قصة قصيرة

.. كان هاتفي يشير إلى الساعة الواحدة بعد منتصف النهار. بجانبه تغفو رواية لــ "أمبرتو إيكو" ترافقني منذ دهر، ويحرجني النظر إليها. أشعر بعتابها، ألتمس لنفسي بعض العذر وأبعدها عن المنفضة وباقي أغراضي المبعثرة على طاولة المقهى. ضجيج البارحة لازالت طرَقاته تطن داخل رأسي رغم فناجين القهوة المرة...
عندما يتأهب أولُ خيط أبيض، لينسل من عباءة الليل الداجية. تقفز ملاكُ من فراشها. اسم على مسمى. خلع عليها الخالق، من حلل الجمال، ما لم يخلعه على نساء العالمين، و قد زانت جمالها حكمةٌ، و بعدُ نظر. تحمل ملاك معها طعاما كثيرا، تأكل منه القليلَ، و تلقي بالباقي للطير، و الهوام، و القوارض. تحب ملاك أن...
كنت صغيرة جدا، و كان عالمي بحجم رأسي.. لم يكن برأسي الكثير مما بالرؤوس، ولا كان يجول بالرؤوس ما كان برأسي يجول . كانت أمي دائما تقول: لا يُعرف ما يجول برأس، ولا تُعرف قِبلة ذي رجلين". . كدت أعتذر لأمي على أن لي رأسا و رجلين. وحتى لا تخاف من أكون ممن يصدق عليهم القول، كنت أفعل ما يطمئنها ما...
أمي وهي تتابع المسلسلات المدبلجة أيا كان جنسها وجنسيتها، تنظر إلي بابتسامة بريئة وتخبرني أن الممثلين يشبهوننا، إنهم منا، يتحدثون بلغتنا، ويستعملون مفرداتنا نفسها. وحين أخبرها أن هؤلاء لا علاقة لنا بهم، تنظر إلي شزرا، وتؤكد لي أنهم مسلمون مثلنا بدليل توظيفهم كلمات من الحقل الديني: استمع لهم، ألا...
ينتابني دائما حزن غريب ، كلما فكرت في أحداث مرت بي وعشتها دون أن استطيع فهم سيّاقها ، أو إدراك غايتها ، هي احداث بوقائع غامضة ، يصعب على الانسان العادي تقبلها ، أو فهمِها ، لأنها ضاربة في الغرابة وتفسيرها بطريقة علمية أو واقعية ، يقود مباشرة إلى مستشفى الحماق ، كثيرا ما أتساءل : هل هناك منطق...
تنتفضُ بشدة ممّا سيحلُّ بك غدا، لا رفيق لك سوى الغربة والليل الطويل، تحاول النّوم و الجاثوم يهاجمك مرة أخرى، ها أنت تخرج من الفندق المطلّ على السّاحل لا تدري إلى أين تسعى بك رجلاك النحيفتان، تحمل حقيبة سوداء فيها أثمن ما احتفظت به لأيامك العصيبة. تستنشق أنفاساك وتزفرها مثل قطار ينفث دخانه، وترقص...
من وراء ستار، نظروا إليه بعيون سوداء، شبهوه بورقة خريف منتهية الصلاحية أو بخرقة بالية و جودها بات يشوه ألوان الطيف الزاهية أو بالأحرى بات يهدد وجودهم ... محمود الرجل الطيب صاحب الابتسامة الخفيفة الجميلة رغم تجاعيده الملتوية و قامته المستديرة قليلا. عانى كثيرا في طفولته كبائع الجرائد و علب...
…تلك الليلة ليست ككل الليالي… خلالها بدا القمر جريحا منطفئ الضياء ، فاقدا رونقه ، شاردا في بيداء السماء. تلك الليلة انبعث طلال من مكان طالته الشقوق والتجاعيد ثم مضى يدثر الحزن بقناع الفرح موزعا ابتسامات كاذبة علها تخفف عبء الذل والهوان ،وتطفئ دموع الترجي والتوسل التي ضربت عليه طوقا جعله يتصنع...
تكوم جسده المتهالك فوق القبر محاولا ضمه إلى صدره بكلتا يديه وهو يردد بصوت حنون عذب يفتت الصخر - طلع يا متخبي .... طلع ... بدأ يحثو التراب على رأسه بعد أن خالطت الدموع لحيته المعفرة بالغبار ، عينان زائغتان تحملقان في الأفق البعيد ، جسد براه السقم وأنفاس تصدر من روح مكبلة بالأحزان ، مثخنة بالجراح...
قال بهرام: ذكروا الله، اعلم أنه كان بمدينة الكوفة رجل من وجهاء أهلها، يقال له الربيع بن حاتم وكان كثير المال مرفه الحال، وكان قد رزق ولداً فسماه نعمة الله فبينما هو ذات يوم بدكة النخاسين إذ نظر جارية تعرض للبيع وعلى يدها وصيفة صغيرة بديعة في الحسن والجمال فأشار الربيع إلى النخاس وقال له: بكم هذه...
تقدمتْ نحوي وقالت بصوت ناعم : - سيدي، من فضلك خذ لي صورة... ناولتني هاتفها المحمول، ثم أضافت: - خذ لي صورة لو سمحْت... كانت في مطلع شبابها. في العشرين أو الواحدة والعشرين. تقف في الشارع، كأنما تنتظرني أنا بالذات لألتقط لها صورة بهاتفها المحمول. منذ متى وهي واقفة هناك، أمام محطة القطار، وسط ذلك...
تقدمتْ نحوي وقالت بصوت ناعم : - سيدي، من فضلك خذ لي صورة... ناولتني هاتفها المحمول، ثم أضافت: - خذ لي صورة لو سمحْت... كانت في مطلع شبابها. في العشرين أو الواحدة والعشرين. تقف في الشارع، كأنما تنتظرني أنا بالذات لألتقط لها صورة بهاتفها المحمول. منذ متى وهي واقفة هناك، أمام محطة القطار، وسط ذلك...
أحس النمساوي بأوجاع حادة في رأسه. تناول حبة أسبرين ومعها كوب ماء بارد وغادر البيت. ركب سيارته بسرعة وأخذ الطريق وسط الجبال في اتجاه البحيرة الزرقاء. استغرق نصف ساعة يقطع بحذر شديد منعرجات طويلة تحفها أشجار السرو والعرعار العالية وتفوح منها روائح الأعشاب، حتى إذا ما وصل ركن السيارة تحت ظل شجرة...
سِرْ، أسرع، لا تتراجع أبدا! نظرتُ فلم أبصرْ أحدا. كان ضوء القمر ينعكس على البحيرة، وكانت النّباتات من حولي مثل حبال مدهونة بالزّيت أو البنزين. انتظرت إلى أن سكت الصّوت نهائيّا، وخفت أن يكون منبعثا من عقلي، والأمر جلل في كلتا الحالتين ؛ فلو انبعث من الخارج فهذا يعني أنّ المحيط ملغوم وأنّ خطراً...
في الجنة الموعودة يجلس رئيس الملائكة على كرسيه يراقب عصر الكروم وتحضير النبيذ لجماهير الجنة العريضة … يأمر رئيس الملائكة ان تكون البيرة لذيذة الذ من سلتيا حتى لا يتشنج التونسيون هنا ويذكرون الرب كثيرا على طريقتهم الخاصة جدا ويتحسرون على منتوجات حمادي بوصبيع أشهر صاحب شركات الجعة التونسية . يبدو...
أعلى