نقد أدبي

« البخلاء لا يؤمنون بالبعث؛ إن الحاضر كل شيء بالنسبة لهم » بلزاك، أوجيني غرنداي في مقدمة كتاب البخلاء(1)، يحيل الجاحظ إلى كتاب آخر له، لم يصلنا، في تصنيف حيل لصوص النهار وفي تفصيل حيل سراق الليل. هذه الإحالة ليست اعتباطية: إنها تدعونا إلى قراءة كتاب البخلاء كجرد لمناورات أنصار البخل، وهم...
في مقدمة كتاب الرحلة(1)، يقول أحمد فارس الشدياق: « ويعلم الله أني مع كثرة ما شاهدت في تلك البلاد من الغرائب، وأدركت فيها من الرغائب، كنت أبدا منغص العيش مكدره(…) لما أني كنت دائم التفكير في خلو بلادنا عما عندهم من التمدن، والبراعة والتفنن، ثم تعرض لي عوارض من السلوان، بأن أهل بلادنا قد اختصوا...
بدأ شيُوران الكتابة باللغة الرومانية، ثم انتقل إلى الفرنسية حين هاجر واستقرّ في باريس. لربما كان يفكّر، من بين أشياء أخرى، في تجربته حين قال: «استبدال اللغة، بالنسبة للكاتب، هو بمثابة كتابة رسالة غرام باستعمال قاموس». تتمّ الإحالة هنا إلى لغتين: واحدة أليفة، أسروية، ميزتها التلقائية والخفّة...
يروي ابن الزيات في كتاب التشوف قصة ولي من سلا اسمه أبو العباس أحمد، « كان ذا مال فتصدق بجميعه وعزفت نفسه عن الدنيا وأهلهـا وأقبـل على الله تعـالى ». غني عن القول أن مثل هذا التصرف ليس بالنادر في التشوف، فما أكثر الأولياء الذين يختارون الآخرة ويتخلون عن التعلق بأسباب الدنيا، إلا أن ما يلفت...
ما لم يصل الوعي التاريخي سيظل هذا الشعب مقهورا و بعيدا عن الوعي الذاتي» « يا لها من مفارقة قاسية في مظهرها تفرض سياجا مقدسا على السلطة، وبما أن السلطة ظلت وسطوية في العالم العربي، فإنها وجدت نفسها أمام من ينافسها في الشرعية الدينية، بل أن التوجه السلفي أصبح منافسا قويا للسلطة الانضباطية، لأنه...
يُطرح موضوع المنهج الأدبي بشدة، عندما تُحقق النصوص الأدبية انزياحا عن المألوف في نظام الكتابة، أو تشكل خيارات متنوعة أمام القارئ، أو تطرح تركيبات مختلفة عن المألوف، فيضيع أفق انتظار القارئ. وإذا كان سؤال المنهج عنصرا أساسيا في عملية التدبير الأدبي، فإنه يظل مثيرا للجدل، بسبب تعدده وتنوعه من...
سأتطرق في هذا النص لبعض مظاهر المثنى عند إدوارد سعيد، وخصوصاً على الصعيد اللساني. وكما لا يخفى، فعنوان النص هنا مستوحى من رواية جيمس جويس المشهورة، صورة الفنان كشاب. وما حداني إلى اقتباسه أنّ إدوارد سعيد كثيراً ما يستشهد بالكاتب الأيرلندي الذي تجمعه وإياه وشائج متعددة، من بينها روح المعارضة...
تحمل إحدى مسرحيات فرنسوا مورياك، صاحب كتاب «الروائي وشخوصه»، عنوان «أصمودي». وأصمودي هذا -حسب ما جاء في الأساطير- جنّي له عدّة صفات ومميّزات، لعلّ أبرزها فضوله، أو-لنُقلْ- حبّه للمعرفة. نعلم أن الجن مولعون بالتقاط الأخبار والاطّلاع على الأسرار: ألم يرِدْ خبر ارتقائهم إلى عنان السماء واستراقهم...
خلال «مائدة مستديرة» في باريس، سمعت كاتبة لبنانية تشكو من قلّة اهتمام الفرنسيين بالأدب العربي. نحن نقرأ ما يكتبون، نعرف أدبهم، بينما هم يهملوننا، قالت ساخطة من هذا التفاوت الصارخ. إنها في العمق حكاية حبّ غير متبادل، قصّة غيظ غرامي: العرب مفتتنون بالفرنسيين، لكن هؤلاء لا يأبهون بهم، العرب يُعطُون...
إن كلمة نقد التي تترجم إلى الفرنسية بـ Critique تعني أيضا فعالية الصيرفي الذي يميز بين جيد النقود ورديئها. إن مؤلفات النقد التي ألفت من أجل الشعراء المبتدئين ممتلئة بالنصائح والتوجيهات. ويخضع تقويم الشعر إجمالا لمعيارين: الأول له علاقة بالروابط التي تربط بين مكونات النص الشعري، والثاني بالنص...
يرشدنا عبد الله العروي نفسه إلى طريقة لقراءة السنة والإصلاح، أو جانب منه بالأحرى، حين يشير إلى أسرة المؤلفات التي ينتمي إليها كتابه أو ينتسب إليها بصفة أو بأخرى. مؤلفات - أوروبية؟ - من جهة: اعترافات أغسطين، خاطرات باسكال الخ؛ ومن جهة ثانية عربية: المنقذ من الضلال للغزالي، حي بن يقظان لابن...
ما قام به إيرفينغ لا ينفصل عما قام به سيرفانتس وما قام به آخرون، ففي النهاية لا تكتب الرواية بالحقائق وإن كانت تستهدف الكشف عنها، وإنما هي حرفة تحتاج إلى كم محترم من الخداع والتدليس. لماذا يلجأ الروائي إلى التمويه والتبرؤ من قصته ونسبتها إلى مخطوط قديم؟ هل لأن الحكاية تحتاج لتكون مغرية إلى هالة...
تقديم مهما كتبنا عن التجربة النقدية والابداعية للناقد الباحث عبد الفتاح كيليطو، فإننا لن نفلح في الالمام بها باية حال من الاحوال. ذلك ان كيليطو يتعامل مع القارئ ليس كأستاذ بل كشريك في الكتابة، ومدقق للعديد من الانساق والمفاهيم البلاغية والدلالية التي كانت تلقن بطريقة تقليدية ونمطية وآلية، وعمل...
حين ترد على بالنا كلمة «أدب»، نفكِّر- عادةً- في أنماط وأجناس تُنْعَت بـ(الأدبية)، لا سيّما الشعر والرواية والمسرح، تقسيم ثلاثي مألوف في المقررات المدرسية والجامعية. أما في الماضي فإن الأدب كان يدلّ على شيء آخر؛ لم تكن الرواية ولا المسرح- طبعاً- من مقوّماته. وبدون الدخول في التفاصيل، لنقل إنه كان...
تقديم مهما كتبنا عن التجربة النقدية والابداعية للناقد الباحث عبد الفتاح كيليطو، فإننا لن نفلح في الالمام بها باية حال من الاحوال. ذلك ان كيليطو يتعامل مع القارئ ليس كأستاذ بل كشريك في الكتابة، ومدقق للعديد من الانساق والمفاهيم البلاغية والدلالية التي كانت تلقن بطريقة تقليدية ونمطية وآلية، وعمل...
أعلى