نثر

مدينة الشوك علمني انقطاع الكهرباء أن أختفي فجأة من حياتك كالبرق.... علمتني أزمة خطوط النقل أن أتأخر دائما عن مواعيدك... علمتني طرقك المحفورة المناورة واللف والدوران حتى لن تجدي لخيطي رأسا.... علمتني ضوضاؤك نفاذ الصبر والصراخ في وجهك البريء كالوعد... علمني واقعك السكر الطافح والعربدة...
أكره النساء المثاليات الجمال ممتشقات القد شامخات الطول المموضعة الفواكه بحساب هندسي رباني... أريد امرأة مشوهة بساق واحدة خارجة من فلم رعب أكره المطاعم الفاخرة ومآدب الإتيكيت وبيروقراطية الشوكة والسكين. أريد وجبة سريعة وجعة رخيصة مقرفصا على حافة رصيف أو فوق نادر تبن أكره الشعر الموزون المقفى...
الليل ساكن سكون البحر في أيام الصيف الجافة، خرجت مكبلة بأنانيتي أسير أينما يسير ظلي،وأربض أينما يربض….. فما أكثر الأيام التي مشيت فيها مسرعة، أسرع في خطوات تلفحني الريح ببرودتها و تتسلل تحت سروالي الواسع ـ موضة الخمسينات ـ ويزيد اسراعي في المشي فيشيع دفء ناعم يؤنس وحدتي ويدغدغ دواخلي الدفينة…كنت...
يقول الصّياد : أراها كلّ يومٍ تستحم في النهرِ تبتسم لي ثم تمضي. يقول السّائق : حبات الخرز الزرقاء هذه المعلقة في التاكسي لها اليوم أخبرتني أنها تجلب السلام. يقول الشاعر : كلّ قصائدي تعرفها قبل دقيقة أنجبتُ قصيدة منها. يقول الشّيخ : تحضر جلسات الذّكر بانتظامٍ اليوم رأيتها تبكي بصوتٍ عالٍ...
لينابيعِِ روحكِ العاليةِ ولغاباتكِ المتوهجة ِ بالغامضِ والأخضرِ وللحريقِ العشقيِّ المتعالي فيكِ وفيَّ ولهذا اللهبِ المشعشعِ حباً كما الأسطورة للوعةِ أسيانة... وللتوقِ المتماوجِ للإنتظارِ وقلقهِ المربكِ لهيامي في جنوناتكِ لولعي الصادحِ في براريكِ لعواصفِ أنفاسكِ تشعلني وتحلّقُ بي إلى أعاليك...
أتشبت وراء حافلة نقل خط ال01 ... تلك التي أعب بخاخها بالخبز الباريزي حتى يتشبع لبابه بالسخام وآكله...... لأحلق في سماء مطلق الميتافيزيقا لتقودني إلى جنة الرخام أدلح في جاداتها العملاقة أجوس بين طاولات مقاهيها المزينة بالأصص ومصابيح النايون أبحث خلسة من الندل عن بقشيش أو علبة سجائر على ريق كأس...
(1) أقفُ وحيدًا عِندَ محطة إنتظارُ القِطارت أقفُ بعيدًا عَن العابرين والعابراتِ أهتفُ بصوتٍ خافت " اهدأ ، اهدأ ، التقطَ تنهيدة " هكذا أخاطبُ قلبي المرتجفُ في الشق الأعلى مِن صدري في محاولة مِنهُ للهروبِ بعيدًا " اهدأ ، اهدأ لا تبكي الآن استوعبُ ، أين نحنُ – أنا وأنتَ – ههُنا نقفُ لا تبكي على...
حلمتُ انكِ حمامةٌ تبكي تبكي على طائرِها الوحيدِ الذي تحاول أن تنهشَهُ افعى تجيدُ التسلّقَ الى اعالي الشجر وتعرفُ كيفَ تتسللُ الى الاعشاش وتنفثُ سمومَها في القلوب وقبلَ أَن يستحيلَ الحلمُ الى كابوس أَيقظتُكِ ومسحتُ دمعَكِ الحار كرغيف وهمستُ لكِ : لاتخافي ارجوكِ أَنا كنتُ احلمُ : أَنتِ حمامة...
بِاسْـمِ الْجَسَـدِ الْمُوغِـلِ فِـي حَلَبَـاتِ الْجَبَـرَوتِ وَفِـي أَدْغَـالِ النُّـونِ / الْكَـافِ / الـدَّالِ... وَبِاسْـمِ الصَّـدْرِ الْمَفْتُـوحِ عَلَـى الزَّبَـدِ / الَّلغْـوِ / الأَحْـلاَمِ الْهَشَّـة... مَمْنُـوعٌ أَنْ تَقْـرَأَ... تَكْتُـبَ... تَجْلِـسَ فِـي حَضْـرَةِ سَيِّـدَةِ...
عازف البيانو الذي علم جيدا... أنهم زرعوا له لغما في لوح المفاتيح لكنه وبالرغم من ذلك جلس... وصب أنامله الطويلة كعارضة أزياء باريزية .... جاعلا إياها تنط برشاقة ارتداد حبات المطر على الأحذية .... مستمرا في العزف بجنون لساعات وساعات.... دون توقف إلى أن جاءه النشاز أحبك أكثر من حب هذا العازف لآلته.
الإهداء : إلى كلّ أمّ وكل من فارق عزيزا في هذه الدنيا . أرفع هذه الكلمات --- أمّاه لا تبكي حبيبا طيبا رحل إلى دنيا الخلود أماه إنّه بيننا حيّ تعانق روحه ... هذا الوجود ** لا تجزعي أمّاه... إنّ الله يرعاه برحمته التي وسعت ... ثنايا الكون من غير حدود ** أمّاه إن روحه تسري... وتعبق بالشذى مثل...
دعِ الكأس دعَّاً إن دنا لا تُباعدِ = ورِقَّ بنهزِ حبيبٍ لم تواعدِ تضمُّ حياضاً لمْ تذق لها = وطأ المياسمِ من عناقِ الأماردِ تلوَّنَها خفرٌ ومن دعجِ مقلةٍ = أنارت بها ليلاً طريدَ الشواردِ صبا القلبُ إن تصبو ودونها = همسٌ رشيقُ الحرفِ حُرُّ التواردِ ترانا جِثاما ليسَ في الطرفِ رفَّةٌ = خشوعاً...
عميقة بئر العمر، بئر الأيام الخالية، بئر الذكريات. وإذ أقف على حافتها، أنظر فأراني عشت، بين عامي 1961 و1962 في قرية كفر سعد البلد التي ولدت بها، ثم عشت بين عامي 1963 و 1991 في قرية السعيدية القبلية، ثم عشت بين عامي 1991 و 2002 في مدينة كفر سعد، وانتقلت في العام 2002 إلى دمياط الجديدة...
من يستطيع أن يدرك تلك البلاد البعيدة ، التي كنا نسكنها ثم هجرناها دون رجعة؟ من حفظ اسمها ، ودروبها وثناياها وطريق الرجوع إليها؟ تلك البلاد بعجائبها وغرائبها و زهورها الغابرة وشموسها المنقضية ،بلاد الدهشة والاستغراب ، بلاد الفرح والزهو وعدم الاكتراث ، حين كان كل شيء ممكنا ،جائزا حتى ملامسة القمر...
للموتى كما للأحياء، قادة، بنادق ومسدسات، رام ماهر، قناص لا يخطئ، طيور من ورق، عنابر من أجساد وآمال! الشوارع التي تلوت كأفاعٍ معذورة، منذ وقت طويل لم تخرج جثة وتمشي مزهوة على إسفلتها. كل شيء جديد، الجبل تأوه كامرأة حامل، تقيأ فوق المدينة وأشرف على الموت. النهر المريض الذي لم يعد منه سوى أمعائه...
أعلى