قصة قصيرة

مسكونة بالبحث الذي أكتبه ، و سعيدة بعلنيته ، أتحدث عنه بإسهاب أمام الجميع بكثير من المتعة. حالة من الفرح البدائي تغلفني. طلبت إجازة من عملي في المكتبة. حملت كتبي و هربت من باريس إلى تونس. يجب أن أكون في هذا العالم كي أبدأ العمل. حاجة جسدية إلى هذا المحيط العربي. إلى اللغة و الناس. إلى الشوارع و...
إنّه يومي الأول بالعمل كمتدربة في شركة صناعية كبرى بالمدينة الجنوبية، كنت أستمع لدقات قلبي تختنق وأنا أتبع على مضض شابًا قصير القامة، أسمر، بشعيرات متمرّدة، تظهر مع كل حركة يفرك فيها ذقنه أثناء شرحه المُفصّل لي عن الأقسام المتعددة لطوابق المبنى العملاق. أتبعه كتلميذة مطيعة وأحرك رأسي من حين...
استيقظت مبكراً على سخونة جسده الملاصق لجسدي، تناهى إلى سمعي صوت المطر المنهمر بالخارج، لم يتوقف عن التساقط منذ ليلة البارحة، ابتسمت، شعرت بسعادة تغمرني من أحداث الأمس، لم أتوقع الإقدام على مثل هذا الفعل. أزحت ذراعه المطوقة خصري برفق، نظرت إلى قسماته النائمة، حاولت إيقاظه بالعبث في شعر رأسه،...
وقفت المرأة أمام المرآة، نظرت بحسرة إلى معالم جسدها، وقع بصرها على حلمتي ثدييها، لاحظت انتصابتهما، لوت شفتيها، أدارت رأسها ناحية زوجها، كان يغطُّ في النوم، رشقته بقرف، صوت شخيره ضاعف نفورها، أشاحت بوجهها عنه، حشرت ثدييها في حمالة صدرها، أكملت ارتداء ملابسها، سحبت عباءتها من المشجب، دلفت إلى غرفة...
قال لي إنه يعمل في الأوبرا، وإنه واحد من الكورال الذي اشترك في غناء أوبرا عايدة، أكثر من مرة، وأنه سيحال على المعاش في العام المقبل، ومن دون أن أسأل، قال لي بحرقة إنه يعمل على التاكسي، ليس لأنه مضطر مادياً، بل لأنه يحب اللف في الشوارع جداً، كما أنه، من حين إلى آخر، يتدرب على الزبائن كسميعة...
هَلْ تسمحونَ لِي بِالخُروجِ عنِ المألوفِ.؟ فَلا أتفلسفُ، ولا أخوضُ غِمارَ معاركَ دونكيشوتيَّةٍ، لم تأت يوماً بنتيجة، ولَنْ تأتيَ سوى بتخديرِ الألمِ فينا.!. لمْ أعتقدْ يوماً بِأَنَّني - بِمَا أكتبُهُ - سَأُغيِّرُ العالمَ.!. أوْ أُغَيِّرُ البلدَ، أوِ الحارةَ، أوِ البنايةَ الَّتي أسكُنُها؛ أوْ...
هي .. / تلوب حوله .. تتمنى لو أنها تصل إليه .. إلى ما يفكر فيه خلال شروده المستمر.. دائما كانت تلك حالتها .. منذ أقعدته الحادثة ، فصار جثة دافئة أحيانا باردة أحيانا أخرى . هو .. / يجلس على كرسيه المتحرك . وقد قرر أن يصوم عن الكلام . ينظر إليها تلوب حوله .. تلحس شفتيها الجافتين .. وتنظر إليه بيأس...
وتتشبث بها بشفتيها بقوه حتى تنثنى كأنها تعتصرها لتفرغها حتى أخرها من محتواها ، ثم تخرج الرأس وتقبل منتصفها وتبتلع ريقها وتمسح شفتيها بلسانها بحركه دائريه، وتعيد رأس السيجاره إلى فمها لتداعبها بلسانها قليلاً،ثم تخرجها من فمها لتقبلها عدة قبلات حانيه عطوفه وتطفئها برفق فى المنفضه ثم تضعها فى كيس...
كم كانت عاشقه للتلذذ،كم كانت ذكيه عاشقه للأستمتاع بكل فكره ولحظه وبأى فعل ورد فعل ، كم كانت ساخنه مثيره وهى تشرب السجائر،كانت سيدتى تبدء رحلتها بتأمل جسدها الشهى المسيل للعاب،و قوامها الفارع وأعتصار أردافها بقسوه حتى تخاصم الواحده الأخرى برهةً قليله، فيلتقيا سريعاً بشوق ولهفه وعناق ، ولكن ما أن...
طلاسم الجنوسة لم ينجز أنس عزيز الحوار مع منى جابر أبداً، لا على الورق ولا فوق الملاءة، لأنه فجأة أحس برعب الدخول إلى متاهتها، ودخل في طلاسم الجنوسة، وتأنيث العالم، وزلزال اللغة المارقة. وهكذا حصل على علامة الصفر، مرة أخرى في الامتحان، وعوّض عن خيبته الحسية بأحلام يقظة مشوّشة، إذ تمازجت صورتها...
منذ أن عادت الفتيات الثلاثة ذوات التسعة أعوام لولو وشوشو وسوسو من مزرعة سوسو حيث كن في زيارة دامت لعدة أيام ، وهن كما يقول المثل (متل السمن على العسل ). قبل تلك الرحلة كان من النادر أن يجتمعن ثلاثتهن في نفس الوقت ،فلا بد أن تكون واحدة منهن على خلاف مع الأخرى ، فمرة تجتمع لولو مع شوشو لتتآمرا على...
كانت تشعر بالملل وهي تتناول طعام الإفطار في مطعم الفندق المطل على البحر بعد أن مضى على وجودها ثلاثة أيام أنجزت خلالها عملها الذي كانت قد أرسلتها الشركة من أجله . وبينما كانت تفكر كيف ستقضي بقية اليوم إلى أن يحين موعد طائرتها في صباح اليوم التالي أحست فجأة أن هناك نظرات مصوبة نحوها فنظرت باتجاهها...
الى رشا الـ..................ـه الى سليلة العائلة الــ................ـه اهدي هذا العمل. ليست مقدمة: القصة... الرواية... المسرح... الشعر... بل كل الكتابات الابداعية لم تكن في يوم ما بعيدة عن الواقع المعاش... بل هي الواقع بلبوس الخيال الذي تفضيه عليه مخيلتنا. وانا اذ اكتب هذه الرواية فإنني لم...
- 1 - قحبة؟! لا لست قحبة كما وصفتني نتالي في لحظة غضب، وكما نقلت لي بيرجيت عن بعض الثرثارات الكريهات اللائي لا يجدن سوى الغيرة العمياء الحقودة... لكنني عشت حياتي طولاً وعرضاً. امتهنت جسدي، وألقيت بنفسي في حرائق النشوة وجنات المخدر، وحفلات المجون، دون أن أفكر إلا في اللحظة التي أعيشها، من حفل في...
أحب طريقتها في تدليك ظهري، وهي تمرر يدها برفق وخفة فوق قميص النوم الخفيف. تفعل ذلك عندما تشعر أنني مثقلة بما لا أستطيع أن أحكيه لها. ما الذي سأقوله لها على أي حال؟ كانت قد أبدت عدم ارتياحها لعلاقتي به من البداية، خاصة أنني حين وقعت في غرامه كنت لم أزل مخطوبة لرامي. شرحت لها مطولا أنني صاحبة...
أعلى