محمد حامدي

مِنْ تَعَبِي، وَمِنْ بَقَايَا سَفَرِي جِئْتُ أَجُرُّ شَوْقَ مَا بِخَاطِري، وَمَا تَرَاءَى فِي الْبِعَادْ، فَكَحِّلِي أُفْقَكِ بِالْفَحْمِ مَتَى هَاجَ الْحَنِينْ. هَذَا أَنَا أَصْرُخُ فِي مَوْجِ الأَنِينْ: جِرَادَةُ! مُدِّي يَدَيْكِ نَحْوَ ذَلِكَ الْجَبَلْ، وَعَانِقِي حَاسِي بِلَالٍ في شُمُوخْ،...
عرب، عرب، شل دولار أبي شنب وناهب وما نهب والفتاوى حمالة الحطب صحراء نخل ولا رطب دمنا يفور إلى الخلف ليروي ما تبقى من خواصر العلب عرب، عرب، شل دولار أبي علق وناهق وما نهق في التل وفي النفق حين يعوض الياسمين بالنبق نبحث في آبار عبس عن نخوة بحجم الشبق وعن عنترة أصفر الزغب. عرب، عرب، شل دولار أبي...
وضع قفة الخضر وسط الحوش فدلف الى غرفته دون أن يكلف نفسه نزع حذائه وكأنه على موعد مهم مع مذياعه الخشبي. أدار الزر يمينا ويسارا في حركة مضبوطة حتى انبعث صوت يعلن موعد نشرة الأخبار. رفع من صوت المذياع قليلا، وطأطأ برأسه حتى كاد أن يعانق المذياع بعد أن نهر طفله الصغير الذي كان يلهو بعلبة السردين...

هذا الملف

نصوص
3
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى