غير مجنس

نصوص اختار المحرر، أو كتابها عدم إدراجها في تصنيف محدد
كتاب الله بحر ، العقل مركب و التَّدَبُّرُ مِجْدَافٌ فانظر إلى أين يمكنك الإبحار ( 1 ) ● أَسْئِلَةٌ وَجَبَ عَرْضُهَا ، تِبَاعًا وَ فِي كُلِّ مَرَّةٍ ، عَلَى مَوَازِينِ الْحَقِّ : كِتَابُ اللَّهِ أَوَّلًا وَ ثَانِيًا وَ ثَالِثًا وَ .. وَ مِجْهَرُ الْعَقْلِ . ● النُّبُوءَاتُ الْوَارِدَةُ فِي...
أحملُ النّفسَ للسّجنِ، كان الولوجُ كرَفْعِ الغِطاءِ عنِ النّعْشِ، قال النّزيلُ: أقُلتَ كلامَ الحرامِ عن الحاملينَ ملاعقَ صفراءَ في الفمِ؟ كان اقْترافي صغيرا. أنا لِصُّ كِسْرةِ خُبْزٍ ويأكلُ طيرٌ من الرأسِ. لا أصرفُ الطّيرَ، أُصغي لقَشْرِ الحبوبِ ... أُخَمِّنُ: يُشبهُ نَقْرَ المياهِ لأنّ السحابَ...
مُذ رحيلكِ لم يبق لي غير هذا بين حين وآخر اجمع بعض الحروف لنقم العزاء انا بك مأجور دعيني التصق ظفر لأصبعكِ الصغير ذرة رمل لامست قدمك أُدعو الله يعطينا حقوقنا أنتِ الكون انا بكِ أكون كيف طاوعكِ قلبك على السير وحدك الرحيل يحتاج قوت اعلم أنا قوتك أمي مذ كنت صغير اضفر جدائل الزمان حكتُ...
مواطنون تفننوا في صنعها و لكل بضاعة بصمتها التجارية لم تعد أزمة الكمّامات مطروحة في الجزائر، مثلما كانت عليه من قبل ، و هذا بفضل التعليمات التي تصدرها السلطات العمومية بضرورة توفيرها بشكل كافٍ و بيعها باسعار رمزية حتى تكون في متناول المواطن، و إن كان المضاربون استغلوا الظرف الصحي الحرج للمضاربة...
انسدل اليل وأرخ جناحه و ساد الصمت والظلام أرجاء المدينه الغارقه في الضجيج الا من أصوات الضفادع في مجاري الصرف الصحي لا سيما في موسم الخريف حيث تكتسي الارض بحله جديده زاهيه بعد فقر دام اربعه اشهر و يشهد هذا الفصل ايضا تكاثر الحيوانات بمختلف أنواعها. انتصف اليل وزادت عتمته وبدأ صوت...
عن منشورات“مؤسسة آفاق للدراسات والنشر والاتصال”المغرب، صدر للكاتب محمد آيت علو، مؤلفه الجديد بعنوان: “كأنْ لا أَحَدْ”، ويقع الكتاب في 112 صفحة من الحجم المتوسط، المقاس: 14.5× 21.5 سنتم وتضم 20 نصا، هي على التوالي: “وجوه وأفواه”، “إلى حين تمطر”، “أصبع صغير”، “زنزانة لاتضيء”، “كذلك بعد اليوم”،...
(في الحديث عن الكتب القديمة كمرجع ) لم أخسر شيئا و أنا أقل سيارة "كورسا" للنزول إلى وسط المدينة، و قادتني قدماي إلى المدينة القديمة، و إلى المكان الذي يصطف فيه بائعي الكتب القديمة، كانت رحلة استكشافية قصيرة في زمن الكورونا، وجدت أحد الباعة يرتب كتبا و يخرجها من الكرتون، وقفت أتأمل و أحدق في...
في عام ٦٤٢هــ؛ أواخر شهر رجب المعظّم، دخل شمس الدين التبريزي (قونية)؛ بعد أن جذبه جاذبٌ من بعيد؛ حيث ناجى اللهَ أن يبعثَ له مَنْ يعشقه... مَن يشربُ إناءه؛ فهو قد امتلأ معرفة، وآن أوانُ مساكبته مع عاشق. ولمّا نامَ في تلك الليلة؛ انتبه على طارقٍ يطرقُ آفاقَ الحقيقة خارج إدراكه؛ ويقول له: أنا في...
قررت أن لا أكتب تحت تأثير اي انفعال شجار سكون مناسبة أو حتى أثناء الدورة لكن الألم يأتي كل مرة يبدأ من اصابع اقدامي و يصعد ...: ركبتاي اسفل ظهري ثم تتجمع عدة كلمات مشكلة كرة مثل الجمر لاسعة و انا لم انفعل مرة أمام اية أحد "من تلك الصامتة !" (شبه منعدمة ) لذا ترتفع درجة حرارتي فأحرق كل شيء ألمسه...
ألفت من الحياة صمتها و ثغاءها و من الحزن إلحاحه على الباب: إفتح يا ابن الكلب و اخرج نكمل جولة اللعب فحجر النرد لم يعثر بعد على الرقم السابع ... كنت غائبا يوم وُزِّعت اللغات على البرِيّة فكان نصيبي ما بقي من لسان البدو: يكفيك حرفان للحب و الألم و شراء الفول و العدس كل ما زاد فهو فضل و انتصار على...
مجددا .. لا نستطيع أن نتنفس لما؟ !! ولا زال الوقت مبكرا لنعيش في الظل لا زالت الشمس ترسل إلينا خصائلها الذهبية فلما نخشى الوقوف تحتها والنظر إليها بكل فخر لم يعد هناك ما يخيف فكل المخاوف استحوذتنا منذ زمن ولازالت فماذا سيحدث أكثر مما حدث في جهنم الأرض على كل حال .. لا نستطيع أن نتنفس...
أعرفُ رجلاً مات اسمُهُ قبل سنتين؛ وما يزال يعيش بيينا كأنَّه إنسانٌ حيٌ، ويضحك كأنَّه إنسان ! أو كأنَّ له وطناً طيبا، وامرأةً تحبه؛ وأصدقاء يعرفون كيف يقيسون المسافةَ بين حزنه وأناه، الرجلُ الذي استغنى عن اسمه، ولم يبحث لجثته عن أي تعريف، صار بالأمس حياً تماما بعد أن نظَّف قلبه من آثار العدوان...
الليل الذي يتسكع في الشوارع كل ليلة، عاد هذا المساء إلى البيت، وجثم على النوافذ ، والجدران، والشرفات، الليل الذي تعلَّم جيدا ، أن يكون لكِ وحدك، استنفد كل ما يحلم به ؛ حتى خزانة ملابسك دخلها من ثقب الذكريات، وجلس فيها القرفصاء، وترك التنورةَ الزرقاء تحت المراقبة، كأنما يخشى أن تطول قليلا في...
المفتاح الذي انكسر في الباب مات زمنه وانتهت رغبة الدخول، كل ليلةٍ يخرج الماضي إلى نزهته المعتادة ويجمع التفاصيل المفخخة، ليقوم بحرب الجهات بالنيابة عنك، في هذه اللحظة من وقتٍ مضى وبتوقيت أين. اقتحمتُ حتى الآن خمسة مبررات للموت وسبباً وحيداً للحياة، وفكرةً تنام على أعقابها لكنها ليس لها علاقة...
مساء الجمعة 16 أبريل 1972، كان الروائي الياباني ياسوناري كاواباتا يركب طاكسي، عائدا إلى الشقة التي يكتريها، بالضاحية الشرقية لمدينة سوتشي. قبل أن يركب الطاكسي، كان قد قضى نصف ساعة تقريبا في الانتظار، عند مدخل النفق الطويل، الذي يخترق وسط المدينة. كانت النجوم قد بدأت تلمع في السماء، وكان كاواباتا...
أعلى