بدر شاكر السياب

الليل ، والسوق القديم خفتت به الأصوات ، إلا غمغمات العابرين وخطى.. الغريب وما تبثّ الريح من نغم حزين في ذلك الليل البهيم الليل ، والسوق القديم ، وغمغمات العابرين والنور تعصره المصابيح الحزانى في شحوب مثل الضباب على الطريق من كل حانوت عتيق بين الوجوه الشاحبات كأنّه نغم يذوب في ذلك السوق القديم...
خرائبُ فانزعِ الأبواب عنها تغدُ أَطْلالَا، خوالٍ قد تصكُّ الريحُ نافذةً فتُشرعها إلى الصبحِ، تُطلُّ عليك منها عينُ بومٍ دائبِ النوحِ وسلَّمُها المحطَّم، مثل برجٍ داثرٍ، مالا يئنُّ إذا أتته الريح تُصعده إلى السطحِ، سفينٌ تَعرُك الأمواجُ ألواحهْ. ••• وتملأ رُحبةَ الباحهْ ذوائبُ سِدرةٍ غبراءَ...
أنا ما تشاء : أنا الحقير. صبَّاغ أحذية الغزاة ، وبائع الدم والضمير للظالمين . أنا الغراب يقتات من جثث الفراخ . أنا الدمار ، أنا الخراب ‍‍‍! شفة البفيّ أعفّ من قلبي ، وأجنحة الذباب أنقى وأدفأ من يديّ . كما تشاء ... أنا الحقير ‍! لكنَّ لي من مقلتيّ – إذا تتبَّعتا خطاك...
المومس الأجيرة الحقيرة أكثر من حبيبتي سخاءا أتيتها مساءا معانقا أعانق الهواءا هبّ من القطب على الظهيرة مقبلا عيونها الخواءا كأنني كيشوت في الأصيل يركض خلف ظله الطويل و يطعن السنابل الكسيرة يظنها الأعداء ضممت منها جثة بيضاءا تكفنت من داخل و قبرها في جوفها تناءى حملت منها صخرة صماءا تشدني إلى...
من مرضي من السرير الأبيض من جاري انهار على فراشه وحشرجا يمصّ من زجاجة أنفاسه المصفّرة من حلمي الذي يمدّ لي طريقه للمقبرة و القمر الريض و الدجى أكتبها وصيّة لزوجتي المنتظرة و طفلي الصارخ في رقاده أبي أبي تلم في حروفها من عمري المعذّب لو أنّ عوليس و قد عاد إلى دياره صاحت به الآلهة الحاقدة المدمّرة...
إلى الملتقى و انطوى الموعد و ظل الغد غد الثائرين القريب يدا بيد من غمار اللهيب سنرقى إلى القمة العالية و شعرك حقل حباه المغيب أزاهيره القانية نرى الشمس تنأى وراء التلال و بين الظلال قد رف مثل الجناح الكسير على كومة من حطام القيود على عالم بائد لن يعود سناها الأخير تقولين لي هل رأيت النجوم...
إشارة : رحل شاعر العرب العظيم ومؤسّس الحداثة الشعرية العربية “بدر شاكر السيّاب” في يوم 24 كانون الأول من عام 1964 ، وكان يوماً ممطراً لم يعثر فيه الشاعر “علي السبتي” على بيت السياب في الموانىء بالبصرة فقد أفرغته الدولة من عائلته لعدم دفعها الإيجار، فسلّم التابوت لأقرب مسجد. وعلى الرغم من مئات...
أتذكّرُ السيّاب، يصرخُ في الخليج سُدَىً: ((عِراقُ، عراقُ، ليس سوى العراق..)) ولا يردُّ سوى الصدى. أَتذكّرُ السَّيَّابَ، في هذا الفضاء السُّومريِّ تغلّبتْ أُنثى على عُقْم السديمِ وأوْرَثَتْنا الأرضَ والمنفى معاً أَتذكَّرُ السيَّابَ... إن الشِّعْرَ يُولَدُ في العراقِ، فكُنْ عراقيّاً لتصبح شاعراً...
يقول أدونيس : “الشعر رؤيا بفعل ،و الثورة فعل برؤيا “ومن هنا فهو يوضح الجدل بين الشعر و الثورة و ما في الشعر من شوق إلى الحياة المتحركة المتصاعدة ،و ما في الثورة من نار الإلهام الشعري ،ومن هذا المنطلق تبرز أهمية بدر شاكر السياب كواحد من أبرز أعلام الحركة الشعرية المعاصرة بوجهها الثوري ،و هنا تنزل...
إن الإحساس بالمكان هو من القضايا التي كثيرا ما طرحها النقاد سواء في الأعمال الروائية أو الشعرية. وفيما يتعلق بالسياب، فإنني أستطيع أن أقول، وبشكل مباشر، من أنه كان دائما ينتزع صوره، وفي جميع مراحله الشعرية، من الطابع المحلي، سواء عندما يكتب قصيدة ذاتية أو موضوعية، لأن السياب تشبع، منذ طفولته،...
خبر قديم كانت صحيفة عراقية قد نشرته في عام 1964 أعادني إلى بدر شاكر السياب. ليس إلى شعره الذي مع انقضاء السنوات نسيتُ أكثره، بل إليه هو، «بدر»، كما كنا نسميه لدوام حضوره بيننا. هذا ولم يكن أحد منا قد رآه. حسن خليل رأى شخصا يشبهه في بوسطة كانت تقلّ ركابها إلى الشياح. وهذا كان أخاه على الأغلب وليس...
يقول الناقد ، الشاعر ، الانكليزي « ستيفن سبندر » إن شعراء العصر الاليزابثي الذين كتبوا المسرحيات الشعرية وعلى رأسهم شكسبير ، ليكونوا من كتاب الرواية ، القصة الطويلة ، لو أنهم عاشوا في عصرنا هذا . ويقسم سبندر الرواية إلى قسمين شعرية و نثرية . ولا يقصد بالرواية الشعرية التي تكتب بكلام موزون ومقفى...
سوق الهرج في البصرة ... والشيخ هاشم الجواهري ، في مكتبته الصفراء يتحدث من خلال لحيته البيضاء عن البرزخ الذي تعيش فيه الأرواح قبل يوم الحساب وعن حوريات الجنة ولكن الشاب النحيف الجالس قبالته لا يستمع إليه . فأولى به أن يعرف كيف يعيش الأحياء في هذه الأرض . وأبناء الريف يحملون معهم إلى المدينة زاد...
عَيْنَاكِ غَابَتَا نَخِيلٍ سَاعَةَ السَّحَرْ ، أو شُرْفَتَانِ رَاحَ يَنْأَى عَنْهُمَا القَمَرْ . عَيْنَاكِ حِينَ تَبْسُمَانِ تُورِقُ الكُرُومْ وَتَرْقُصُ الأَضْوَاءُ ...كَالأَقْمَارِ في نَهَرْ يَرُجُّهُ المِجْدَافُ وَهْنَاً سَاعَةَ السَّحَرْ كَأَنَّمَا تَنْبُضُ في غَوْرَيْهِمَا ، النُّجُومْ ...
قبل أن أبين الوسائل التي أراها كفيلة بتعريف العرب بنتاجهم العربي الحديث أودَّ أن أتحدث عن النتاج الأدبي ذاته ليعرف زملائي الكرام وجهة النظر التي سينطلق منها رأيي في تلك الوسائل فيكملوا من وجهات نظرهم الخاصة ما في كلمتي هذه من نقص لنصل بعد ذلك إلى الغاية التي نهدف إليها ونحن نعالج هذا الموضوع في...

هذا الملف

نصوص
17
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى