عبد المجيد مومر الزيراوي

أَوْرَاقٌ فَوْقَ الطَّاوِلاَتِ سَوَاقِطٌ، أَيَّامٌ مُتَقَلِّبَةٌ وَ المَصَائِرُ رَوَابِطٌ، الأَمْسُ ، اليَوْم وَ الغَدُ ، النِّهَايَةِ لَهَا ضَوابِطٌ ! تَحدِيدُ هُوّيَّةِ النِّفَاقِ .. الأَصِيلُ قَلَمُنَا الغَرِيبُ، المُعَاصِرُ سَرْدُنَا القَرِيبُ، صَبْرًا جَمِيلاً فَالعَيْطَةُ دَوَائِرُ، هُوَ...
وَ إِنَّهَا الصُّبْحُ حينَ تَنَفَّسَ، وَ إِنَّهَا الخَيْرُ لَمَّا تَكَدَّسَ ، وَ إِنَّهَا الزُّؤَامُ لِمَنْ يَعْصَى .. وَ إِنَّهَا إِستِكْمالُ التَّحرِيرِ، وَ إِنَّهَا وَحْدَةُ المَصِيرِ، وَ إِنَّهَا العُربُون لِمَنْ يَتَعَصَّى .. وَ إِنَّهَا المُرادُ كَيْفَ تَجَلَّى، عِنْدَهَا الرَّدِيءُ لِمَ...
زَمْجَرَتْ رِيَّاحُ الأَطْلَسِ، تَلاَطَمَتْ أَمْوَاجُ المُحِيطِ، إِحْمَرَّ الأَبْيَضُ غَاضِبًا : هُوَ الشَّعْبُ الضَحِيَّة، إنَّما الشَّعْبُ الجَانِي! بْرُولِيتَارِيَّا الرَّابِ تَحْمِلُ مِنْجَلَ الأَغَانِي، أَ وَ لَيسَ مَارْكْسُ يَهُودِيًّا؟ مِطْرَقَةُ السُّؤَالِ تَقْصِمُ عقل البَعِيرِ ...
أَلْوَانُ اللَّوْحَةِ أَفْرَاحٌ وَ أَحْزَانُ ، التَّفْكِيكُ نَقْدٌ وَ الرَّسَّامُ إِنْسَانُ ، التَّشْكِيلُ فَنٌّ و التَّجْرِيدُ تِبْيَانُ ، العَبْدُ لِلَّهِ حُرٌّ ! قَلَمُ الوطنيّة صامِدٌ شاعر و كاتب و عند السياسة نَاقِدٌ .. إِسْقَاطَاتُ السُّورْيَالِيَّةِ ، تَجْميعُها بالتَّطَبُّعِ...
زحل اتفق مع عُطارِد، هَيَّا لِنَطْرُدَ هَذَا المَارِد ! تَحَالفَتِ الكَواكِبُ ، وَحْدَهَا الشَّمْسُ نَجْمٌ لَهُ حَقُّ الفِيتُو، الأَرضُ تَدُورُ ، القمَرُ سَهْرَانٌ ، مَنْ يَا ترَى سَيُسَانِد ؟ .. الإِنْسانُ مُتَّهَم ، إِسْتَعْمَرَ الأَرْضَ خَيرَاتِها قد إِلْتَهَم ، العَدلُ دونَ خَطِّ...
1- نَاعِمَةٌ هذه الأَنَامِلُ ، صوفبا تُلاَمِسُ لِحْيَتِي ، بَصَمَاتُهَا مُوصِلَةٌ ، مَا الحَدِيثُ إِلاَّ عَنِ الإِشْتِيَاقِ .. عَجِيبَةٌ تِلْكَ الرَّسَائِلُ ، السَّاعِي بَيْنَنَا تِقْنِيَّةٌ رَقْمِيَّةٌ ، رَقَائِقُ إِلِكْتْرُونِيَّة ، التِّكْنُولُوجْيَا وَسِيلَةُ السِّبَاقِ.. مُقْنِعَةٌ...
1- طَالَعتُ مُجْمَلَ تَارِيخِ العِشْقِ، أَكْتُبُ عَنْ وَطَنِي بِحِبْرِ الصِّدْقِ، بَعْدَ البَيَانِ السِّياسِي ! أَجِدُ صوفيا بَاهِرَةَ المَقَامِ .. فكَيْفَ حَالُكِ ؟ سُؤالي هَذَا ! بَعْدَ التّحِيَّةِ ، بَعْدَ حُلْوِ السَّلامِ .. آه .. تَغِيبينَ عَنِّي كَاخْتِفاءِ القَمَرِ ، لَيْلَةٌ...
1 - الوَاوُ لَيْسَ لِلنُّدْبَةِ.. حمراءُ الرَّغْبَةِ .. هي بَاهِرَةُ الرُّتْبَةِ .. صوفيا تُغنِّي أُنْشودَةِ النَّصر، تُطْرِبُ الفِطْرةَ ترانيم العَصر نِداءُ السّلام و المحبَّةِ .. هيَ الوَاعِظَةُ بدَلَالٍ ، وجْنَةُ الحَياءِ في حَالَةِ إشْتِعالٍ، تَضْرِبُ قَلْبِي بِصَمْتِهَا ، صوفيا نَاعِمَةُ...
1 - في مديح الكعب العالي .. نوادِر اللؤْلُؤِ و المرْجانِ ، عِقْدُ الألْماسِ الفَتَّانِ ، وَ لاَ يُثِيرُنِي عَدَا نِظَامُكِ وَ أنتِ خَليلَةٌ .. الكعْبُ العالي يَرْفَعُ البَهَاء ، الفسْتانُ مُرَصَّعٌ بِنُجُومِ السَّماء ، وَ لَا يُبْهِرُنِي عَدَا ذَكاؤك فَأنتِ جَمِيلَةٌ .. أَيَّتُهَا الغالية ...
إِنْتِبَاه من فضلِكِ، لَيْسَ كُلّ مَا يُبْكِيكِ مَضَرَّةٌ .. هَاهُوَ البُكاءُ ! عِنْدَ حُضْنِ الحَبِيبِ مَسَرَّةٌ.. لاَ ضَرَرَ مِنْ إِنْسِيَّابِية الدُّمُوعِ حَبَّذَا لَوْ تَنَزَّلَتْ وَ السَّاعَةُ غِرَّةٌ .. حَبَّذَا لَوْ لاَنَتِ القُلُوبُ ، حَبَّذَا لَو إِسْتَبْصَرَتِ الأَفْئِدَةُ ، حَبَّذَا...
أُحِبُّ القَلَمَ و شريحةَ التَّعَلُّمِ، أُحِبُّ مُطَالَعَةَ أُمَّهات مرَاجِعِ التَّأَقْلُمِ، أَسْعَى من أجلِ الإِتْقَانِ بِإِحْسَانٍ، وَ تَعَلَّقَ عَقْلِي بِحُسْنِ الإِكْتِسَابِ .. نعَم أُحِبُّ وَطَنِي ! لَسْتُ أُبَالِي بِالتَّأَلُّمِ، الأَلَمُ أُشَابَةُ المَحْلُولِ، رَ المَعْلُومَ...
كَمْ أَنَا صَغِيرٌ ؟ لِمَ الهَمُّ وَ الغَمُّ ؟ ضَغْطُ القَلَقِ كَبيرٌ ! كَمْ سَيَمْضِي مِنَ العُمرِ ؟! أَنَا في إِسْتِبَاقَ التَّغْيِيرِ .. عزيزتي صوفيا : لَهُمْ .. هُنالِكَ ! تَرَاءَى سَرَابُ مَاءٍ، وَ إِلَيْنَا .. هُنَا ! إِعْلاَنُ هِجْرَةٍ جَدِيدةٍ! تَزَاحَمَ الحَالِمُونَ، الأَغْنِياءُ...
أَمَامَ الأَسْوَارِ العَالِيَّةِ .. أَحْمِلُ زَوْجَ الحِبَالِ العَادِيَّةِ .. هِوَايَتِي التَّسَلُّقُ ، رِوَايَتِي التَّحَدِّي، إِنْطَلَقَ العَدَّادُ زَمَنِي مُحَاصَرٌ! بِالسَّاعَةِ وَ بالدَّقِيقِةِ، بِعِدَّة أَجْزَاءٍ مِنْ أَعْشَارِ الثَّانِيَّةِ .. تَبًّا ..تَبًّا ؛ هَزَائِمٌ...
آه يا صوفيا* لَوْنُ خَدّكِ أَحْمَرٌ ، الحُمرَةُ شُعْلَةُ الحَيَاءِ، الحَيَاءُ أُسْلُوبُ حَيَاةٍ ، وَ زِينَةُ الشاعر رَسْمُ المُرَادِ .. فَوْقَ الشِّفَاهِ إنبسَاطُ قُبْلَةٍ، ثَغْرُ صوفيا طَاهِرٌ جَذَّابٌ، يَقُولُ الجُلَّ فِي جُمْلَةٍ: أَرَاكَ حَرِيصًا وَ الهَوَى لَعَّابٌ ؟، لاَ طَاقَةَ...
التَّاسِعَةُ مِنْ سَاعَاتِ المَسَاءِ .. سَكَنَتْ كُلُّ الأَشْيَاءِ .. الشَّاشَاتُ الرَّقْمِيَّةُ ، فُرْنُ المَطْبَخِ ، الثَّلاَّجَةُ وَ الغَسَّالَةُ ، حَمَّام بلِاَ سَخّانِّ المَاءِ .. سَتاَئِرُ النَّوَافِذِ تَعَطَّلَتْ و كُلُّ مَا فِي عِدَادِ الآلَةِ ، تَمَرُّدُ الأَجْهِزَةِ المُتَرَابِطَةِ ،...

هذا الملف

نصوص
23
آخر تحديث
أعلى