د. موسى رحوم عباس

قُلْتُ: أطْلِقي كِلابَ شَوْقِكِ خَلْفِي فأنا في قريتي لا أخَافُ الكِلابَا رُبَّما تعثَّرتُ في ثوبيَ الطَّويلِ الطَّويـــــــــــلِ لأنِّي احتميتُ بجدرانِ عشقي قولي: تعالَ على صَهْوةِ خيلكَ ذاكَ الذي قَدَّهُ والدي من غُصْنِ ” طَرْفَاء” الفُرَاتِ الطَّويل قولي: تعالَ؛ لِأرْتَدَّ طفلا ( عَجِيًّا )...

هذا الملف

نصوص
1
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى