زينب كاظم البياتي

انا قصيدة نثر رائعة اؤثث نفسي بماض جميل وحاضر يحتضر لأجل القادم اغسل وجهي جيدا اكتحل بالمرايا احمل جرحي يسيل.. فأرتشف الصمت اسخر من كذب يراق تحت مظلة قمرية ... منذ عقود وانا افكر في تلوين الهواء لكنني سمعت من السنونو ان الهجرة لا تليق بالفرشاة النظيفة البياض ناصع .. يقولون .. أين هو بحثت عنه منذ...
عندما تكسر القاعدة وتخرج من قشرتك غير المموسقة ستعي ما معنى أن تكون خارج السرب عازفا ها انا احلق بحجم الهراء الذي اعيش اركل تداعيات الازمة بقلب اجهضته سنابك الغياب لا أخاف صحو المدينة النائمة في جوفي سكانها الباهتون بلادتها التي تنبأ عن قلق آت لا اخاف هسيس ظلي الشارد ان يوقظ الظلال المستلقية...
كلما حاولت جر الحروف الى ساحتي تمنّع بعضها و بعضها الاخر حاول الانتحار من عــلىٰ شرفة النص اغلقت الشبابيك اطلقت الالسنة المشفرة فـمذ تعثرت بأول خيط للشمس تعلمت جلوس القرفصاء اجالس السطور .. تتثاءب تتركني اصابع القلم تتراشق الفكرة اللون ضد اللون وانا افتش عن حبات الرمان و ذوات جـبران السبع احاور...
في ساعة متنمّرة من ليلي كيف لكفك ولوج محطات غفت قبيل صياح الديكة تمررها فوق سرير ضاجعتْه بقايا صور عالقة على وسائدي كنت ألتقط النجوم واحدة واحدة اضعها في كيس بلاستيكي أكنس غرفتي أتجمل ببساطة كسندريلا لا تهمني الثياب كثيرا ومساحيق التجميل القصور الفخمة تشعرني بالغربة العربات الفارهة ترهل مزوّق...
خوفا ان تسقط وتدوسها حوافر الأيام مزق أوراقه بعثرها في الهواء أخرج قلما خطّ على ظهر النهر طلاسم ومجرات قال لا فرق كلاهما يعكس هالة الكون والماء سيد الأشياء نام تحت شجيرة كطير بلا عش صاحت الغابة انه غريب فلنقم بواجبنا لم يختمر الزرع ولكن على مقربة منه حمل اله البرق عصاه السحرية هامسا في اذنها...
الحبيبات اللاتي دربتهن الحروب ميتات برئة تتنفس امتعاض الصباحات والليالي الشريدة لقبل مجففة وعناقات صورية الأعمدة المتلفتة الخرائط التائهة العيون الناطرة في الطرقات وطني المنفي حجم القلب عندما يصدم ضلوع أم فاقدة الفقراء اليتامى شموعي المؤجلة المواويل خبز تنور الطين ليل البنفسج بصوت ياس خضر حبيبي...

هذا الملف

نصوص
6
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى