سيدي خليفة

كنُ أنتَ و ليس أنا! أنا الذي نهش العرق عمري و نفدت صلواتي تُناجيني الذكريات بالنمو و ثقوبي توقد أبدية ذاكرتي قبل أن تتهاوى داخل وجعك المخبوء يوجد رجل ميت بلا قبر بلا هوية أهو أنت أَهو ظِلُكَ الهش سقط من طابقِ شفتيك على راحة الموت غدا بعينين ذاهلتين و مشدوهتين قبل أن تحضنه مساماتُ حلمكَ الساخن...

هذا الملف

نصوص
1
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى