كوثر عمار نزهه

مساحاتٌ تُطلُّ بالألوان لا الطريقُ مرسومٌ ولا الوصول محتّم .. يجلسُ بثقله على عشب ندي ليشعر بخفّة عجيبة تتسلَّل إليه .. يأخذ بدل النَفَس أوكسجين العالم و يزفر كلَّ الضجيج .. هناك زهرةٌ تبتسمُ له : مرحباً ، أنا هنا فـ تعالَ خذ مني شيئاً من الرحيق - لا لا ، إنني أهذي! و يأتي صوتها : يا حبيبي الذي...
لقد كان يجيدُ الهروب .. بارعٌ في خَلْقِ الفقد وتكوين ذاك الألم .. لم يتعرَّف على قلبي هذه المرَّة .. يتركني وسط كُلِّ النَّاسِ وحيدةً ممتلئةً به .. يجيدُ إفلاتَ يدي التي كان يمسكها جيداً .. ثم يزيدُ مقدار غيابه في كُلِّ مرَّة.. علَّني أعتادُ على ذلك.. علَّ الهوى في صدري يموتُ بحادث زمن ! و...

هذا الملف

نصوص
2
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى