صلاح عبد العزيز

- ربما هذا الديوان أهديته للشاعر محمد فؤاد بكر الذى لا يعرفه أحد ولا أعرف زمن كتابته على وجه التحديد عثرت عليه من ضمن حزمة من الملفات احتفظ بها الأصدقاء الروائى العربى عبد الوهاب / الشاعر عزت ابراهيم . ويغلب عليه التأثر بالشعراء الرومانسيين من بداياتى كتبت قصائد هذا الديوان فى الفترة 1985 ـ...
أنا أيضا أضحك كثيرا أظل فى ارتباك علّنى فى نهاية الأمر أكف عن مواجهة محنة مشيتُ لها عمرا بأكمله تتقشر شقوق وجهى تنحت أخدودا يمر منه نهر إلى عتبة البيت يتوقف ناس كثيرون بقوارب يرون فى إقامتهم انهمار شظايا نيزك فى لامبالاة من السحاب والعطش أعود إلى حجرتى أفتح شارعا طويلا أسير إلى محل اخترعته للتبغ...
تلك القراءة لا تعنى الإلمام بجوانب النص الجمالية إنما هى محاولة لتفسير وتأويل النص وتقريب المفاهيم بقدر ما وبأسلوب مبسط ودائما ما تكون القراءة بعيدة كل البعد عن الأسلوب النقدى المتخصص واستخدام مصطلحات لا تهم القارئ بأى حال . البداية بكلمات عبد الرحمن منيف فى رواية شرق المتوسط بالنظرات الغاضبة...
الكتابات مثل الملبس قميص مشجر باهت والعالم ضيق جدا يلزمنى عالم أوسع لن اكتب شيئا كيف أكتب والمفردات انتهت وعندما أدلف إلى نفسى أجد جغرافيتى من يستطيع اكتشافها فى الداخل كتابات أخرى كلما نظرتُ تضاءلتُ كلية وعرفت أن هناك فارقا كبيرا غير أن تفقد حواسك . أو تفقد ما تتخيله من...
المحتوى : (1) كَلَامٌ عَلَى حَجَرٍ مِنْ مَاءٍ . (2) إِمْرَأَةُ الدَّاخِلِ . (3) العَواصِفُ . (4) فِى اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ . (5) العَائِدُ للحَيَاةِ . (6) أَخْرُجُ مِنَ النَّصِ كَشَاعِرٍ أَعْرَجٍ . (7) أَيَّامُ الإِنْسَانِ السَّبْعَةُ . (8) حَيْرَةٌ مَرْهُونَةٌ بِالطَقْسِ . (9) الغَرَقُ فِى...
لا أتصور أن ألقى بنفسى من الدور الثالث ، تتلقانى حبال الغسيل إلى أن أهبط على الأرض ، أصاب ببضع خدوش وكدمات ثم أعيد الكرة فتتلقانى حبال الغسيل مرة أخرى ، ثم أحاول من جديد . الكابوس الذى يتكرر كلما راودتنى فكرة كى أقلع عنها بالتأكيد ، إلى أن حدثْتُ جارى عن ضعف حبال الغسيل ، مؤكد كنت أكذب ، وحالما...
توضأت من رحيق زهرة ما بين الحشائش تلويت صرت الصليل على بابك فليستأذن ذووا الحاجات أو لا يستأذنوا بابى غير موصد تلويت فى الحشائش نعمت بنعومتها على رأسك كنت ثابتا فى المستنقعات والرمال أتلوى ولا أعقر قدم أحد حشائش بألوان بهجتك من اتجاهاتك الست تسير بأقدامك قبور مستعارة للغرباء ما يتكلم به العشب...
ذات صباح باكر بالكاد يخفى الضباب رؤوس الأشجار بالكاد رؤوس الأشجار والضباب متآمران بالكاد انتبه أن الضباب مناديل ورقية تنزف بالكاد تخبرنى الأشجار أن شيئا ما سيحدث عمرى المسرع كسيارة تحطم فى جذعها بالكاد احملنى على محفة روحى إلى رؤوس الأشجار بواسطة الضباب العالم صغير من أعلى ليس الوقوف على الإسفلت...
(1) يأكلنى . الموتى . صلابةُ الظلمةِ تشبهُ الصخرةَ لا يقابلنى سوى من عينُه مفقودةٌ الهراواتُ فى مشاجرةِ البارحةِ سببها من يقتلنى كل يوم وكلما صحوت وكلما نجوْت من كابوسٍ يعيدنى إليه عينى مفقودةٌ منذ البارحةِ لكنما أرانى يأكلُنى الموتى. (2) آكل . أبنائى . جوعٌ للحمِ الأحياءِ جوعُ الذاكرةِ...
لا أتصور أن ألقى بنفسى من الدور الثالث ، تتلقانى حبال الغسيل إلى أن أهبط على الأرض ، أصاب ببضع خدوش وكدمات ثم أعيد الكرة فتتلقانى حبال الغسيل مرة أخرى ، ثم أحاول من جديد . الكابوس الذى يتكرر كلما راودتنى فكرة كى أقلع عنها بالتأكيد ، إلى أن حدثْتُ جارى عن ضعف حبال الغسيل ، مؤكد كنت أكذب ، وحالما...
كلما غادرت عربة النوم يبدأ فى التو سباق يومى رتيب الملل فيه ربما يدفعنا للتخلى عن قشة على سطح ماء كأى شخصين على كفى رهان ثالثهما الهواء نجلس فى مقهانا الاختيارى لا نتصارع حول أنثى بالطبع لا نتفق على اقتسامها بل ندخن قليلا ونستجم من عناء عملنا اليومى الإمكانيات الضحلة تجعل العالم تعيسا من يفكر فى...
فى مساحة ضيقة من الكلمات على طريقة النثر وَضَعَتْ علامات ليست كعلامات الترقيم لن يعرف غيرى أين تَوقَفَتْ أين تكون جملتها الملتبسة أين خطاها على وجه النص لا شاطئ بالقصيدة المعنى حين يراوغك نص ما لا تحاول أن تصبح مصححا نحويا لا تتصور فى التو أن الشعراء لا لغة لهم غير الهدم بناء قبر ليس كأى بناء...
تشبهين كل الناس ولا تشبهين أحدا عندما انظر أنت وحيدة وفريدة لكنما الخيال أحيانا يجعل الآخرين يشبهونك ولهذا افتقدك جدا حين ينامون تدخل يد الليل وتنام فى سريرى أظل يقظا ،. بيد الليل أربت على خيالك كى تنامى بجوارى وكى تظلين سعيدة كما لو أننا حقيقيان هذه الليلة منذ عام فائت جاءنى شبح موعدك عقد معى...
الشَّاعِرُ وَحْدَهُ القَادِرُ عَلَى مُوَاجَهَةِ مَنْ لَا يُوَاجَهُ ،. نَادِرٌ مَنْ لَمْ يَفْقِدْ حَوَّاسَهُ والذى يَخْرُجُ مِنَ النَّصِّ يَعْرُجُ قَلِيلاً دُونَ أَنْ يُبْصِرَ مِنْ أَىِّ مَتَاهَةٍ دَخَلَ مِنْ أَىِّ مَتَاهَةٍ خَرَجَ شَعْبٌ مِنْ لَفَائِفِهَا الكِتَّانِيَّةِ ،. مَاذَا تفْعَلِينَ بِى...
دَرْوِيشٌ صَغِيرٌ مَذْبُوحٌ بِوَتَرِ النِّدَاءِ ،. فِى المَوَالِدِ الأَحْمَدِيَّةِ وأتمايلُ هَكذا رأيْتهم مَنْ يمْشُونَ عَلَى المَاءِ .. مَنْ يسٔتعِيدُ صَدَاقَةً مَفْقُودَةً بَين الثُّعْبَانِ والإنْسَانِ ،. وَمَنْ يَنْظُرُونَ إلَى وَجْهِكَ ويَقْرَؤُونَ الفَاتِحَةَ .. تَركْتُ جِلْبَابَ أُمِّىَ...

هذا الملف

نصوص
161
آخر تحديث
أعلى