حمدى طه

كتبت على جدارالقلب من رحلوا ومن راحوا ومن ذاقوا الهوى نتفا ومن في عشقهم باحوا بهم ستعود أغنية وهذا العشق فضاح.. فميلي مثل زنبقة.فإن الحب أرواح.. به ترتاح ارواح.. أطير إليك من شغفي وهذا البعد سفاح فمدي كفك الوردي هذا البوح فواح ستزهر في صخور العمر يشرق فيها إصباح شعر :حمدى طه.
شجر وأغنية الترام وجميلة الكفين تومئ بابتسام. ماذا سيحكي العاشقون ضحى إذا ولى اليمام عن شرفة القديس تلك التي كانت توزع كالبخور رذاذها العطري بلا أدنى اهتمام. . وهكذاا طبع الأنوثة عطرها كالسوسنات بلالجام طيف رسولي الهوى من سنبلات الروح يدنو وبها يطوف جوى وحام سيمر تاريخ المحبة بيننا كعشاء...

هذا الملف

نصوص
2
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى