عبد اللطيف الصافي

لَوْ أنَّ لي جَنَاحينِ لَطِرْتُ إلَيْكِ أحْمِلُ عُشْباً أخْضَر لِعَيْنَيْكِ وَ رَحِيقاً مُعَطَّراً لِشَفَتَيْكِ لَكُنتُ سَخَّرتُ الرِّيحَ لِقَلْبي تَجْري بأَمْرِهِ فَيَعْبرُ سَوادَ اللَّيْلِ مُرَصَّعاً بِالنُّجُومِ مُنْتَصِراً عَلَى مَسَافةِ الْغِيَّابِ لَكُنْتُ سَرَقْتُ النَّدَى مِنَ الْغُيُومِ...
مَدَدْتُ يَدِي مِنْ شُرْفَتِي أَبْحَثُ عَنْ يَدٍ رَحِيمَةٍ تُصَافِحُ قَلْبِيَّ الَّذِي ضَجَّ بِهِ الْمَلَلُ يَدٌ بَيْضَاءُ لَمْ يَمْسَسْهَا بَلَلُ تَأْخُذُنِي بَعِيداً إِلَى مَرَافِئِ الْحُلْمِ الْقَدِيمَةِ يَدُ امْرَأَةٍ تُدَاعِبُ أَوْتَارَ الْحَنِينِ بِأَصَابِعَ مُوَشَّاةٍ بِمَاءِ الْوَرْدِ وَ...
الْعُيُونُ ظَامِئَة تَرْنُو لِغَيْمَةٍ تَزْحَفُ بَعِيداً نَحْوَ الْعَدَم الْعُيُونُ الَّتِي تَذْرِفُ مِلْحَ الْغُبَارِ تَسْقُطُ أَجْفَانُهَا كَظِلَالٍ مُتْعَبَةٍ تَمْتَدُّ يَدُ اَلْعُشْب الْيَابِسِ فَتَلْتَقِطَهَا قَبْلَ أنْ يَلْتَهِمَها مُوَاءُ قِطٍّ سَقِيمٍ لَمْ تَدْمَعْ عَيْنَاهُ قَطُّ أَوْ...
لا يطير الحمام حول كفني ولا يحط على زمني أنا العاشق الباحث عن حظي بين عقارب ساعتي المكسورة و دواليب الامكنة المهجورة انا العاشق الواقف على شفا لوعة أراقب نبض مزنة معلقة على جدار قلبي تعدني بوصل متى سالت ندى لتغمر أنفاسي وتستنفر حواسي فأنتظر الانتظار خيبتي الوحيدة الانتظار خيمتي البعيدة لا يطير...
حبيبتي جاءني صوتك برنين حزين كلحن آت من السماء البعيدة تتقدمه رايات الغجر و نايات الطفولة الشريدة ******* حبيبتي جاءني صوتك حلوا رخوا كنشيد غيمة في يوم ماطر يداعب أوراق الشجر و صمت الجداول الهادر...
لا أستطيع أن أعلق صورتك على باب داري وحده جدار قلبي المبلل بالحنين يتحمل دق الأسافين أعلق عليها حبل انتظاري أنشر أحلامي المؤجلة إلى حين و صورتك حين تبتسمين وحده الحب الموغل في الصمت يجترح من ذاكرة الليل الحالك قبلة على أهبة الانفجار في وجه الغياب وحده الحب المدثر بترانيم الصباح يزحف في شراييني...
أقف على حافة المجاز متسللا الى حلم خرج دافئا من رحم الاستعارة معافى من أدران اللغة المختارة المخصبة بالمديح التكسبي والدم المسبي و فتات الذاكرة المنهارة أبحث عن لغتي المستعرة بين خيوط الشمس اللاهبة و في الأزقة التي تزدحم بأنفاس المحرومين اللاهثة و الارواح المنكسرة وأكتب.. أكتب.. اكتب لأعيش...
أقف على حافة المجاز متسللا الى حلم خرج دافئا من رحم الاستعارة معافى من أدران اللغة المختارة المخصبة بالمديح التكسبي والدم المسبي و فتات الذاكرة المنهارة أبحث عن لغتي المستعرة بين خيوط الشمس اللاهبة و في الأزقة التي تزدحم بأنفاس المحرومين اللاهثة و الارواح المنكسرة وأكتب.. أكتب.. اكتب لأعيش...
وحدها الفراشات التي تداعبني كلما مرت في أحلامي في طريقها إلى الحدائق المعلقة في منامي تعرف كم أحبك وحدها الشمس التي تستريح بين ضلوعي كلما تدثرت بالغمام و ناداها هديل الحمام تعرف كم أفتقدك وحدها صورك التي خزنتها في ذاكرتي لتخفف من آلامي لتنقذني من غربتي، وأسقامي تعرف كم أشتاق لك وحدك انت يا...

هذا الملف

نصوص
9
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى