تغريد ابو قصيصة

إلتفت إليه .. ملصقة عيني في الثقب الصغير على الفاصل الصخري بين قبرينا كان يدخن عوداً ما .. و رائحة الموت الكريهة تعب في المكان تنحنحت قليﻵ ليعرف أني مستيقظة ، ثم سألته بصوت جاف : كم التاريخ اليوم ؟ أجابني بعد برهة : قبل الموت أم بعد الموت ؟ فأضفت بضيق واضح : من يهتم لبعد الموت أيها الأحمق ...

هذا الملف

نصوص
1
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى