نثر

علي خطي من مضي يمضي يساءل الكتب الصفراء عن سدنة المعبد سادنوا الصحراء. في غفلة من أصحاب الوقت يروي سيرته ما تبقي من جماجم الموتي وحطام معبد النار وتعاويذ الكهنة علي خطي من مضي يمضي يساءل الكتب الصفراء . عن الخرافة الأبدية عن خطي سالكة في المنكب البرزخي عن نبذة ينأي فيها ويحتمي في المنتبذ القصي...
أخشى هذا الكشفَ. قلتْ للطّبيبْ. غطَّى جزعي بابتسامتهِ وقال: لا ألمَ، لا دمَ، ستسمعينَ صوتاً فقطْ. قلتُ له: كمْ يُزعِجُني هذا الصّوتْ! قال: لا تتحرّكي، إهدَئي، استرخي فقطْ. لم يَفهمْني الطبيبُ؛ لا شأنَ له بوجعِ القلبْ كيفَ اشرحُ له؟ أنَّ جهازَهُ هذا برنينهِ المغناطيسيّ، سيتجولُ بينَ تلافيف عقْلي،...
آه أيها الزمن لم تعد تهمني الساعات و الدقائق والمواعيد الكاذبة امنحني لحظة ألمس بها روحي لحظة واحدة للصدق مع ذاتي .. فتش بين الثواني الهاربة ابحث في جيوبك السرية عن كل ما اضعت من سعادة ابحث مرة ثانية عن كل ثانية ذبحت بعقارب الاوهام فتش في اعين كل حالم يرى اللحظة متوقفة بينما الاشياء من حوله تركض...
لطالما سمعت بأن الصمت والألم وجهان لعملة واحدة. الصمت بركان يغلي من الغضب في إنتظار الانفجار لينثر حممة على الأزهار، الأشجار،و الحياة. فيقضي على الأخضر واليابس، الميت والحي. و الألم هو إمتلاء القلب بفحم محترق، رمادةُ يحرق مراكز الأحساس، الحب، والأمل. فيجعل القلب ينبض فقط بدون حياة وبدون...
قد مضت أيام طويلة ، لحظات شاقة،وهي تعيش في دوامة لا منتهية حيث اللا رجوع فيها جواز سفر إليها.. وعندما هدأت الدوامة ذات ليلة ورسا مركبها العتيق على إحدى الشطآن البعيدة أدار الزمن بالجراح إلى الماضي التليد وبدأت الشرارة الأولى من الثورة في الأعماق تتوقد. عندها وبعد كل ذلك التعب والإرهاق والفزع...
استيقظت هذا الصباح كفارسٍ متعب،منتشياً بانتصارات أمس،التي نامت قريرة بين ضلوعي،ونهضت مع أول ضوء مرحّبة بلقاء النهار،وكأنما تتعجّل بزوغه،لتنشر بهجتها تحت أعطاف الصباح المحتفي بولادته،محمولاً على أمواج سكينته الوادعة. غريبٌ أن يغيض نهر الرّغبات،وتخفت شهوة الحياة،ويخبو بريق الإحتدام،ويخلو...
الكهرباء الكهرباء التي تملأ الهواء بثتها أعمدة الإنارة الواقفة على أجناب السماوات وبثها البرق النابع من جوف الأرض ودفعها الغيم الرابض كوحوش حول حبيبتي الكهرباء ولدّهَا تلاطم أمواج الدم في أفئدة العاشقين الكهرباء تلك الروح الهائمة تسري في الأوردة كي تنير جدران القلب وأيضا كي تحرك الفلك...
في اليوم الذي نزلت فيه السماء الى الارض قليلاً مر قطار مسرع وكان في داخله الرسام (دافنشي) يركض عارياً وبعض من الركاب ينظرون الى مؤخرته وصدفة ومن بينهم اطلق عليه النار دافنشي اخر وذلك لأنه في يوم ما رفع ضفيرتك من الوحل امام الجنود وتوسل بالعصافير أن تجمعك أليه لأنك تشبهين حنطتها ........
أقفُ السّاعاتِ الطّوالَ في مفترقِ الطّرقِ الّتي تؤدّي إلى بيتي أستعطفُ أعضائي الموزّعةَ هنا وهناك حتّى أعود تركتُ عينيّ في سوقِ السّمكِ تفكّران في طَعمِ الأسماكِ الّتي لم تذوقاها تركتُ قلبي أمامَ وردةٍ تخيّلتُ نشيجَها بينَ فكّتي مقصّ تركتُ قدميَّ أمامَ حانةٍ لا يرتادُها إلاَّ الأغنياء تركتُ...
أهرب من الشعر أريد أن أرى العالم بعين واحدة □ أهرب من يدي الكل يصنعون الموت قدماي على الطريق □ أهرب من صوتي ترتجف زنزانة □ طائر معلق من ظله حجر نجا من اسمه أهرب من وشم الريشة على ساقي □ أهرب من الكتابة جلدي مضاء بزهرة خشخاش □ أهرب من الأرض أحدهم يتباهى بمنظار نظريا المسافة تقدر بفزع عصفور...
لا تإنْ فقطْ عَوِّلْ كدراً , قد استُبيحَ ما تيسَّرَ لكَ مِنكَ يا كائن يا وجعَ الأرضِ الرّطبةِ مثل أحلامِك يا جسد السماء الدَّنسِ قِئْ ما التهمتْ خِرْ كما يحلو لك أنت اٍتزانُك الذي يتبخر كغبش حواف الأجساد المترنِّحة حِيَال وَهَجِ الحرارةِ طيفٌ أدْلَقٌ صنيعُ الحالاتِ اِستلهمْ اِستلهمْ كما يحلو...
الشجر يعرف لحظة الوداع ويعرف مسار الطيور المهاجرة ويعلم متى يحط عليه الحب كعصافير صغيرة ملونة وظله كبندول يهتز ليدون دقات القلب الشجر ابن الشمس الذي نما على أطراف السماوات كان في الأصل شعاعا من نور قبل أن يرسله الله ويهبط على حواف الأنهار وتتمدد جذوره كألياف ضوئية في باطن الأرض لتضخ النور في...
كم أتمنى أن أنسى كل شيء كان بيننا . التواريخ وتفاصيل الحب وما حملت الليالي من اشواق كم اتمنى أن انسى دفء تلك اللقاءات التي كنت اعود بها طول الطريق الى البيت في عز الشتاء دون ان اشعر ببرد . كم اتمنى ان انسى نظرة عينيك التي كانت تختبئ طوال الوقت تحت وسادتي اتمنى أن انسى ذاك الشعور الذي راودني مع...
تَتقاذفني الايام فيما بينها وهي تركض ، تركض مسرعة لدرجة انني لم اعد ارى الطريق .. .. تشرق الشمس كما انها لا تملك وقتاً وتغرب قبل ان يولد ظلي ! و الليل منذ الصباح ينتظرني ليجمعني مع نفسي فوق الوسادة و يشاهد كيف نُغربل اليوم نبحث عن ذرة أمل تكفينا لقوت حلم ؟ .. هكذا يمرون من امامي مسرعين...
سأخون الكلام، أستحضر صمتى، لغةٌ تلتقط دهشتها للتوِ، خيطاً من الضوءِ، يفترش صليل الداخل، ضجة اللون المغمّس بنكهةِ الوجع الغامض بك، يطرق نوافذى مثل دِيَمٌ يتساقط بسكونٍ ودفء، يُوحدنى بك، كما لم نكن من قبل! سمّها ما شئت، إنه أنت حين تندسّ بين أضلعي فرحاً يُلوّن فصولي، يعتلى موج المسافات البعيدة،...
أعلى