د. عبدالجبار العلمي

كُسِرَ الغصن ولما يـــــزلِ = أخضر اللون صبي الأملِ كان بالأمس رشيقاً عندما = كان حضناً لغنــــاء البلبلِ وصديقاً للصبا ترقصـــــــه = والندى يسكــــــره بالبللِ كان ياشمس حياتي جذلاً = كفـؤادي بالغــــــرام الأولِ عندما كان ربيعاً أخضــــراً = إن تغيبي عنه يوماً يذبـلِ عندما كنت إذا...
قصيدة مهداة إلى الصديق الشاعر المجيد محمد الشيخي : أين مني مجلس أنت به // تحت أشجار نَرنخوسَ وممشى البحر أينَا؟ هل تُرى نرجع يوماً نحتسي قهوتنا تحت ظلال الياسمينِ؟ في انتظار الشاعر العاشق يأتي منشداً "أضحى تنائيهِ بديلاً من تدانيهْ" هارباً من حاسديهِ حارميهِ طيبَ لقيا عاشقيهِ أين منا مجلسُ...
الرّيحُ سَوْطُ مِنْ ثُلوجْ حَمَلَتْهُ أَيْدٍ قاسِية تجلد أجساد الحقولْ تجلدُ ذاتي الذاوية فتنوحُ أوتارُ الغصونْ حتَّى الطُّيورْ كَفَّتْ عَنِ الشَّدْوِ الجَميلِ وَغادَرَتْ أَعْشاشَها طالَ الخَريفْ وَقَسا الشِّتاءُ وَلَيْسَ ثَمَّةَ مِنْ رَبيعْ حَلمَتْ بهِ الأَشْجارُ وَالأزهارُ في لَيْلٍ طَويلْ...
بذاتيَ هَاجَتْ بهذا الْمَسَاءْ بُحُورُ اشْتِيَاقِي وَثَارَ الْحَنِينْ بِقَلْبِي الحزينْ أَنَا فِي بِلاَد بَعِيدَة غَرِيبٌ وَحِيدْ حَنِينِي إِلى رٍحْلَةٍ فِي بِحَارِ تَكُونُ رَحِيلاً بِغَيْرِ انْتِهَـاءْ إِلَى رِِحْلَةٍ فِي مَرَاكِب_ حُلْمٍ نَجُوبُ جَزَائِرَ عِشْقٍ وَمَوْجَ انْتِشَـاءْ إِلَى...
كانَ يَعْشَق دائِماً عُشّاً مُعَلَّق ْ بَيْنَ أَغْصَانِ الضِّيَاءِ نَغْمَةً لَمْ يَشْدُهَا غُصْنٌ لِغُصْنِ لَمْ تَدُرْ في بَالِ لَحْنِ ذَاتَ يَوْمٍ .. لَمْ يُوَدِّعْنِي وَطَارَا هارِباً مِنْ عيشَةِ السِّجْنِ الرًّتيبَة لًمْ يَدَعْ لي غَيْرَ شَدْوٍمُعْلِناً : أَنَّ الْعَصَافيرَ الصَّغيرَة هِيَ...
تِلْكَ الْقَصِيدَةُ الَّتي تَخُطُّها أَنَامِلٌ نُورانِيَة في صَفْحَةِ بَيْنَ الْجِبَالِ الْعَالِيَة حُرُوفُها حَمَائِمٌ مُطِلَّةٌ عَلى مُروجِ الأَوْدِية أَبْياتُها جَداوِلٌ رَقْراقَةٌ أَوَّلُهَا مَرْقَى الْمِيَاهِ الصَّافِيَة إِيقَاعُهَا هَمْسُ الْغُصُونْ لَحْنُ السَّوَاقِي الجارية وَخَفْقُ...
في ذكرى أحد عباقرة الأدب العربي المعاصر وأحد كتاب القصة القصيرة المجيدين الذين يحسبون في أدبنا على رؤوس الأصابع مشرقا ومغربا باعتباره فنا صعب المراس مثل صنوه الشعر الصعب الطويل سلمه . تحيتي بمناسبة الحديث عن القصة القصيرة إلى الصديق أحمد بوزفور .. من الكتب القيمة التي أصدرتها الهيئة المصرية...
يَوْمَ تَأتِي .. ياحَبيبي سَوْفَ أُهْدِي لَكَ حُلْمِي وَخَيالاتي وشِعْري سَوْفَ أُهْدي لَكَ بَيْتاً فَوْقَ نَجْمِ وَحُقُولاً مِنْ ضِيَاءْ في فُؤادِي يَوْمَ تَأْتي سَوْفَ أهْدي لَكَ طَوْقاً مِنْ نُجُومْ وأزاهرْ تَمْلَأُ الْكَوْنَ عُطُورْ يَوْمَ تَأْتي سَوْفَ أَبْنِي لكَ عُشّاً في الشِّغَافْ لا...
من أجمل الكتب التي قرأتها وما أزال أعود إليه للجلوس مع فطالحة الأدب العربي، وأنصت إلى الحوار الممتع المفيد بين الصحافي الناقد فؤاد دوارة وبين هؤلاء الكبار . والكتاب كان مرجعا أساسيا للعديد من الباحثين والأساتذة في إنجاز أبحاثهم ودراساتهم العليا في بعض الجامعات ومنها السوربون. كان الكتاب...
للشاعر المغربي أحمد بنميمون تجربة شعرية طويلة تمتد من أواخر الستينيات ، حيث بدأ مسيره الإبداعي بالنشر في صفحة " أصوات" بجريدة " العلم"، ثم في ملحقها الثقافي بعد أن أخذ عوده الشعري يشتد . وفي بدايات سنوات السبعين ، سينشر ديوانه الأول " تخطيطات حديثة في هندسة الفقر " عن دار النشر المغربية التي...
1 ـ قصائد الذات : تتأرجح الذات الشاعرة بين الأمل واليأس ، بين النجاح والإحباط. نجد ذلك في ختام العديد من قصائد الديوان ، نذكر منها على سبيل التمثيل ، ثلاث قصائد هي : " رفيف الأشواق الحائرة " و " نضوب الأنساغ " وٌقيود العتمة " ؛ فالأولى تنتهي بما يوحي بالأمل والخلاص من ظلمة الحيرة . ثمة عالم يزخر...
سيدي الكريم , كن رؤوفاً برجل جائع. فأنا لم أتذوّق الطعام منذ ثلاثة أيام. وليس لدي حتى خمس كوبيك (عملة صغيرة في روسيا) لكي أتمكن من الحصول على مكان أبيت فيه. أقسم بالله على ذلك ! كنت لخمس سنوات مدرساً في القرية , إلا أنني خسرت عملي بسبب دسائس عصابة "الزيمستفو" . كنت ضحية شهادة زور. وأنا الآن بدون...
بذاتيَ هاجتْ بهذا المَساءْ بحورُ اشتياقي وثارَ الحَنينْ بقلبي الحزينْ وحَطَّتْ طيورٌ تُزقْزقُ فيه وتنقرُ .. تنقرُ .. دونَ ارتِِوَاءْ عبدالجبار العلمي
■ كنت أطالع جريدة «القدس العربي» عدد يوم الخميس11 يوليو/تموز 2019، فقرأت مقالاً للشاعر الروائي الفلسطيني إبراهيم نصر الله بعنوان: «تشيرنوبيل العالم العربي»، يتحدث فيه عن مسلسل تلفزيوني حديث حول كارثة تشيرنوبيل (25 إبريل/نيسان 1986) التي كانت موضوعا أساسيا لرواية «لودميلا» للكاتبة الروائية...
أول ما يثير انتباه القارئ قبل الدخول إلى عالم رواية «لودميلا» ثلاث عتبات: العنوان والغلاف ثم الإهداء. والملاحظ أنها كلها تثير أجواء من الغموض والغرابة، وتجعلنا نحس بأننا مقبلون على عوالم جهنمية رهيبة، يواجه الناس في أتونها العذاب والمعاناة والمصير المجهول. العنوان يلاحظ أن العنوان «لودميلا»...

هذا الملف

نصوص
104
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى