السيد فرج الشقوير

  • مثبت
بشِعٌ أنا مثل الحقيقة مرٌ كأبياتِ الهجاء رغم أنّ النهرَ لا يحملُ غلاً... مثله مثل الرّياح.. إذا تُحدِّثُ بالنَّماءِ لَرُبّما..... احتَدَّ الكلام فخانَهَا بعضُ الكلام... فصرصرت ودْقاً بلا قصدٍ.... وهيَ التي إنْ عادَت الوردَ... فنيّتُها الّلقاح بشعٌ أنا.... نيلُ مِزاجيّ الطباع بتِلّةً ترمُونها في...
في الأيامٍ المدهشة.. الأيام القريرة التي يكون أبوكَ في صَّالةالبيت... تِلكَ التي تكونُ حينها مقتنعاً أنّهُ لا يموت الأيامُ التي لا تلتفتُ فيها للآباء الميّتين ولا للنّعوش التي تمضي بآباءٍ لا يَعنُونَك هذه الأوقات..... التي لا تحمل فيها همّ سيجارتكَ (الفرط) في بداية عهدكَ بالسّعَال ولا ثمنَ...
عَائِدُونَ مِنْ قَادِشٍ ... بِبَعْضِ الغُزَاةِ المُنْهَزِمِينَ لَمْ يَتْرُكُوا البَحْرَ رَهْوَاً ليأكُلَ مَنْ كانَ حيّاً بعبِّ الدمَاء قَبَضُوا قبْضَةً مِنْ أثَرِ الرّسُولِ ... وَعَادُوا بِأَطْمَاعِهِمْ فِي النِّسَاءِ... وَدُورِ العِبَادَةِ ..... وَجُذُورِ البَطَاطِسِ الهَارِبَةِ بِعِشْرِينَ...
وَلِأَنَّ حُزنِي مثل حُزنِكَ يَا نِزَارُ و الّذي أَضنَى فُؤَادِي كالّذِي أَضنَاكَ نَارُ فَلَقَدْ ظَنَنْتُ لِبُرهَةٍ أَنَّ القَصَائِدَ كُلّهَا نَسخٌ وَتِكرَارٌ وَنَبضٌ مُستَعَارُ تَقتَاتُ مِنْ وَجَعِ القَصيدَةِ نَفسَهُ... وَيَلُفُّهَا نَفسُ الدِّثَارُ وَأنَّهَا قَدْ أنْهَكَتْ..... كُلَّ...
أكرهُ الأسمنت... حين كان الله تعالى يمزُجُ طينتي اللّازبة.. هيَّأَنِي منْ صُنُوفِ الطين... فأنا الإنسانُ والغيطانُ معا فتراني مستعِدَّاً للخضرة... في انتظار إيماءَةٍ منْ سحابة... لتَنْفَجرَ الأحراشُ فلا تأخذوا بلحيتي ولا برأسي... فهما حشائش منَ سافانا... فدعوها للقطعان العاشبة ساقاي إحداهما...
في كُلِّ مرّة مِنْ موتِ شمس الدين.. فورَ (النّهْنَهَة) التّجريبيّة لِمنَادٍ يُذيعُ المُصيبَة تُصفّق الحوانيتُ المُسِنّاتُ .... وتبدو حوقَلاتُها.. شماتَةً.... تَنِزّ كُهنَاً ظاهراً... مِن خلفِ حُزنِهَا الكَذُوب تُرتّلُ في جنازَتهِ... تسابيحاً من اللّعنات واللّهُمَّ سِجّيلاً لجثَّتهِ الْ مَشتْ...
ليلة واحدة في سرير رؤبة لاظ أكْسَبَتهَا مصلاً ضدّ رُمَّانَها العجِيب لا فاعلاً أحبّتْ أنْ تصير.. ولا مفعولاً به كَتينَةِ إيليّا العجفاء تحبسُ عرَقَ البلح على عتبات حمّامها الإنفراديّ أنْ يصومَ فرجها الدّهر فذاكَ خطأ مطبعيّ العفّةُ لها أنْ تُفطِرَ منْ صحون النّوافل الحُبُّ أثبتَ أنّهُ قاتلٌ...
في السّاحَةِ الهَاشِميّة.. وعَمَّانُ في بَردِهَا تَشُرَبُ الشّاي بالمَرمَرِيّة وَتَقضِمُ مِنْ كَعكَةٍ في أنَاةٍ كَبُطْءِ العُروبَةِ في حَلِّ أعبَائهَا الدّاخليَّة وَقتَهَا كانَ شِعرِي يَدرُسُ النّحوَ في معهَدِ البُكمِ عندَ الخُصورِ النَّدِيّة يَدرُسُ كلَّ عُلومَ التّغَزُّلِ لا يعرِفُ الطّائفيَّة...
الدمعة الثخينة... تلك الّتي فرَّتْ دونَ رغبَة السيد أحمد عبد الجوّاد لم تكن منْ شُخُوص بين القصرين... ما جرّبت أنْ تقف مع ياسينٍ لِتُصارعُ النّهم.. ريثما يفرُغ السيد من طعامه... فلمْ تعرف ارتجاف المفاصل الدمعة المارقة لم تُعِرهُ بالاً.... حين كانَ يشخُطُ فيها شخطته الواهنة... الأشبه بالرّجاء...
اللّصُّ... فكرةُ مَسْح مِقْبض الباب تُنسِيهِ مَا عَدَاهَا فينسَى خِنصَرَهُ دائماً.... فوقَ الفُوتِيّ مرّةً... وَعَلَى الشِّيفُونِيرَةِ مَرَّةً... وَعَلَى صَدرِ المَوْؤُدَةِ مَرَّات نجِيب مَحفُوظ يَعرِفُ الحَقِيقةَ ربّما عِندَمَا خيّرُوهُ بينَ سَفْعِ النّاصِيةِ... وبينَ أنْ يكُونَ مِحولجيّاً في...
زينةُ.. أيّتها الصّغيرةُ... الكانت تلعبُ الستّاويّةَ مع التّماسيحِ بِسُمرةِ الشّيكُولا المُهداةُ منْ شمسِ افريقيا تُصاحِبين برّمائيّات شتّى وتفتُلين حبل الوصلِ من ضفائركِ المجعّدة مَراجيحاً تتشعلَقُهَا الكائنات زينةُ... الّتي تجلسُ بين الجنوبِ والشّمالِ سودانية العشب... بِباطينِ يعرَقانِ صَندلاً...
أعشقُ الأفلامَ القدِيمَة.. ليسَ بدافعٍ خبيثٍ... كالّذِي سَاوَرَ الجمِيعَ حينَ الإغتِلام فنامُوا نومَتهم عَلَى سِيقانِ المُمثّلات ولا أتلذذ بالقبل الحرِّيفَة فأنا لا أذهبُ خلف البَرَافَان.. لأتلصّصَ علَى سَاميَة جَمَالْ ولا أبصْبِصُ لشُوِيكار حينَ تُروّعُ الدّنيا بجسدٍ طلِيق كمْ تَمنَّيتُ...
هيّا بنا نلعب.. لُعبَة الشُّرَطِيّ.. والحاكمِ... والجلّاد وعلى السّادةِ الحضور أنْ ينتبهوا لُخدعَةِ المدّعي بالحقّ المدني... ليُشّوْشرَ على أدلَّةِ البَراءَة وإصراره المُبيَّتِ على إدانةِ دودِ المش وجعارينِ المخازن - شرطيُّ... يا شُرطيِّ * نعم نعم.. يا آفاااانديٓ - أينَ اللّصّ؟ * هذا هوَ...
لابنه وهو يعظِه... قال شخصٌ ما في كتاب البُخلَاء... لا تفسو في ثيابك... فالفساء مُتلفٌ للباسك الوحيد وقد مات بعد الوبا بنزيون ألقت بنفسها باتا.... في قعر النهر قبل الظمأ القادم فاخلع نعليكَ المصنوعتين بحنكة قبل انتحار خيوط( الكمبريت) ... وشمع البرافين صُنهُما لأزمانٍ قادمةٍ منَ الحصوات العربيّة...
الشعراء ُ يموتون تِباعا همُ الطير فلا تلمهمْ إنْ أجابوا ندّاهةَ العتق وراحوا يُجرّبونَ رهبة المعراج فهمْ ميّتون بطالعهم كالقوارير لا تستطيع إقناع زجاجة أن تحافظ على صحتها ولا شاعراً معدّة رئتيه للنسيم بألّا يُدخِّنَ الحَزَنَ قال أبو الحسن... شاعري البنغالي حينَ دخّنتُ أمامه قصيدة... ( دوم بِينِي...
هكذا أنت أيها البحر.. تتشطر أمام بيتكِ.. مثل كِلابٍ أعرفها تنبَحُني.. كعموم المارّة وتنام..... حينما تأكلُ الذّئابُ ما تشاء كلّما أتيتك بادرتني بالسّخط واستعديت عليّ أصدافَكَ الملْآنة( بالخربشة) فترُشّها على جسدي ذرُّ حاذق.. ذرُّ أريب بملحٍ و وجع وشوشاتِ المهمومين آنفا.. طفِقتَ تخصفها عليّ...

هذا الملف

نصوص
43
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى