مالك عبدون

في اليوم الذي نزلت فيه السماء الى الارض قليلاً مر قطار مسرع وكان في داخله الرسام (دافنشي) يركض عارياً وبعض من الركاب ينظرون الى مؤخرته وصدفة ومن بينهم اطلق عليه النار دافنشي اخر وذلك لأنه في يوم ما رفع ضفيرتك من الوحل امام الجنود وتوسل بالعصافير أن تجمعك أليه لأنك تشبهين حنطتها ........
أبي وقطرته البيضاء أمي وفخذها الصامت عبؤوا الموت الي معاً وكان ذئب المساء يلوح لهم من النافذة .. أخوتي اللاشرعيون من أبي المحنط وأمي الساهرة اعينهم السود احذية لامعة يرتديها القمر في حفلة من أرتعاشه اللذيذ ودعائهم القضيبي لا يفلت ندبة في الهائل ولا ينبت في ذقنه المحلوق ولا يمطر على وجهي اصابعهم...
المطر الذي يسقط على الجثث التي كانوا يحقرونها ليتدفئوا يتجمع الأن في بالوعة سبحت فيها الحياة الحياة التي كانت تسرق (حنة) الأمهات من فوق جراحنا لتفركها فوق حلمتيها اليابستين..
يا من تفرّغ لي رئتي من هواء الآخرين وتدخل مذبحة النور في صدري لأشتعل أنا الشهيد الذي خرجتْ من فمه فراشة وانتحرت في طريقها إليه فصلت على جنازته تماثيل نصب الحرية كل العصافير التي خضبت ريشها بدمي الآن تطير في وسائد الحالمين ولا تخرج منها فلا تسألني عن البراق التي طارت بلا جناحين وخسرت في مسابقة...
في هذا الصيف رأيت الحجر الاسود يبكي وحيدا حتى جائت تركض غزالة ذهبية وظلت من حوله تطوف ثم هلكت من العطش وقدم لها الملائكة "سطلا" من الماء ولم تشرب وبعد أن ملئوه لها بحبر الشيخ شربت منه وماتت
أدخل في سرة الرجل البدين أقتل العجوز التي سرقت كل نقود العالم وأدخرتها في رحمها أفتش عن قبور "الماسونيين" في شامة "مارلين مونرو" وأسرق خاتم أبن الله في يوم زفافها وأعطيه لعارف مازال يرضع من حلمة الحلم!
ألهي جياعك مؤمنون ولكن دموعهم ملحدة .. ماذا لو أعطى الله للزنوج خصية ذهبية ولامعه وأعطى البيض يوماً واحداً للراحة يتحولون فيه ألى زنوج .... من قال أنهم خلقوك من ضلع أدم بل كل ضلوع أدم خلقت من ضلوعك.. ... خلق الغراب ليكون مسماراً يثبت الريح في مكانها! ......... أين أرمي الحب يا أمي؟ أو تذكرين...
في الحرب العالمية الثالثة صحن الرمان فارغ والملاك الذي أطبق جفونه علينا مثل ألاجنة في البطون أصابعه تعزف البيانو ولاتستطيع النوم في جيوب ألسماوات ألغنائية ولكنها تحسب المطر الذي كان لونه أحمر المطر ألذي تعود أن يعصر ليمونة النهار فوق جراح كائن أحادي الهوية ..
1 الموتى يجوعون ويرتعشون هذا ما قلته للجني حين طلب مني مقابلة ولكن الجن كلهم إختفوا من الارض حين أخترعنا الكاميرا! 2 كل الذين قتلوا اللقلق حين بنى عشا من الطين فوق رأس المأذنة كانت نفوسهم حامضة وأرجلهم حمراء تشبه أرجل الحمامة! 3 حين تحلل قلب ألف ولي ونبي وخلقني الله من رذاذ قلوبهم لم أرى كل...
صلة الوصول بين متمردي ستينات القرن الماضي وأوائل القرن الحالي لم أنتبه إليه للوهلة الأولى. كان يقف إلى جانبي في باحة الفندق. كنت أحدق بذهول نحو أجساد الأدباء المتزاحمة حول سور خشبي مدور يتوسط المكان. كانوا يتدافعون ويضجون مظهرين هواياتهم كي يحصلوا على وجبة الغداء. عراك محتدم ذكرني بزحمة...
كان حلمي أن يخرج من فمي عصفور لا يستطيع الطيران فيمسكه الجمهور في أول سطر من قصيدتي ويتبعني كلب الشارع إلى بيتي ويسمع عزفي على البيانو ويبكي معي ويتألم ثم يقلدني حين أضرب رأسي في الحائط! وكان حلمي أن أعمل جائزة للمساكين والحزانى تنافس جائزة "نوبل"للأحترام وأفوز بها مناصفة مع حمار أجرب يركض وحيدا...

هذا الملف

نصوص
11
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى