إبراهيم يوسف

"وانْتَبَهْنا؟ بَعْدَما زالَ الرَّحيقْ وأفَقْنا؟ ليْتَ أنّا لا نُفيقْ يَقْظَةٌ.. طاحَتْ بأحْلامِ الكَرَى وتَوَلّى الليلُ والليلُ صَديقْ وإذا النُّورُ نَذيرٌ طالِعٌ وإذا الفَجْرُ مُطِلٌ كالحَريْقْ وإذا الدُّنيا كما نَعْرِفُها وإذا الأحْبابُ كلٌّ في طَريقْ" "الأطلال" إحدى أروع بكائيات...
"لا تَشْتُمْ إلهاً.. لا تَعْبُدُهُ" إبراهيم يوسف – لبنان وُجِدَتْ هذه العبارة مكتوبة باللغة الآرامية على جدار معبدٍ في تدمر السورية منذ أكثر من ألفيّ عام على ميلاد المسيح وتدل على عمق الوعي الحضاري بما لا يقارن مع "بعض" ما يحدث اليوم والآرامية هي لغة السيد المسيح نفسه ألا...
حبيب قلبي دكتور أحمد شبيب دياب ليّا وْليّا.. يا بْنَيّة يا لَيْلى البَدَويّة يا سَمْرا حرقْتِ قلبي رُدّي السَّلام عْليّأ كل مِن وَلِيْفو مَعو وانا ولِيْفي راحْ يا ربّي رُدِّ الولْفْ ليّا عَهْدي بصاحبك.. حميدان؟ يُحِبُّ البَداوةَ.. والنساء حينما لاحت لعينيه مضارب عشيرتها من بعيد وخيامها...
سناء موسى إلى الدكتور- منير موسى من الجليل - في فلسطين ما عسايَ أقولُ لك ياسيّدي؟ "وبيني في الحُبِّ وبينكَ ما * لا يَقْدِرُ واشٍ يُفْسِدُهُ". لقد علَّمني أهلي من صغري أن لا أتجاهل الآخرين مهما كانت الدواعي. ولو اعتقدتُ بحق أنني أحسن منهم بما لا تصحُّ مقارنته! وقد عادتْ إليّ مع التعقيب قصيدتك...
إلى أخي... وصديقي د. أحمد شبيب دياب تعقيباً على العهر الأدبي وهوية الشاعر لا تسلنا.. كيفَ يَغْنى الحبُّ فينا والرّجاءْ يا هوانا نحنُ أهلُ الحبِّ نَسْمو بالوفاءْ أرضُنا ما بَخِلتْ يوماً علينا بالعَطاءْ وسمانا أبداً تزرعُ فينا الكبرياءْ عبد الكريم شمس الدين ذات مساء تواصلت لساعة...
أرجو أنني نجحتُ ولو قليلا.. في نقل خواطرك بما يرضيكِ ولو لم أراعِ دقة النقل وأمانة التعبير فضلك على راسي، وفي قلبي وفكري هذه الخواطر الخلابة.. التي أسرتني حاضر.. فأنت غاليتي المحبوبة وأنت يا ميسون جميلة كبيروت كل الشكر لك ولقلبك الطاهر أشد نقاء من بياض الثلج في صنين وعينيك الصافيتين بلون...
كل معلقات العرب والعالم لم تعد تساوي شيئا بعد وقوع الانفجار الرهيب، ولا تعادل نقطة دم واحدة نزفت من بيروت في المرفأ والأشرفية والجميزة وساحة ساسين ومار مخايل.. وعين المريسة وكورنيش المنارة ولا تساوي حجرا تداعى وسقط من حائط منزلٍ في المناطق المنكوبة والشكر لكِ مع التقدير عزيزتي القارئة من...
من أحاديث شمس الجبل وجانب من سيرة السيد علي الحسيني مع جزيل الشكر وغاية الامتنان للدكتور أحمد شبيب دياب ملك الخواطر واللماحة ودسامة الحديث يحلو له بدل الوضوء؟ أن يَتَيَمَّمَ بغبار المعارك التي خاض غمارها في مدى ما حفلت بها أيامه أشد تصميما وبهاء من "دون كي شوت" المجيد يقارع رياح الليل...
أبْيَضْ على وزن أفْعَلْ ممنوعٌ من الصّرف النَّص من نسج الخيال فلا وجودَ في الواقع للأشخاص وسائرِ الإشارات والأماكن الواردة في الموضوع وأي شبهٍ مع أشخاصٍ أو أحداث؟ إنما هو محضُ صدفة.. وحسب إبراهيم يوسف – لبنان كنتُ أرفعُ رأسي أراقبُ لوحةَ المُؤشّر، تتوالى شواهدُها فتضيءُ وتنطفىء الواحد...
مَنْ عُرِضَ عَلَيْهِ ريْحَانٌ فَلا يَرُدَّهُ، فَإنَّهُ خَفيفُ المَحْملِ طَيِّبُ الرِّيحِ والنَّكْهَة.. وَيُهَذِّبُ الشَّهَوَة رَواهُ مُسْلِمْ الدكتور أحمد شبيب دياب المرتهَن عنوة في فرنسا كيف تستفيدُ من إقامتك القسرية؟ وتساعدُ عبلة في إعداد الحلويات والمعكرونة على الطريقة الإيطالية إبراهيم...
في تعقيب على الصديقة إيناس ثابت من اليمن عن نصِّها: نعامة وثعلب وغراب لئن كان لكل حيوان رمز يليق به ويناسبه؟ وكان للأسد هيبة الملك وسيادة الغابة، ورئاسة المحكمة ورمز السلطة. والفيل أضخم الحيوانات بجسمه الهائل، وخرطومه الطويل وعاجه علّة انقراضه، وحقده وحدّة ذاكرته يحفظ موارد مياهه ورزقه، لكنه...
خَواطِرْ بِوَحْيٍ "من الحداثة؟ وسيادةِ العقلْ" حينما تحترمُ عقلَك..؟ فلا تقتلْ روحَك بقلّةِ الاحترامْ هل يتحققُ العدلُ ويختفي الجوعْ أو يزولُ الألم وأثرُ الحرب والوباءِ بفعلِ العقلِ.. دون القلبْ !؟ لِمَ لا نتركُ متّسعاً للقلبِ، والرجاءْ ما دامَ الحبُّ يُقيمُ في القلبِ والعقلْ جنباً إلى جنبْ؟...
اللي استحوا؟ ماتوا! تهاون القضاء مع الفساد يشجِّعُ على الفوضى والجرائم ويُدخلنا في متاهة جديدة نحو مجهول.. بلا حدود هذه المرَّة لن أساوم وأريد حقِّي كاملا معتمدا على ما قاله رئيس المجلس النيابي الضعيف وحده؟ يلجأ للقضاء!! ونبيه بري كان محاميا قبل أن يكون قائدا لحركة أمل وحركة المحرومين...
لئلا تَنْقَضي الأماني أو يختفي نورُ القمرْ يمسكُ القمرُ الليلَ من يدِه ويدلُّه.. فلا يَتَعثَّرْ ***** قَمَرْ... قَمَرْ... يا قَمَرْ سْهِرْنا وطَوَّلْنَا السَّهَرْ البنتْ العَزْبَا الهَوْيَاني بِتْرَاشِقْ حَالا بالحَجَرْ إبراهيم يوسف - لبنان في ستينات وسبعينات القرن الماضي، ولأول مرة...
الخلل قائم منذ الأزل ليس لا على مساحة الأرض؟ بل في أرجاء كون يمعن في الاضطراب، وفساد مستشر ومصير لا يعلمه إلاّ الله، ولا زلنا نراهن ونترقب وصول المخلص المنتظر. ثم "يأتيني" من يحاضر في العفة، ويتقدم مني بالنصيحة والموعظة الحسنة ليقول لي: إذا أردت أن "تكتشف" إنسانا؟ فيكفي أن تجرده من امتيازاته...

هذا الملف

نصوص
26
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى