مصطفى عوض

بسسسس.. أنت همس ملك الموت بينما يربت على كتف عمار الطويل. عمار الطويل، و الذي كان يستعد -في منامه- لتقبيل نهدي جارته النافرين؛ تمطى بكسل، و مسح اللعاب الذي تناثر على جانبي شفتيه، ثم دعك عينيه و قال: ثواني بس يا أم العيا... و عندما التفت، و طالع وجه ملك الموت الموميائي، بعينيه شديدتي الحمرة، و...
لماذا أحوم دائماً حول هذا المنزل القاتم في الحي المنعزل؟! ضبطت نفسي متلبساً بالوقوف لأوقاتٍ طويلةٍ فوق سوره القصير، المغطى كله بنباتات الزينة الشائحة، أتأمل باب المنزل، ونوافذه ذات الحواف المتآكلة، بذهولٍ ينسيني كل ما حولي، حتى أن قطاً كاد يأكلني، حين تسلل بخفةٍ، ذات صباحٍ، واعتلى السور، مقترباً...

هذا الملف

نصوص
2
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى