محمد عارف مشّة

رفعت صفية رأسها نحو مسعود البغل ، وعادت تحيك له جوربه المثقوب ، وقد زكمت أنفها رائحة جوربه المعتّق بعرق قدميه . نهرها مسعود البغل ثم كتم غيظه . تنهد . زفر غيظه بهواء كثير أخرجه من أنفه وفمه ، ضحكت صفية للطريقة التي أخرج بها زوجها الهواء من أنفه وفمه بصوت يشبه الشخير . ساد الصمت بينهما ، الجوع...
شعر التمثال بنمنمة في رجليه . انتابه النعاس . تثاءب . أغمض عينيه . تذكّر ما عليه من عمل . أحكم قبضتيه على الرمح والترس . شدّ قامته استعدادا لقدوم الوفد الرسمي . تنحنحت ( زنوبيا ) في قبرها . تثاءبت . خرجت من قبرها ، مسّدت شعرها المبعثر بيديها المبللتين بالماء . تذكّرت أنها لم تغسل وجهها ولم...
قليلة هي الروايات التي كتبها أكثر من مؤلف، وهذا يعود لأسباب عديدة، منها أنها تعد (مغامرة) خطرة من قبل العديد من الكتاب، لهذا نجدهم يعزفون عن خوض اعمال مشتركة ، ويميلون نحو العمل الروائي المنفرد وبصورة مستقلة عن الآخرين ، لكن أن يأتي "محمد عارف مشّه" مبادرا ويعطي رواة آخرين "نيفين وكميل" ليأخذوا...
يظهر على الستارة بحر متلاطم الموج ، يُسمع صوت الموج المرتفع ، تنحاز الستارة عن صحراء تعلوها رياح الطوز ، صوت عواء الريح يختلط بليل حيوانات الصحراء المفترسة . يظهر ظل رجل على الستارة يحمل سكينا . ترتفع يده نحو عنقه . يذبح نفسه بصمت . يسيل دمه . ــــــــــــــــــــــــــــــ يدخل رجل يشبه الرجل...
..... متى شربت آخر كوب شاي دافئ ؟ بل متى شعرت بدفء الفراش آخر مرّة ؟ يحاول أن يتذكر أشياء كثيرة ، فتخونه ذاكرته المثقوبة . يواصل سيره نحو حافلة الباصات في يوم شديد البرودة ، ( يقص المسمار ) ، كما يقول . الهواء يلفح وجهه وأذنيه ، فتدمع عيناه ، ولا يجد ما يمسح به دموع الصقيع ، سوى طرف كم قميصه...
كأسد هرم زأرت الحافلة من بوقها عدة مرات ، ثم تمايلت ذات اليمين وذات الشمال وهوت صامتة . تدافع الركابُ نحو الحافلة بأجسادهم وأكتافهم الحبلى بالعضلات والبطون المنتفخة ، إلا من تلك الصبية التي ظلّت واقفة ترقب الحافلة بنظرة . تنظر لساعة معصمها بنظرات متحسرة على وقت يمر سريعا ، ولا حافلة فارغة تجيء ،...
امرأة بيضاء البشرة ، ممتلئة الجسم بغير سمنة ، لها شعر أسود ينسدل على كتفيها ، سكنت البيت الاسمنتي الوحيد المبني من الطوب ، بين بيوت طينية واطئة . أثار وجودها شهوة الرجال وغيرة النساء ، فبعثن أولادهن الصغار لاستطلاع أمر المرأة ، التي سكنت البيت الاسمنتي وحيدة ، تنتظر قدوم زوجها . لم تقتنع النسوة...
أتبعه . اواصل ركضي اللاهث خلفه ، أقمع خوفي ، أقمع تعبي ، سقوطي ، جوعي الذي يعتصر معدتي ، عطشي ، رغبتي في الصراخ الخائف ، أقمع خوفي ، أقمعّني وأتبعه ، يصلُ الجدار ، أقفز الجدار ، يسقط في الحفرة ، أتبعه في سقوطه الغبي ، أساعده ، أُنهضني . أتابع ركضي . أتوقفُ في شارع يلوك المشاة ، سيارات كثيرة ،...
( 11) كل شيء في زمن الكورونا ، له طعم مختلف . التنفس من خلال الكمامة مختلف . الإحساس باللمس من خلال القفازات مختلف . شرب الماء . تناول الطعام ، السير خارج نطاق الحظر عن بعد مختلف . التعليم عن بعد بلا مدارس وبلا جامعات مختلف . المصافحة . العناق . الحب في زمن الكورونا مختلف . كل شيء فيك يا خالد...
من الذكريات • محمد عارف مشّة ( 4 ) صديقي يروي قصة طريفة جاء ليعمل مديرا لمدرسة في قرية قريبة من قرية الحيمة ، ويسكن في القرية عازبا ، يأتي أحيانا ليسهر مع معلمي قرية الحيمة ، فارتبطنا بصداقة حميمة نقية ، لغاية كتابة هذه السطور ، أنا من الأردن ، وعلي من السعودية ، ونصر حمدي من مصر...
يفتح أبو العبد نافذة شقته ، فيجد أولاد العمارة كلهم ، قد كسروا الحظر ، فيسمح لأولاده بكسر الحظر والخروج ، يفتح أبو العبد باب شفته . خائفا . حذرا . يتسلل لباب العمارة ، ثم يسأل جاره أبي خالد : هل حقا يوجد فيروس كورونا ؟ ـ نعم ... هل أنت خائف ؟ لا . أنا مخنوق وأكاد أنفجر . ـ لماذا ؟ تعطلت...
أصر صاحب البيت على دعوتي لتناول طعام العشاء في قصره ، وفي كل مرّة كنت أعتذر لأبي سعد صاحب البيت الذي استأجرته منه ،إلا أنه في كل مرة ، كان يقابلني بنفس الحماس والإصرار على دعوته . إلا أن ظفر بي ذات يوم جمعة ، كنت في مسجد مبني من الطين ومسقوف من الخشب ، فكان إمام صلاة الجمعة يقف على المنبر ،...
لم يكن يعلم بما سيحدث له . وبأنه سيواجه اليوم نهارا مختلفا ، له رائحة النعناع ومرارة العلقم . اختلف الرواة والمحدثون في قصته ، ما بين مؤيد ومعارض . وما بين مصدق ومكذب . أما الطرف الثالث فقد كان ينكر وجوده أصلا ، ويعتقدون بأنه شخصية لا وجود لها إلا في عقول المروجين لقصته . مسحت جدتي دمعتها بطرف...
قرعت المرأة الشقراء جرس شقة أم صقر، تحمل علبة حلوى فاخرة بمناسبة شفاء أم صقر من وعكتها الصحية الأخيرة ، وهدية زجاجة عطر وبعض قطع الملابس النسائية الداخلية لأمونة . بكثير من الحذر ، استقبلت أم صقر وابنتها المرأة الشقراء ، أحضرت أمونة القهوة بكثير من اللامبالاة ، وبقليل من ابتسامة لا تحمل أي معنى...
( 2 ) لمّا كان الماء من أهم ضروريات الحياة ، وكانت ظروف الحصول على الماء في قرية ( الحيمة ) ظروفا استثنائية ، من الصعب الحصول على نوعين من المياه ، لأسرة تعيش حديثا ، لم تتعود قسوة الحياة لهذا الحد ، فقد بحثتُ في كيفية شراء سيارة الـ ( البك آب ) ، للحصول من خلاله على الماء ، فوقف عائقا عدم توفر...

هذا الملف

نصوص
32
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى