حميد العنبر الخويلدي

نص للمبدع الدكتور علي لعيبي رئيس تحرير مجلة آداب وفنون اعاتبك .. مرة !!!!!..لكن.. اخره وئام.. في أؤل النهار .. عندما كنا هناك .. عند أشجار تشبهنا.. تجليات الورد ..اوراقه المترادفة.. لا تتعجلي... هي .. حكاية في مكان بعيد .. حين خطاك...اقترب .. مسكت بعض نبضي.. احسده ..كيف طال...
كلّما كاشفني الوقتُ باوراقه العجيبة، وجدني يانعاً كوجه برتقالة طريةْ ، استجيبُ كالشمس الى حيث منازلها والرحيلُ الحلوُ ، قدّمَ الدعوةَ للمقبلين تعالوا نجدِ الماءَ كتاباً تعالوا نتطلعْ به نخاطرِ التذكّرَ كالمراكب والراكبين ، اننا المارّون العابرون حتماً، هذي حكايةُ مَنْ خَبُرَ...
كائن مُحَيِّر ) قصة للكاتبة الادبية المعروفة هدي احمد حجاجي من مصر «زواج نورهان حسم الأمر، وجعلنى أقدم على قرار الطلاق بسهولة. أخيرا، وبعد ثمانية عشر عاما يمكننى أن أنعتق. أن أتنفس بحرية. أن أتحرر من هيلمانك وسلطانك. لم يكن بوسعى أن أرفضك حين تقدمت طالبا يدى. طبيب شاب لا غبار عليه. لم أكن...
أنا مثل المطر ... أسقطُ فأزيدُ الأرض اخضرارا غزاي درع الطائي أنا مثل النَّخيل تهزُّني الرِّياحُ ولا تكسرُني مثل النُّجومِ أتلألأُ في مكاني مثل الشَّمس واقفٌ والكواكبُ تدورُ من حولي مثل الرّيح أمرُّ مسرعا ولا أُصغي لوشوشاتِ الوشاة مثل المطر أسقطُ فأزيدُ الأرضَ اخضراراً مثل الشَّهيد أقطرُ دماً...
قصة جميلة جداً.. فلعلها نبذة من التاريخ الصائر عساه.. وإن لم تكن ونحسب أن القاص ابتدعها نعم.. فهو فن الحز والتحديد المقطعي.. فرج ياسين حزَّ مقطعاً من حياة إذا ما كانت متخيلة فهي قائمة فعلا وكان قد سحبها سحباً... وهذا نؤكد عليه أن القصة أيما قصة عبقرية أو ناجحة الاعتبار.. هي كانت بالأعم الأغلب...
المبدع الذي كان قد اتمَّ ادوار تحوّلات تجربته ودخل عالم النضج الكامل بتمامه لها ، كان قد عرف بلا منازع كيف يمد ملقطَهُ الباهر ، ليستجلب الخامةَ الصاحيةَ كالعقيق فيرصفَها في مكانها المحسوب والمقاس وجودياً ،، اذ انّ الوجود والمبدع في وحدة اشتراك لصناعة الخلق الفني المقترح ، فالنص ايما نص ولو هي...
تلكُمُ الحناجِرُ تُحاكي وِجْدَانًا مرتبِكا لا تنبُسُ ببنتِ شفةٍ... الدّهشَةُ فزّاعةٌ تهشُّ مخدعَك تلوكُها شفاهُ التُّرابِ أراوِغُ النَّوى عسى أن تخمُدَ حمَى المزاريبِ النّومُ فرَّ من وسادتِي.. واحْدَودبَ النَّبْضُ على ضفافِ الأرقِ رِيقُ الهذيَانِ تيبَّسَ في يمِّك ! مُذْ غِبْتَ...
و سهمُكم منها قمر. تَعَوّدُكِ الوقتُ نجمةً من العُجُب استلطفتُ خصلةً من شعاعها ابّانَ...
تَعَوّدُكِ الوقتُ نجمةً من العُجُب استلطفتُ خصلةً من شعاعها ابّانَ اللقاء. وانتقيتُ من الاثر رغائباً لها من...
استقصى روحه ذات مرة كان ،، والشاطئ يغازله ،،قلّب اوراقها وجدها لاتُعَدُّ ولاتُحصى ،،كل واحدة تمتص الافلاك ، بشرط منه ومنها حيث اتفقا ، حينها انتبه الغيم فوجد صورته الوردية على راحة يده اليسرى،، نادى على النمل ساعتَها ،،ما اتى منه اليه الا زعيمه الكبير ونوّابه ،، قال اجلسوا ولاترفعوا شوفاً...
أَشْتَهِيْ فَاكِهَةَ صَوْتِكَ ‎حِيْنَ أَشْتَهِيْ ‎فَاكِهَةَ صَوْتِكَ ‎أَتَسَلَّلُ عَلَىْ رُؤوْسِ ‎أَصَابِعِ اللَهْفَةِ ‎أَسْرِقُ مِنْ كَرْمِ ‎الذِّكْرَيَاتِ ‎عُنْقُوْدَ حَنِيْنٍ ‎يُلَاحِقُنِيْ نَاطُوْرُ الخِصَامِ ‎فَأَخْشَىْ فَضِيْحَةَ الاشْتِيَاقِ ‎أَدُوْسُ فَزَّاعَةَ الأَحْلَامِ...
فوق أرصفة الرحيل للشاعر عصام سامي ناجي من مصر يا سادتي قد سلّموا تيجان عزتِنا.. لكلِ سفاحٍ دخيلْ قد سلّموه صهيلَ دجلةَ لم يعد في النهرِ لا ماءٌ ولا صبحٌ ولا قـدْحٌ وأصداءُ الصهيل. لكنهم قد زوّروا التاريخَ واغتالوا النخيلْ وتنازعوا الوطنَ المُسَجّى فوق آلاف المآسي ودِما هابيلُ تنزفُ...

هذا الملف

نصوص
12
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى