أشرف قاسم

لثغرك غيمة من شهد نحلةْ ولــــي وطــن أؤســِّسُهُ بـقُـبـلة ألم سنابل الشعر الحكايا لأزرع وردة فـــــي كــل خُصْـلة و ملءُ مراجلي آهاتُ قلبٍ يرى عينيك- دون الناس - قِبلة! كأنك آخر الدنيا ، وقلبي بأحــلام الطفـــولــة قــد تــدلـهْ! ومن بوح الحكاية لي مداد يســجـل آهـتـي بشـمـوخ نـخـلـة أنا حلاج...
كَيدَيْنِ عاريتيْنِ أغنيتي ، كوجهٍ لَوَّحَتْه الشمسُ، سنبلةٌ تُفرفطُ حَبَّها للريحِ، ساقيةٌ تئنُّ مِن السفرْ! كحَمامةٍ رقصَتْ قُبيْلَ حِمامِها كوسادةٍ شربتْ دموعَ صبيَّةٍ قد خانها الولدُ الذي عشقتْهُ صارت نجمةً حيرى يخاصمها القمرْ! وحدي ... أغنِّي الآن للعمر المسافرِ والكمانُ الآن يذرفُ دمعَه...
يأيتها الملكة أفكاري – الليلة – مرتبكة بل منذ سنين مشتبكة وأحس بأني مقتاد نحو الهلكة ☆☆☆☆ أجلس في المقهى كل مساءْ أتأمل كل وجوه القومْ أتفرس كل ملامحهمْ أبحث فيها عن شيء .. بل أشياء عن بسمهْ عن نظرة حُبْ عن بعض الدفء لكنى أضحك كالمخبول إذا ما عيني أبصرت النرد المتناقل بين أياديهم ما أشقى أن يغدو...
جمعتُكَ حرفاً فحرفاً وبيتاً فبيتاً لِيَكْمُلَ منكَ بهاءُ القصيدةْ زرعتُكَ في هسْهساتِ المعاني وفي خرْبشاتِ السنينِ الشريدةْ رويتُكَ مِن نهنهاتِ الحروفِ ومن زقْزقاتِ العصافيرِ حين تطيرُ وحيدةْ! ومِن دمْدَماتِ الفؤادِ إذا ما تشظَّى جروحاً عديدةْ رعيتُكَ طفلاً صغيراً يحُنُّ إلى صدرِ أُمٍّ...
عادوا .. وقالوا: يا أبي "إنَّا ذهبنا نستبقْ" وأبي بلادُ الطِّيبِ أمسى في دُخانِ جحودِهم فرداً هزيلاً يختنقْ! ويداهُ فتَّشَتا طويلاً عن يديَّ بلا هُدىً وأنا بِقاعِ الجُبِّ سِرٌّ مُنْغَلِقْ! بيني وبين اللهِ جسرُ مودَّةٍ لا دينَ بعد الحُبِّ حتى أعتنقْ! * * * * عادوا .. وملءُ عيونهم دمعٌ كذوبٌ...
مِن وجهها نورُ الصباحِ أطلَّا وجهٌ هداني حُسنُه وأضلَّا مِن سلسبيلِ فُراتِها اغتسَلَ الندى ونوى وكبَّرَ في الرحابِ وصلَّى هي شمعدانُ النورِ ، حين عشقتُه عرفَ الفؤادُ اللهَ عزَّ وجَلَّا مِن وَجْنةِ الأزهارِ بَردُ بَنانِها فإذا أطَلَّتْ فالربيعُ أطلَّا تمضي فَيَنبُتُ في مواطيءِ خَطْوِها بُستانُ...
لأنك شاعر ستحب أنثى وتعشق هذه الأنثى سواكا ! وتبحث في قواميس الحكايا عن القلب الذي يومًا هداكا وتنفذ من شبابيك الأماني لأفق مكفهر ما احتواكا ! وتكتب عن نزيف الياسمين يقول السوسن المضنى : كفاكا أيا هذا المسافر دون وعد لقلب ليس يدرك ما شجاكا تطل عليك من برج الحكايا وجوه غادرت سكنت حشاكا ! يحاورك...
فرحة طارئة وأجمل ما كتب الحزن في دفتر القلب في أخريات الحياة وكأس من الفرح المخملي تعانقه شفة ظامئة! * * * * * أمد لك الكف هل تحسنين قراءة كفي؟ وبوح خطوط يدي؟ إن حزنك سيدتي لغة لا يجيد قراءتها غير قلبي - نعم .. كدت أن تقرأه! * * * * * - كدت؟ إني قرأت وأقسم أني حفظت تفاصيل روحك قلبك ثلج أصابعك...
1 هذا الفتى القروي يكتب حزنه فيثير شجو غناه دمع المزنة يرعى شياه الليل ، يرحل في الأسى لكنه للحب يفتح حضنه !! وكأنه - والعمر يرحل في الضنى - من جمرة الأحزان يرسم عدنه ! 2 منذ اصطفاه العشق قيل : أضله يمضي يحدث في المفاوز ظله ! ونراه يرسم ٍفي دفاتر حزنه قلبا صغيرا تمتطيه أهلة ينساب من وجع الكمان...
جئتُ الحياةَ وقلتُ أحيا مثلَ كُلِّ الناسِ أبكي بِعُمقِ الجُرحِ حين يهُزُّني وأصوغُ شِعري مِن لظى إحساسي ! وأهُشُّ حين يهُشُّ دهري صافياً وهي الحياةُ مباهجٌ ... ومآسي فوجدتُ أنَّ رؤايَ وهمٌ خادعٌ فمضيتُ وحدي في الحياةِ أُقاسي !! 1996
لو كنت قد عرفت في بداية الطريق أننا سنفترق وسوف يشعل الزمان بيننا لهيب بينه ونحترق ! لو كنت قد عرفت في بداية الطريق أننا سنغتدي حكاية مصلوبة على مشارف الأفق ! لكنت قد ثنيت قلبي الرقيق أن يرق ! * * * * * لو كنت يا حبيبتي عرفت في بداية الطريق أن حبنا العظيم قصة مصادرة ! وعملة تجول في موائد...
ما حيلتي؟ لم تشرق الشمسُ الجميلةُ واجتواها الكوكبُ تحتلني لغة الغيابِ وغربتي سوط ٌ يعذبني ولا يتعذبُ صمتي رماد الأمنياتِ اسَّاقطت أشلاؤها في موقد الحزن الذي لا يذهبُ! تنتابنا سكرات أغنية الوداع وجرحنا في كل ناحية بقلبيْنا لظى يتلهبُ ما غادر الشعراء غير شجونهم ورفات أحلام على جمر الرؤى تتقلبُ يا...
فلْتغلقي الباب خلفي كلهم رحلوا في موسم الحزن رَكْبُ الفرْحِ يرتحلُ! مُعَلَّقٌ كاغترابِ الحلمِ في وطنٍ يمضي اليتامى به مِن دون أنْ يصلوا نمضي ويتبعُنا في تيهِنا أُفُقٌ مِن دمعةِ الغيمِ والأوجاعِ يغتسِلُ! نُعلِّقُ الحلمَ مصباحًا فتطفئه ريحٌ على شرفةِ النسيانِ تشتعلُ نمضي ، على شفةِ الأطفالِ أغنيةٌ...
أتعبتكِ البلادُ وأتعبكِ الليلُ والأسئلةْ أتعبتكِ البلادُ وأشعلَ حزنَكِ ركْضُ الأماني على طُرُقٍ مِن رُؤى الأخْيِلةْ! يطاردكِ الآن قنديلُ ضوءٍ سؤالٌ عجوزٌ عن الحلمِ كيف يفرُّ إلى وطنٍ مُنْهَكٍ من دموعِ الخُطى والرؤى القاحلةْ؟ رأيْتُكِ جُرحاً قديماً يسافرُ كاللِّصِّ بين العروقِ ويسكن ناصيةً...
وقال المساءْ: ومِن بعدِ غوصٍ ببحرِ التوهُّمِ عُدتَ إليَّ كسيرَ الفؤادْ وهل كنتُ إلاَّ شعاعاً مِن الهَدْيِ في ظُلُماتِ الفسادْ؟ فهل كان نوريَ ناراً ؟ فلم أجْنِ إلاَّ حريقَ الرمادْ! * * * * * وقال المساءْ : لقد كنتَ فيهم طبيباً وأنتَ العليلُ الوحيدْ برغمِ عطائِكَ لم يكتفوا فيسألُكَ الكُلُّ: هل مِن...

هذا الملف

نصوص
82
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى