غير مجنس

نصوص اختار المحرر، أو كتابها عدم إدراجها في تصنيف محدد
مكشوفة الرأس، خيالي منتبهٌ للوجود . نحو عشر سنوات . في شقَّين من العالم، تطلع علينا الشمس ، يضرب الليل عندك . سأكون قد نسيتكَ . أضيعُ في الزحام، فتختلط الوجوهُ لتكون وجهًا ضخمًا، قبيحًا .. تغطيهِ المعاطف . في عزِّ غربتي . افتح الكتاب وانفخُ عنه التراب، يعمى وجهُ الزحام وتنفتق الطريق لأعبر أنا...
أحاول أن أسقط نفسي بشكل متقن على منتصف الكوب بدلًا ان ازحف على الحافات، هؤلاء البشر يضغطون على ظهري اسمع احدهم يقول أن النقش اصبح متسخًا ينفذ الغبار الى هذه الأماكن شعور البرد في سلة الأطباق يجعلني أمضي الليل في الدعاء، علّ أحدًا يهاجمهُ الأرق، ويختارني، لا املك قدمين، أكرس حياتي بالرجاء ...
  • مميز
صدر صباح اليوم العدد الثامن من صحيفة إسخيلوس الأدبية مع نخبة من الكتاب والأعمال الأدبية وتسعد أسرة التحرير بتلقي الأعمال الأدبية للعدد التاسع في الوقت الذي يتم تحديده لاحقاً...
.. هو مقعدٌ .. لكنّه.. ! متجاوز الأضواء والأعمار.. يُنْزلُه ملائكةٌ ثمانْ .. لحظة اقترانِ القمرِ بجبين الحبيبة لتولد من أخشابه.. سنةً جديدةْ..! .. لكنْ مِنْ أينَ جاءَ وأينَ يذهب؟! . ذاك سرٌّ في سحارة جدتي الكبرى؛ حين يُروى كلحظةِ الطلْقِ: يا ولدي؛ اختفى يومٌ من مَسْربِ الزمنِ!! فكان سؤالَ الهائم...
الخلايا تحيا وتموت في روتين يومي يستنشق أُكسجين يحيا الإنسان ميتاً تحت منظومة "أحيا ومتعترضش" اتبع الكتالوج وامشي ومتقفش إسعد بأنك إنسان واستأنس بالنسيان مرة أخرى اسكت ومتفكرش فلا نهاية من ظُلمة المكفوفين استشعر بامتداد الضوء بحدود الرسم في مخيلة الآنام عبرت فنجيت طيل النظر إنك إنسان...
انقلاب المعبد وتحطيم كل المقدسات المزعومة من منطلق تعبد وتعظيم اللاشيء، يخلق الإنسان لذاته دائرة لا بداية لها أو نهاية، حلقة تصل بحلقة وكأننا نخرج من حلم إلى حلم آخر.. نظن أننا « طواويس الملائكة» في كل حلم الملائكة، هذا بعيداً عن أي لون من ألوان التعظيم، بل قد يكون نوع من التفرد بالحب الإلهي...
أنا رجلٌ يصمتُ كثيرًا ، حتّى و إنْ صرختُ فإنّي أصرخُ بين جدران غرفتي و لكنّها لا تُرجعُ الصّدى ، أقضّي يومي صاعدًا نازلا في ملكوتِ الطّرقاتي ، أملكُ حذاءً وحيدً و قميصًا وحيدًا و وجْهًا وحيدًا و قلبًا واحِدًا ، أبْكي للفرحِ رغم أنّي أشاهدهُ مارًّا من بعيدٍ على وجوهِ الآخرينَ و ابكي للحزنِ إذْ ما...
1 لم نعد لا نتأقلم ولا نتكيَّف صرنا "نَتَزأبق" ... 2 حتى الحلزون يخرج من نقابه حين يدب في شارع عمومي... 3 تأكد من حجمك قبل أن ترقص في غربال نصيحة النخالة.... 4 الآن أدركت أننا كذبة.. فمن يُصدقني ولو كذبا...؟؟ 5 لم يبق فينا غير الأيادي الرؤوس تقاعدت صِرنا حيوانات مُصَفِّقة فقط عن جاحظ لا...
1 أعترف لكِ يا سيدتي بأن حبي لكِ سرابٌ , ومحالٌ , وكذبْ دُخانٌ . وضبابٌ , ولهبْ نارٌ, وحطبْ , حبي لكِ عذابٌ , وحربْ لكني أحببتك يا سيدتي ولا أعرف لماذا ..؟!. ولا أعرف ما السببْ ..؟! فحبك أتاني علي سهوةٍ وبلا مقدماتٍ وبلا سببْ 2 أعترفُ لكِ بأن حبي شكٌ , وظنونٌ , وأوهام وأنا الرجل المريض...
🔴 *_ سيصدر العدد الثامن من صحيفة إسخيلوس مع تغيير في الاسم من صحيفة إسخيلوس الأدبية_* إلى: 🔴 (مجلة إسخيلوس الأدبية والثقافية)_* مع مشاركات من كتاب عرب وناطقين بالعربية من شتى الأقطار. يرجى إرسال المشاركات على الخاص مع ضرورة الالتزام بالآتي: - مراجعة النص لغويا. (زيادة الأخطاء الإملائية...
✍ وقالت -على فراش الموت- لابنتها: -تقبلي كل قدرك... لا تحاولي صناعته... فخلف العماء كويكب صغير يحدد أيام طمثك... ثم عبرت... . . واعتصر حزام اليأس خصر حلمها الصغير... هناك كويكب -رفعت رأسها للسماء- يحدد خصوبة الربيع... . . تقول الأقاصيص القديمة السعيدة.. بأن تلك التقت بأمير كان يتبع حذاءها...
في مثل هذا اليوم، وأنا على مكتب الأخ والصديق " عبدو" بمراكش الحمراء وقبل أن أحييه، بادرني بضحكته الرنانة، وهو يقول: " ما هذه المسافة التي ابتدعتها، يا كاتبنا" ، أم تراك عُدت؟"... فابتسمتُ، ولم أنبس ببنت شفة...وحدثتُ نفسي بمثل ما حَدثها به يومَ ذاك... " يفقدُ الإنسان لونه ويسيطر عليه الشر، فلا...
أصدرت الكاتبة إلهام بورابة باكورة أعمالها الأدبية وهما عملان إبداعيان الأول مجموعة قصصية بعنوان شرفات الأمريكان ، والثاني مجموعة شعرية بعنوان سلوان العنب. وهذا تزامنا مع معرض الكتاب الدولي سيلا بالجزائر عام 2019.🥰
اصدرت الناقدة التشكيلية خيرة جليل كتابها النقدي الثاني ” التشكيل بين التأطير والتنظير ” الذي يتناول الوضع التشكيلي بالمغرب والدول العربية ورهانات التنمية الحقيقية بجعل الفن وسيلة لتغير الاوضاع الثقافية للمثقف عامة والاجتماعية والاقتصادية للتشكيلي . واخذت عينة للدراسة والتمحيص وللتأسيس...
قال ابنُ عساكر في (تاريخ نجدان): أخبرنا ابن صاعد، قال: أخبرنا أبو الحسن حازم عن ابن بَرْهان، قال : كنا يوماً في مجلس ابن علي نتناشد الأشعار، وكان معنا أبو محمد الأسود، المعروف بالغَنْدَجَاني، فذكرَ قولَ الفضل بن عباس: وأنا الأخضرُ منْ يَعْرفني = أخضرُ الجلْدَة في بيتِ العرَبْ وإنما يقصد بقوله...
أعلى