حضور الجائحات والأوبئة والأمراض في الاداب والفنون

  • مثبت
- الست كورونا : شريحة ( غيتس) وخيال السجين العصي (51) وأنا أقرأ مسودة رواية الأسير والروائي كميل أبو حنيش "جهة سابعة" توقفت أمام فقرة يأتي فيها أنا المتكلم / الأسير على قدرة السجان في ملاحقة الأسرى وإيهامهم بأنه يعرف كل صغيرة وكبيرة عنهم. هل يعرف السجان بم يحلم السجين أيضا؟ في الرواية تنقذ...
  • مثبت
الست كورونا : رجعت الشتوية (١) يبدو أننا مقبلون على مرحلة تسلق الجبال ومطاردة الأفاعي والعقارب و " خليك بالبيت" وتمشى في الطبيعة إن تمكنت من ذلك. أمس قال لي أخي: رجعت الكورونا وهييء نفسك لدعمنا ، فرددت عليه: - ولا يهمك ، فسوف أنشيء صندوق " وقفة عز" للعائلة. وغالبا ما أقول لابن أخي المقبل على...
  • مثبت
- الست كورونا : " مطر ناعم في ربيع مكورن" والقدس حزينة (٦١) كانت أجواء هذا النهار ماطرة ، ولكن مطرها كان ناعما جدا ، ما ذكرني بعنوان ديوان محمود درويش " مطر ناعم في خريف بعيد " ، ولأننا في بداية الربيع والمطر فيه ، والخريف بعيد ولا نعرف إن كانت ستمطر فيه ، فقد تلاعبت بالعنوان بما يتناسب...
  • مثبت
جامعاتنا والكورونا والتعليم عن بعد ١ هل أحمد الله لظهور مرض كورونا ؟ لولا كورونا هل كانت جامعاتنا تتخذ قرارا مثل هذا - أي التعليم عن بعد ؟ حين كنا نسافر للمشاركة في مؤتمر علمي كانت إدارة الجامعة تصر على أن نعوض محاضرات أيام الغياب ، وحين اقترحنا عليهم التعليم عن بعد - وقد أفدت هذا من د . أحمد...
إحدى قاطنات الدار البيضاء من الثريات، ويظهر من أسلوبها أنها متعلمة، أثارت غيظ الشبكات الاجتماعية لما طرحت دون حياء ولا ذرة من آدمية أو عقل أن تُغلق الأحياء الفقيرة على أهلها حتى شهر سبتمبر- أيلول القادم. ألحت أن تُغلق الأحياء تماما حتى لا يتحرك أحد هؤلاء الفقراء لينشر الفيروس القاتل بين علية...
خلال حملاته العسكرية التي قادته لتأسيس إحدى أكبر الإمبراطوريات بالقرن التاسع عشر، اضطر الإمبراطور الفرنسي، نابليون بونابرت، لمواجهة العديد من الأعداء الشرسين. فإضافة للبريطانيين والروس والنمساويين والبروسيين، واجه بونابرت أثناء حروبه الأمراض والأوبئة التي جاءت لأكثر من مرة لتعيق تقدمه وتضع حداً...
الجمعة عروس الأيام ترتدي وشاحها الأبيض بعدما تغتسل بقطرات الندى كل شيء فيها معطر ببخور المحبة، ترقص خصلات ثوانيها على طرق الباب وإقبال الأحبة، نرتمي في حضن الحنان نمسح دمعة الحنين الذي قد يطول أسبوعا أو شهرا أو سنة، نجتمع حول مائدة الذكرى، ونشرب كؤوس الفرح، لم يخطر بخلدي يوما وأنا أنسج عقد...
ينتشر الآن الوباء في المدينة وينتشر الخوف بين ساكنتها. و غدت المدينة تحمل خوفها معها في البيوت وترحل به في الاحياء والشوارع وأماكن العمل التي لم تتوقف. في محلات البيع والاسواق والساحات والمقاهي. والأتوبيس والتاكسي، ومستشفيات المدينة وسجنها والمحاكم والملاعب وغيرها. صارت في صحوها الطويل ونومها...
(1) المرّة الأخيرة التي شغلت فيها ذهني فكرة الموت، كانت في المقبرة، عند دفن صديقنا جبران. وحتى في المقبرة، سرعان ما تخلصت من الفكرة ما إن وصلت بوابة المقبرة، ورميت صدقة في كفّ أوّل متسوّلة. أمّا الآن، وأنا أغادر البيت، فلا سبيل للتخلص منها. الموت مرسوم على خشب الباب الذي فتحتُ، وأنا أخفي يدي في...
منذ شهور وأنا والخوف سيان، يلازمني وألازمه، وأحيانا يتفرس في وجهي وكأنه لايعرفني، حتى أنني أشعر بفرائصه ترتعد، فيما أنا أتظاهر بالتماسك وأعرف جيدا أنني مراقبة من طرف عدو ينتظر الفرصة لينقض علي بدون رحمة. يتربص بي ليجعلني فريسته المشتهاة فيما أحاول قدر الإمكان تجنبه، ليس لعدم قدرتي على مواجهته...
تجربة الإصابة بفيروس كورونا من التّجارب التي تستحقّ الوقوف معها، والنّظر إليها بعُمق؛ إنّها الّلحظة الفارقة بين الحياة والموت، بكلّ ما تحملها كلمتي (الحياة/ الموت) من معنى.. فيروس كورونا زائرٌ ثقيل الظلّ بدرجة مُعتدي، يأتي للمُصاب مُتسلِّلًا دون أن يشعر به، أو بمصدره، فيحتلّ رئتي المُصاب،...
لا يمكن للأدب أن يتخلف عن أداء دوره حيال جائحة "كورونا"، فهو فضولي وانفعالي بطبعه، كما أن أهله لا يمكنهم تفادي الآثار البعيدة والعميقة للوباء، فالأديب إنسان قلق وحائر وتائه كثيرا، وربما هو أكثر حساسية وضعفا ورهافة وانفعالا، بحكم توسله بالمشاعر، وقدرته على رؤية تفاصيل تسقط من أذهان العلماء...
نَبِّئاني إِن كُنتُما تَعلَمانِ ما دَهى الكَونَ أَيُّها الفَرقَدانِ غَضِبَ اللَهُ أَم تَمَرَّدَتِ الأَر ضُ فَأَنحَت عَلى بَني الإِنسانِ لَيسَ هَذا سُبحانَ رَبّي وَلا ذا كَ وَلَكِن طَبيعَةُ الأَكوانِ غَلَيانٌ في الأَرضِ نَفَّسَ عَنهُ ثَوَرانٌ في البَحرِ وَالبُركانِ رَبِّ أَينَ المَفَرُّ وَالبَحرُ...
في روايته المعروفة " الطاعون" يعلق الكاتب والروائي الفرنسي الكبير "ألبير كامي" على لسان أحد الشخصيات الرئيسية عن تجربته أمام تفشي الوباء: "إن كل ما يستطيع الانسان أن يربحه في معركة وباء الطاعون والحياة، هو المعرفة والتذكر. ولكن إن كان الهدف هو ربح المعركة ضد الوباء، فما أقسى أن يعيش الانسان فقط...
عادات الناس وثقافتهم وسلوكهم في حياتهم اليومية لها دور كبير في صحتهم العامة. ولقد كان للناس في تلك البوادي من أرض صنهاجة عاداتٌ جميلة تساعد في الحفاظ على الصحة وأخرى لها تأثير سلبي على الصحة. ومن العادات الجميلة: 1- الْحِمية وعدم إدخال الطعام على الطعام، وعدم الخلط في الوجبة الواحدة بين طعامين...
ألا هُـــبِّــي بــكـمّـامٍ يـقـيـنـا رذاذَ الـعـاطـسينَ وعَـقِّـمـينا فـنحن اليومَ في قفصٍ كبيرٍ وكـورونـا يـبـثُّ الـرعـبَ فـينا إذا ما قد عطسنا دون قصدٍ تـلاحـقُـنا الـعـيـونُ وتـزدريـنـا وإنْ سعلَ الزميلُ ولو مُزاحاً تـفـرَّقـنـا شــمــالاً أو يـمـيـنـا وبـــاءٌ حـاصـرَ الـدنـيا جـمـيعاً...
الله يَعْلَمُ كَمْ أحسَسْتُ بالألمِ لمّا رأيتُ الوَرىٰ في رَحْبة الغَنَمِ كمْ يَضْحَكون وكُورونا مُقَطِّبةٌ وكَمْ يَنامُونَ عنْها وهْيَ لمْ تَنَمِ يأتونَ منْ كلِّ فَجٍّ دُونَ أقنعةٍ ما مِنْ قناعٍ هُنا في رحبة الغنمِ والخِلُّ يَقْصدهُ خِلٌّ ويَأخذُهُ في حِضْنهِ وهُمَا في رحبة الغنمِ وقال...
كنا ونحن صغار نسمع عن الصراع بين الشرق والغرب أنه صراع عسكري؛ تفوق أميركا بالطائرات، وروسيا بالصواريخ العابرة للقارات للهجوم، والمضادة للطائرات للدفاع. ولما كانت أميركا مع إسرائيل تعطيها كل شيء، فإننا كنا مع روسيا لتزويدنا بالسلاح. ثم أدركنا أنه ليس صراعًا عسكريًّا فقط بل هو أيضًا منافسة...

هذا الملف

نصوص
105
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى