرؤية المشتركة لبعض الأشياء في الحياة... فمع الاختلاط يتأكد شيء ما دون أن نتمكن من معرفته... ولكنه, بالتأكيد شيء ما!"...

هذا الملف

نصوص
5
آخر تحديث
أعلى