عبدالله جعيلان

بين زحمةُ الباعةِ المُتجولين، - أمسكوه - أمسكوه خمسة رجال، يركضون بعضلاتٍ مفتولة، وملابسٍ سوداء بهرواتهم يضربُ احدهم صندوق الخضار صائحًا: - أين ذهب؟ - انهُ لِص ماكر! كان الخوف يسرقُ أللسنة المُتجولين! يطأطئون برؤوسهم: - من هؤلاء؟ - هم أحد رجال الشخصية..! يفزعُ آخر: - يبدوا انهم...
من أين...... أسافر أليك من أين ..... حينما أشرئب الفراق وغممت الوجوه بدتُ أستجدي ملامحي معانقاً قدمي الثالثة تسلقتُ نفسي باحثاً عنك بين طيات ذاكرتي ورسائل العشق خلف أسوار النجوم وسمار المحطات أستنشق أثرك مستأنساً صوت القطار من أين..... أناديك من أين..... هزني أيها الريح فأنا شجرة عاشقة...

هذا الملف

نصوص
2
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى