قصة قصيرة

القطار الذي يغادر طوكيو مستعد لقضاء ليلة كاملة حتى يبلغ الحدود .. وجوه مغبونة مكسوة بوحشة الخوف ليتوسع الوطن .. تملأها حرقة السؤال حول أحقية هذا التوسع . الشاب يكوتي ملم بالنكبات .. يدرك أن الرغبة هي المسؤولة عن الألم .. يقدم على تمارين اليوغا قبل صعوده القطار. الازواج والعشاق يتوادعون ..الصفير...
بدأت وطأة زحمة الشارع الكبير المعتادة كل مساء تخف، عندما أرخى الليل سدوله. بين الممرات كان الراجلون يعدون خطوهم مُوَلٍّين نحو ملاذهم الليلي، لكن عند منتصف الشارع عند الزاوية اليمنى كانت الحياة تدب فيه من جديد بعد سكون النهار قلة من المارين كانت تقترب منه ، أما الذين يسلكونه فقد كانت لهم حاجة ،...
لم أكن قد ابتعدت كثيراً عن ذلك الفندق الفخم الذي كنت أقيم فيه حتى تذكرت انه يجب علي العودة بسرعة لأمر مهم كنت قد سهوت عنه. عدت أدراجي بسرعة بينما انشغل تفكيري بأمور متضاربة عدة، وكلما تسارعت خطواتي باتجاه ذلك الفندق المتألق وأنا أنظر إليه من بعيد كلما ازداد تشوش أفكاري.. حتى أصبحت في حالة من...
خرجت رباب من بيتها الصغير في قرية من قرى الجولان وهي ترتجف من البرد فالثلج لا يزال يتساقط منذ ليلتين وكل شيء حولها لبس ثوباً أبيض تدثرت بمعطفها السميك ولفت رأسها بشال جدتها الصوفي السماء صافية وحنون الآن ولكن ما يدريها أن العاصفة ستعود من جديد لا يهم فالمسافة بين بيتها وبين مبنى البريد ليست...
” وها هنا زعترٌ جبلي ، إنه للذكرى ؛ أرجوك يا حبيبي : تذكر ! “ (ويليام شكسبير) ( 1 ) في غُرّة شهرِ محرم عام إثنين وستين وستمائة للهجرة ، صدرَ مرسومٌ سلطاني من جهةِ جبلِ المقطّم ، وبختمِ السلطان الظاهر ركن الدين بيبرس البندقداري ، يحذرُ من الاجتراء على تدنيس القبور ، وانتهاك حرمة الأموات ،...
بالأمس، كنتُ في منزلِ جدتي الجوهرة، بصحبةِ أختي و ولدها الصغير. كانَ الوقتُ عِشاءً، و كنتُ أصبُّ القهوةَ الساخنةَ في فنجالها المقعّر، بينما أباعدُ عنها طبقي البرحي و الروثان كي لا يفسدا معدل السكر في دمها قبل النوم. استلقت أختي على ظهرها، و وضعت ولدها فوقَ ساقيها، و أخذت تأرجحهُ بحنانٍ و هي تغني...
"لكنني أحببتها بولهٍ كما لو أنَّ جميعَ مصائبي كان سببُها أنها مرةً فكّت شعرها و أسدلتهُ فوقي ليبتلعني الظل" ( بابلو نيرودا ) سمعتُ عن المؤرخ الطبري ذات مرةٍ أن من أصعب الأمور التي يقارفها المؤرخ حينما يعالج الحوادث و الأخبار هو أن يحددَ بدايةً لها. مثل هذه العقبة الكأداءُ تزدادُ تمنّعاً و...
زار المملكة الشريفة في الآونة الأخيرة ، ضيف من عيار ثقيل، ولذلك ، وخلال ساعات قليلة ، طليت القناطر والأرصفة على أوساخها ليلا ، وكنست الشوارع والجسور ، وتم تخصيب شجيرات غريبة الشكل باتت تقف منحنية على طوار الشارع العام ، فيما غطت شاحنات التعاون الوطني مطارح النفايات التي تؤثث فضاء المدينة برمال...
تمطى وتثاءب فجأة, ثم دفع الى الهواء جسده المتهالك , من فرط العياء والتدخين طوال الليل ناحية المدينة العتيقة. في الخارج,الجو رائع , هادئ، شفاف منعش و يشد الروح, نسيم الزوال يسربل برداء من النشوة والحركة , الأجساد ,والأزهار، الأفكار والذكريات . داخل القاعة , دخان , ظلام, صمت يلف الأشباح المنغرسة...
قضبان بلا مترو، بلا عجلات، بلا توقف، بلا دوران. فقط أقدامنا الصغيرة المبتلة بدموع الشتاء، وجواربنا المدرسية البيضاء التى لم تعد كما كانت فى الصباح بيضاء! نحمل على ظهورنا أثقالنا: الكتب الدراسية التى ستلد فى نصف العام أخرى، نحملها أيضا على ظهورنا فى حقائب ضخمة، كمسافرين نبدو على قضبان بلا مترو،...
قبل أن يعتدل خليل في سريره الحديدي القديم، تثاءب، ثمّ تمطى.. ودار بعينيه في أرجاء الغرفة المستطيلة التي تضمّ أفراد العائلة. كان أبوه جالساً قرب النافذة الخشبية ببجيامته المخططة المهترئة عند الركبة، وقرب الدكة كان أخوته الصغار قد تجمعوا بشكل غير منتظم حول صينية الألمنيوم وعليها صحن كبير من...
تخلص من ملابسه، مبقيًا على الفانلة الداخلية وحدها. جلس لاهثًا يطالع في المرآة صورة جانبية للمرأة المتداعية بجواره. شرعت تخلع أقراطها وخواتمها وتضعها فوق البوفيه، فكت أزرار بلوزتها وملّصت ذراعيها منها، ألقت بها على كرسي السفرة وشرعت تبحث عن قفل سوستة الجيبة بينما يتصاعد لهاثها. راهن نفسه على الحد...
شوق.. يا شوق. حين تطلع شوق من الدار تصحو الدنيا, تنضو عنها رداء الليل. تخرج وعلى بدنها اللين جلبابها المنسوج بألوان الفجر والزرع المندى بأنفاس الكون. تحبك القمطة السماوية فتبرق أطرافها بنجوم متوارية خجلا من صبح حسنها النوار. وتفتتح طيور القبة غناويها من أجل شوق. أنت يا شوق تعرفين ولا تعرفين...
أمي من وادي أم الربيع، من هذه المنطقة الأرضية الخصبة، حيث الربيع فصل دائم الحضور. لا فصل يأتي إلى هذه المنطقة سواه. من هنا ربما سمي النهر العظيم الذي يخترقها، بهذا الاسم الشاعري الجميل.هذا الاسم الذي سيطلقه سارد القصة، على شاعرة جميلة، سيتعرف عليها في مستقبل الأيام. كنا صغارا نمشي إليه، نتجه...
أيّها الحلُمُ، تجوّلْ وفتّشْ جيداً في الذاكرة، لعلك تجد (كلّي) المبعثر هناك.. الذي أسكنْتُه قطْعة قطْعة، في طبقاتها وغرفها وزواياها القَصية، حتى نسيتُ أغلب العناوين.. أحياناً يدلني وجهٌ أو صوتٌ أو عطرٌ على ما أريد، وأحياناً أفتح كل الأبواب وأقلّب كل الأدراج وأفـكّ كل الصُرر، فلا أحظى ببعض ما...
أعلى