ميمون حِرش

النساء في مواجهة الرجال .. شكلوا فرقة آية في التآلف، والانسجام وفي تناغم يغنون، يرقصـــــــون.. يتمايلون، ويترنحون، كانوا سكارى تماماً ، يومهم طويل ،ولرقصهم شجـــــــون.. سُئلوا عن المناسبة السعيدة، فكان الجواب صادماً لمن لم يسأل: " كلهم غريب، ولا أحد منهم قريب... الأمر بدأته امرأة بزغرودة...
مستغنية تخطت الأربعين، بلا زوج، بلا أولاد، لكنها أيضاً تخطت اليأس، وسكنت بيت الحروف كملكة متوجة .. حين تمر شامخة وسط الساكنة، لا تكترث للأصابع الطويلة التي تشير إليها، لا تنظر وراءها أبداً،.. هم، نعم، تعودوا النظر في كل الجهات ، فحين تختفي هي ، تظهر أخرى ،من جهة ما، لتمر بالوجوه نفسها ، خشب...
جرد من نفسه شخصا آخر وقال وهو يتملى وجهه في المرآة: " قـــد نختلف في جمال"نون" أو قبحها، ولكننا لن نختلف أبدا في أنها مدينة ثرية جدا". حين سكن مدينة "نون"، وهو النازح إليها، لم يكن يعرف هذه الحقيقة إلا بعد أن حضنته عدة أعوام ،لاحظ من خلال مرور أيامها عليه أن الأغنياء فيها كثر، يتناسلون كما...
أورد الروائي الكبير حنا مينة في الجزء الأخير" المغامرة الأخيرة" من ثلاثيته الشهيرة الحكاية التالية: [اشترى رجل دمية جميلة لابنه، ولأنه يعمل في مكان بعيد عن بلدته، طلب من صديق له أن يقوم بتوصيل الدمية نيابة عنه، وعندما سأل الصديق: لمن أعطي الدمية؟ أجابه الرجل باعتداد : لأجمل وأذكى طفل غي البلدة"...
" كـلمني عن" _الجزء الثاني _ " كلمني عن " سلسلةُ دردشةٍ خفيفة، عن أسرار تُكشف لأول مرة( في الجزء الثاني منها)،تراهن على مواقفَ طريفة، في حياة "ضيوفها"، وتُسائل الذاتَ حين تفرح بشدة، أو تحزن بقوة؛ وتكشف ، أيضاً، الطرفة المُستملحة، والابتسامة المغتصبة من واقع مرير. الحلقة الأولى مع المخرجة نسرين...
الشيخ أحمد انحسرت طرته، وكشفت عن رأس أملس، يخفيها بقُب جلباب لم يعرف لباساً غيره، وكل ما فيه يوحي بأن الهرم أخذ منه مأخذاً، من بعيد يبدو مثل أطلال بيته الذي لم يقو على الصمود أمام صفعات الزمن من برد، ومطر، وشمس حارقة، صحيح ترك الزمن أثره عبر تجاعيد غزت وجهه، لكنه مع ذلك بداخله جذوة تحدٍ لم يفلح...
الاسم رضوان بن شيكار، الشاعر المغربي الأثير. سيقربنا، هذا الحوار، من رضوان، الشاعر الولهان، ونكتشف ما في داخله من "ريف" أصيل يخزنه في ذاته، معبراً لنا، وله عن كينونة يترسب في عمقها قدرٌ غير يسير من الوهج "الرومانسي"، والحب "القيسي" لأرضه، وبلدته المنسيّة الناظور حيث تترعرع، كيف أراد أن يكون،...
أيها المنتظرون، أنا مثلكم.. أنتظر كما تنتظرون، و في انتظار الشمس، أنضج في أتون الدروب. خذوا الحكمة عني، الانتظار صابون القلوب.. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ إنه شعاره، يؤمن به، وليس في الوجود ما يرضيه أكثر من ممارسة لعبة الانتظار، يسميها لعبة، ويرتاح...
"الغابة النروجية" هي الرائعة الرابعة التي أقرأها لـ "هاروكي موراكامي" بعد "كافكا على الشاطئ"، و"سبوتنيك الحبيبة"، و "رقص، رقص، رقص"، انتهيتُ منها مستمتعاً للغاية، والخاطر الذي انتابني، مباشرة بعد الفروغ من الرواية، هو الاستعانة بيوتيوب، للاستماع لمعزوفة الخنافس les Beatls... هزتني المقطوعة،...
"ك"، عادة، لا ينسى موعده، يضرب في أرض مدينته،كل مساء، مشياً على الأقدام، يعشق رياضة المشي؛ آخرون (المشكلة دائما هم الآخرون) لا تهمهم هذه الرياضة أو غيرها لا صباحاً ولا مساءً ، لهم رياضتهم المفضلة التي لا يعرقون بسببها أبداً، لا يبذلون أي حراك، محنطون في مكاتبهم، يمارسون صمت المدن المهجورة في...
يجلس وحيدًا، شاردًا، له في هواها شهود أربعة، منها وردة حمراء فوق طاولته،يُقلِّبُها بعصبية بين يديه، وهو ينتظر فتاته! يتأمل علبة سجائر مالبورو، دخَّن منها- حتى الآن- ستًّا. السيجارة السابعة يضعها في فمه، ويمج منها نفسًا عميقًا، بدأ يقلق.. لقد تأخرتْ كثيرًا (يهمس لنفسه). اِنتظر أكثر من ساعة...
كؤوس عـــربية البراد متوج كأمير هندي وسط كؤوس البلار.. الجدة محاطة ببناتها السبع تصب الشاي.. الكأس الأولى، المذاق حلو، الثانيـــــــة، مُـــــر، الثالثــــــة، بدون سكر..، والرابعة، و... ، ... البنات بصوت واحد: " يا للعجب!.. كؤوسنا من بطن واحد.. و شاينا مختلف ".. وتحكي لهن الجدة...
أسمع صوت المؤذن يعلن قرب صلاة المغرب، أقترب من مسجد الحاج مصطفى، أتحسس طريقي، ولا أكاد أجد مجالا للمرور.. الباعة المتجولون انتشروا في كل مكان، كل واحد منهم أخذ موقعه، عارضاً بضاعته..وأمام المسجد تختلط الأصوات بين ذاكر يروم تجارة مع الله وبين أصوات تشبه النهيق تُجَمِّل البضاعة لحمل المشتري على...
بأرهاج مات أحمد وحيد في غرفته، يشبك يديه إلى الخلف؛ كما يفعل "كولومبو" حين تحيّره جريمة بوليسية. وبذهول يرنو إلى أفقِ في داخله، متذكراً، عبر ومضات سريعة، حياة أخيه الكبير ("الأب الصغير" كما يحب أن يسميه).. مضى على موته الآن عامان. نخره مرض السرطان كما السوسة. أصابه في مقتل، ومات متأثراً به...
محمد مختاري روائي شاب (23 ربيعاً)، وباحث مجتهد، وناقد قادم بقوة، مُلتهم للكتب بشكل عجيب على اختلاف أنواعها، كشحرور يغرد بها، ومعها... ينحدر من تربة "محمد شكري" الذي يفخر به، لأن "بني شيكر"، أرضه، أنجبت كاتباً عالمياً مثله، ومن سيرة "الخبز الحافي" استلهم أحداث روايته الأولى. وبلغة "الكبار" كتبها...

هذا الملف

نصوص
22
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى