جمال نصر الله

أصبحت ظاهرة المساس بالمقدسات موجة تركبها الكثير من الأقلام التي تبحث عن مكانة تحت الشمس..., وقد أمسى الجري وراء الشهرة بإجماع العلماء والمختصين حالة نفسية مرضية.قوامها عدم احترام المراحل والدوس على كثير من الحواجز والخطوط الحمراء,,والأكيد أن الوطن العربي يمتلأ بهذا النوع من النماذج التي شعارها...
عندما تشاهد شيخا من شيوخ الفتاوى في العالم العربي في مسألة ما. تُعجب به أيما إعجاب..وتحاول قدر المستطاع أن تتبع محاضراته ومداخلاته وحتى تسجيلها في بعض المرات قصد الاستفادة منها..وأنت في هذه الحالة لم تكن تنتظر بدا وفي لحظة من اللحظات أن يطلع عليك أمر طارىء بشأنه..يتعلق بتناقضاته الشاقولية...
ما زلت أتذكر شخصيا تلك المهانة الشرسة التي تعرض لها الأديب رشيد بوجدرة في دياره ومع خلانه وبني جلدته...أينما تمت مساءلته من طرف فريق من الإعلاميين الذين لم يكونوا مختلفين عن المحققين البوليسيين يوم يعثرون على المشتبه رقم واحد بين أيديهم .أو قل إن شئت فهي صورة من صور محاكم التفتيش في أروبا أيام...
هل كان المفكر المغربي الجابري المتوفي بتاريخ الـ03 ماي 2010 ـ كان يحمل مشروعا متجددا على مستوى الفكر العربي أم أنه أعاد أسئلة سابقيه الخاصة بنقد التراث لا غير؟ا ... ولم يستعمل سوى تلك الأ{وات الحفرية في كشف التناقضات .والإعلاء من شأن العقل مثلما دعا إلى ذلك لآلاف المفكرين العرب المتأثرين بمناهج...
بقلم: جمال نصرالله من أفضال طه حسين على الثقافة العربية يُشاع بأن عميد الأدب العربي طه حسين كان قد أخذ مبدأ الشك من معلمه في التأثير والتأثر الفيلسوف الفرنسي رينيه ديكارت...بل الأكثر من ذلك أن صاحبنا نال شهادة الدكتوراه ضمن رسالة كان قد قدمها عن هذا الفيلسوف نفسه. ويتفق كثير من الباحثين والقراء...
تكبُرين أكثر في نظري وتستطيلين كالعمود الفقري, في تاريخي العاطفي إذ أنتِ يافعة يلف جسدك...قماش من القطن المدجج بالزرقة فلا تستصغري الذي في عز الليل يتابعكِ ...... ـ كالسمكة في عرض البحر ـ تملؤها شُحنة النيازكِ لا تعتبرينني جوالا يموج في الأسواق كإبن الفخار أو تلميذه الشاطبي...وهما لآل البيت...
لم أعد أحتمل صراحة وبأدواتي المنطقية والعقلية أن أقرأ على سبيل المثال حوارا لشباب جزائري أو شابة تتراوح أعمارهما ما بين الـ17 إلى الـ20 وهما يصدران أول عمل روائي لهما في عمر تجربتهما الأدبية؟ا ورغم ذلك يُعجب به المحاور ويكتب في أعلى الصفحة وبالبنط العريض عن أنه أصغر روائي في هذا المعرض أو...
هي المرة الأولى التي أتأكد فيها بأن فاطمة تعشق الحناء بهذه الدرجة .... ويبدو أن رابطتها بهذه المادة تاريخية غائرة وممتدة حتى الصبا ؟ا حاولت مرارا أن أعي تفاصيل هذه العلاقة الاحتفالية.. لكن ذلك مالم أحصله ومالم يكن لي للأسف.... فقط كنت أحن إلى زوجة العم هذه بطرائق انجذابية وإيعاز سحري غريب ...
أيتها السيدة المسترخية الآن بين ثنايا الصوف الرعوي إني أسكن منذ عهود رأس الجبل أغرز راية بالإسمنت والحديد مكتوب عليها( متعبدكِ المثنوي ) ..................... حينما تتعالى نترات الثلج في الأفق أحسبها رسائلكِ القديمة مبعثرة وأنا فعلا حوضها .....المنحني ؟ا عندما تأكل السحب بعضها البعض يكون قلبي...
عندنا تمتزج الثقافة بالسياسة تواجد الحنكة لدى أي شخص حسب علماء النفس يفسرها منحيان الأول هو أنها هبة ربانية يبعثها فيمن يشاء والثاني هي أنها مكتسبة أي تُتكون وتتبلور مع مرور السنين وتراكم التجارب,حتى تُنعت فيما بعد بالخبرة الجليلة ,والأكيد أن الصفة الثانية هي الأقرب لوضع شخصية كالمرحوم عبد...
في البداية تصر الكاتبة المحامية سلمى النعيمي عن أن تسمي إصدارها هذا(هوادة) بالديوان وليس بالمجموعة الشعرية.وهذا موضوع يستحق أكثر من محطة,لأن مشكلة التصنيف فعلا ترجع لصاحب العمل واتفاقه مع صاحب الدار.. وليس على القارىء والناقد أن يتدخلا إلا في محتوى المضمون ومسارات وتوجهات المعنى حتى لا نقول...
السر الذي يكمن في قوة وجبروت أمريكا لم يكن في يوم من الأيام اقتصادها أو عتادها المتطور جدا من الأسلحة,بل في استراتيجيتها السياسية والحضارية,وهذا بعد الحرب الأهلية التي عاشتها عام1861 ثم كذلك بعد الحرب العالمية الثانية1945,(أي أنها تستخلص الدروس من الحروب والنكسات)أما الشيء الآخر الذي كان في...
عندما تشاهد شيخا من شيوخ الفتاوى في العالم العربي في مسألة ما. تُعجب به أيما إعجاب..وتحاول قدر المستطاع أن تتبع محاضراته ومداخلاته وحتى تسجيلها في بعض المرات قصد الاستفادة منها..وأنت في هذه الحالة لم تكن تنتظر بدا وفي لحظة من اللحظات أن يطلع عليك أمر طارىء بشأنه..يتعلق بتناقضاته الشاقولية...
بعد اضطهاده و طلبه للموت من الله: البخاري ظُلم حيا.. وظُلم ميتا عندما تقرأ سيرة البخاري وحياته.. يتحتم عليك أن تخرج بنتيجة يقينية وهي أنه أحد الجهابذة الذين تم اضطهادهم من طرف الساسة والأمراء والولاة . مثله مثل الكثيرين ممن يمتليء بهم التاريخ العربي الإسلامي من المشرق إلى المغرب... ناهيك...
يقف المواطن العربي اليوم حائرا مندهشا..بل في كثير من المرات مفصوم الشخصية بل هي عنده متضاربة متناطحة بسبب ما يراه وما يحاط حوله من فوارق حضارية بادية للعيان.. سواء تلك التي يشاهدها بأم عينيه أثناء تنقلاته وتجواله .. أو تلك التي جلبتها له وسائل الإعلام بمختلف مشاربها.. وأكيد أنه كلما ازداد تساؤلا...

هذا الملف

نصوص
43
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى