عمر أزراج

أنا البربري الأشد عزلةً من الصحراء في حضرة من لا أهوى ومن لا أهوى هو المنفى. أنا ابن الملوك، وبرق الزيتون وصيحات الأوراس وهو يلبس البرزخ قفطاناً. ها أنا أرى “ عقبة “ يبيع سيفه في الحانات في آخر الليل يبكي الغمد على النصل الذي يراق على جوانبه الفقرُ فلماذا نحنُ هكذا ننام على الطوى أو يجرنا...

هذا الملف

نصوص
1
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى