محمد عبد الله الهادي

"أدباء بعد الستين"، أدباء لم يكتبوا أعمالهم الإبداعية، ومن ثم لم ينشروها أو يطبعوها، ولم يعرفهم القراء إلّا بعد هذه السن، هي ظاهرة ملفتة للنظر بالطبع، رغم وجودها، خاصة إذا كانت أعمالهم المتأخرة هذه متميزة بالقدر الذي يلاقي قبولًا واستحسانًا من الوسط الأدبي، بل وأحيانا ما تحظى أسماء هؤلاء الأدباء...

هذا الملف

نصوص
1
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى