ترجمات

إن الاقتران الأخرق الذي يشكله ربط الحركة النسوية بما بعد الحداثة يعد بمثابة وصف لحياتنا. جينيفر ويك ومرجريت فيرجسون Jennifer Wicke et Margaret Ferguson، «الحركة النسوية وما بعد الحداثة» (1994). انطلاقًا من أهدافها التحررية، ومن افتراضها ظرفًا مشتركًا للنساء، تشارك الحركة النسوية من الستينيات...
The High Priest Jacob b. Shafiq (˓Azzee) A Philosopher and Thinker في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة، التي رواها راضي بن الأمين بن صالح صدقة الصباحي (رتسون بن بنياميم بن شلح تسدكه هصفري، ١٩٢٢-١٩٩٠، أبرز حكيم في الطائفة السامرية في القرن العشرين، مُحيي الثقافة والأدب السامري الحديث، مُتقن تֵلاوة...
الكاهن الأكبر يعقوب بن شفيق (عزّي) بن يعقوب الحفتاوي ١٨٩٩-١٩٨٧، رحمه الله The High Priest Jacob b. Shafīq (˓Azzee) في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة، التي رواها إسحق بن فرج بن صالح مفرج المفرجي (يتسحاك بن مرحيب بن شلح/حيفتس مرحيب همرحيبي، ، ١٩٣٨ - ، من مثقّفي الطائفة السامرية في نابلس وجبل...
مديح المعاناة مما لا شك فيه أن عالم دستويـﭭسكي المُعَذَّب (1821-1881) يهيمن عليه الصراع أكثر من السوداوية بالمعنى العيادي للكلمة(1). إذا ما كان أبقراط يطابق بين الكلمتين، وإذا ما كان «أرسطو» يميز بينهما تمامًا من خلال المقارنة، فإن العيادة الحالية تعتبرهما كيانين منفصلين على نحو عميق. ومع ذلك،...
جديدة في المدينة New in Town دفعت الباب المكتوب عليه بالقلم "أوغاد سود"، ودلفت إلى داخل المسجد. كانت هنالك امرأة تقوم بخلع حذائها، تحل رباط الحذاء، الأيسر فالأيمن. سلمت عليها، وبعد أن ردت السلام، سألتها: "أين يمكن لي أن أجد صابونا وماءًا لأمسح ما كُتب على الباب؟" ردت علي قائلة: "دعيها الآن...
أَنْ نشتغل، فذلك يُشبه -رغم كلّ الفروق- أنْ يُقَدَّمَ لِرُكّاب طائرة خلال الثّواني العشر التي تفصلهم عن لحظة الانفجار صوفاً ليَغزلوه. .................................... في لحظة موتي سأُوَرِّثُ المحرومين دمعةً حين أعالج جراح الصّمت سأعلن بصوت جهوريّ عن انتصاري حين تقترب النّجوم من الأرض...
تعال بكل ندوبك وكل جرح أخلفها فيك بكل امرأة أحببتها بكل أكذوبة حكتها بكل ما يؤرقك في الليل بكل فك حطمته بغضب وكل الدماء التي تذوقتها. تعال بكل عدو صنعته بكل من دفنت من عائلتك وكل رذيلة ارتكبتها بكل شراب أحرق حلقك وكل صباح مر عليك، بلا أحد ولا شيء تعال بكل خساراتك بندمك، وخطاياك وذكرياتك...
ولدت الدراسات الثقافية، بعدِّها علمًا مستقلًّا، في إنجلترا الصناعية، في أواخر خمسينيات القرن العشرين؛ حيث اعتُبرت ثورة ضد منهج الدراسات الأدبية الكلاسيكية، وضد المفهوم التقليدي للثقافة، التي كانت تُوصف بأنها أفضل ما فكر فيه المجتمع وأنتجه - على حد التعبير الواضح لـ ماثيو أرنولد في كتابه المشهور...
كان حارسُ المقبرة هذا مثل زهرةٍ صفراء أعلى القبر توغلت في حياتي بدون جهد، ونشرت عطرَها المثيرَ الفواح، وسلبت روحي المدينية. وفي هذا الربيع المزهر، كان هذا الشيخ القروي الأحمق وكأنه أذابَ نهراً جليدياً، مُبدداً كآبتي بخفة وسرعة، وبغموضٍ أيضاً. كان غريباً عني تماماً، لكن الأمر بدا وكأننا عملنا...
في مساء ما مساء خريفي.. مثلما أُنوثتي مفعم بأحاسيس لم يُسمع بها ولا أحد تحدث عنها أحاسيس زاخرة بألوان قُزحية كاللتي تُرى من إنبعاث انفاس رجل جهنمي يظهر فجأة.. سأعود لمرة واحدة وحسب . سأعود.. قبل أن تعود العصافير بأجنحتها المُتعَبة هابطةً لأعشاشها قبل مغيب الشمس وخلو الشوارع من المارة قبل إشتعال...
كان صديقي شارلي Charlaix هو من دفعني إلى قراءة سيلين CÉLINE. هكذا قرأتُ روايته "رحلة إلى أقاصي الليل" في نسخة أصلية، خارجة للتو من المطبعة. وضعَ شارلي تلك النسخة بين يدي، ذات صباح، بحركة لا تخلو من عنف. كانت عيناه تلمعان وكذلك سنّه الذهبية. خاطبني قائلا: - اقرأ هذه الرواية. إنك لن تقرأ مثلها...
(1) الجَسَدُ الخَاوِي الكفَّانِ كانَتَا لَكْ، الذِّراعانِ لكْ، لكنَّكَ لم تَكُنْ هُنَاكْ. العَينَانِ كانَتَا لَكْ. العينانِ مُغلَقَتانِ ولنْ تنفَتِحا. الشّمسُ البعيدةُ كانتْ هُنَاكْ. القَمَرُ المتَّزنُ على الذِّراعِ البَيضَاءِ للتلَّةِ كانَ هُناكْ. الرِّيحُ في جَفَنَاتِ بدفورد كانتْ هُنَاكْ...
قابلت ريتشاردز قبل عشرة أعوام أو أكثر عندما ذهبت لأول مرة إلى كوبا. كان شابا لطيفا في نحو الثانية والعشرين من العمر، قصير القامة وله وجه حاد التقاطيع. قدم نفسه لي في المركب، وعلمت لعجبي أن شركة بان أمريكا للصلب والانشاءات قد بعثتنا معا لأداء نفس المهمة. تخرج ريتشاردز في كلية للهندسة بجامعة...
[ I ] يَا وَلَدِي ، يَا لَحمِي وَدَمِي ، يَا قَلبَ قَلبِي ، يَا عُصفُورَ فِنَائِي الفَقِير ، يَا وَردَةَ صَحرَائِي ، كَيفَ أُغمِضَت عَينَاكَ فَلَا تَرَانِي أَبكِي ، لَا تَتَحَرَّكُ أَو تَسمَع كَلِمَاتِي المرِيرَة ؟ أَنتَ ، يَا وَلَدِي ، مَن يُدَاوِي كُلَّ آلَامِي وَيُخَمِّن كُلَّ فِكرَةٍ تَخطُر...
في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة، التي رواها إسحق بن فرج بن صالح مفرج المفرجي (يتسحاك بن مرحيب بن شلح/حيفتس مرحيب همرحيبي، ، ١٩٣٨ - ، من مثقّفي الطائفة السامرية في نابلس وجبل جريزيم، كاتب مقالات ممتاز بالعربية) بالعربية على مسامع الأمين (بنياميم) صدقة (١٩٤٤- )، الذي بدوره ترجمها للعبرية،...
أعلى