غير مجنس

نصوص اختار المحرر، أو كتابها عدم إدراجها في تصنيف محدد
منذ القدم، ينظر الناسُ إلى الكرسي، نظراتٍ متنوعة ومختلفة ومنتاقضة، وبما أن التعدديّة، هي أحد عناصر النظام الديمقراطي، فالاختلاف، صفةٌ موضوعية عقلانية، ملازمةٌ للتعدديّة. وحين تتجاور الاختلافات، تخلق نسقاً منسجماً، على عكس ما تتصوره العقلية الأحادية التي تريد توحيد العالم بعسكرة العولمة، بوساطة...
أنا لستُ اسمي! كل يوم أكتب اسمي في ورقة لأقترع مع نفسي، وأكرره بالسر، لأوهم ظلي بأنْ شيئاً سيحدث، ولا أنتبهُ إلى أنني أستنسخُ المستحيل، وأتجهُ بعمق إلى اللامبالاة، أدرَّب المرارة على تقّبل الواقع رغم أنفه، كل يوم أحسُّ أنَّ اسمي صالحاً للنداء على الموت كل يوم أصرخ باسمي: أين أنت؟ وأنتظر الصدى؛...
صار اسمي وحيدا هنا، في عيد ميلادها بكتْ الشموعُ فرحاً أو خوفاً علينا من جمالها، وانصهرُ كل حديد العالم في حواسي، وذاب معنى ما في خيال الآلهة، رقصتْ قليلا، وانهزمتُ كثيرا ، ورجعتُ حتى أقصى حدودي، محاولا الاختباء من طغيان جمالها كانتْ ابتسامتها تطعن كل القلوب، وكنتُ وحدي الذي أموتُ بالنيابة عن...
خرجت من اسمي ليلاً تركته عارياً أمام المرآة وعدتُ إلى جسدي أبحثُ عن حدود المجاز، كل ليلة أحاول أن أتخلص من هذا الجسد لكنَ اسمي يلاحقني لا أعرف أي اتجاه في هذا العدم، سيؤدي إلى نهاية هادئة ؟! أووطنٍ خالٍ من ضوضاء الله وصور الشهداء وألقاب الماضي! كان اسمك حيلةً مناسبة للخلاص من الذات كان حبك لا...
تعذَّر الفصلُ بين لقبِ حبيبك وبين اسمي صار من المستحيل الحيادُ معك وكلما حاولتُ ترسيم حدودي، أو استرداد حيزي من العدم انسلخ ظلي بين اسمك وتنهيدتي العمياء أكادُ أكون شرخا كبيرا في معجم النسيان! أحبُ اسمي مضافاً إليك، وأراه أهمَّ ألقابي وأنازع جسدي عليه، أنا واسمي نحزنُ بالتناوب على نفس الأشياء...
على عتبات جثتي أقفُ كل لحظةٍ لأرى أين اللحظة التي كانت قبلها أنا، لا حاجة لي بهذا الندم الرخيص، الذي يستعيدك كل يوم ويطلقُ الآهات في وجهي بغباءٍ شارد أو يديرُ الأغاني الدبقة ويبصقُ على الملاءات هذا الندمُ الذي هرب من المصحة وأندسُ في ثيابي وكلما حاولتُ أنْ أحبَّ امرأةً أخرى يبصقُ في أعماقي...
ملل ألم ينبعث من الملل سيقان متأرجحة رأس مقلوب ابكي قليلا ثم اضحك علي لست جميلة صور تقول عكس ذلك المرآة تنفي أريد أن ابكي أمامك ابكي كثيرا مسافة فاصلة مسافة قليلة كطاولة بيننا و ابكي لأنني لست جميلة كفاية لأنني لا أعرف كيف أقفز على الحبل و لأني لم اجرب ذلك منذ كنت صغيرة أحرق كل فساتيني و أخبىء...
حتى قلبُه ما يزال في مكانه والمساء المُعلَّق على النوافذ، والمرايا الواقفة أمام نفسها بلا قلب، وبين فاصلتين أدار ظهره للهواء الذي يسمم الذاكرة، ويلوث الخيال بالحنين، وقال: لن أسألها حتى لا تنبت كلمةٌ جديدة، أو تهرب نجمةٌ من مجرتها، أو يصطدم هواءٌ ساذجٌ بهواءٍ هاربٍ من نفسه، لكن الجدرانُ مازالت...
تتشرف الجمعية المغربية لحقوق الانسان - باريس بدعوتكم لتقديم كتاب "Les Ombres et les Z" للكاتبة المغربية زوليخا موساوي الأخضري وسيقام اللقاء بمكتبة المقاومة يوم الجمعة 14 يونيو ابتداء من الساعة 19.. على العنوان التالي: Adresse : 4 Villa Compoint, 75017 Paris, métro 13 Guy Môquet. وستقدم...
رأى أنطونان آرطو، فيما يرى النائم، أنه وحيد في شقته، وأنه سمع جلبة شديدة، آتية من الشارع، مباشرة قبل غروب الشمس. كان هناك رجال ونساء يصرخون مرعوبين، وأشخاص يأمرون الناسَ، عبر مكبرات الصوت، بلزوم مساكنهم، ثم تناهت إلى سمعه بعد ذلك طلقات نارية، وانفجارُ قنابلَ يدوية. غادرَ شقتَه في الحين، وهبط...
كرباجك القطرانو حزب السارقين .. نازل على ضهر القوي و الجسمو ضلالتو اليقين .. ما بستكين .. لو روحو فاضت بتقت في كل ربوع وطني الحزين .. لو انتو شلة مسخرة عبدة كراسي .. ومفترين .. نحن البلد درقة وسيوفا صانعة وشلال يقين .. بنقولكم يا مفترين العندو دين .. ما بسرق البلد العبادو موحدين .. العندو دين ...
لا أعرفُ كيف أصلُ إلى نفسي في زحام الكلمات العمياء، يمكنننا الآن أنْ نصبحَ صديقين! لكنني لا أضمنُ لك النسيان، فالنسيان وحده لا يستطيعُ أنْ يصنعَ المستقبل، وحده، يستطيعُ أنْ يكونَ منصفاً لي ولك ووحده، يستطيعُ أنْ يصنعَ النكرانَ من طرفٍ واحد ووحده، يستطيعُ أنْ يهيئ القلوبَ المهجورةَ ليسكنها آخرون...
أريدُ إلهاً بسيطاًأستطيع التفاهم معه، دون حاجة لوكلائه الحصريين، لماذا تصنعون الآلهة إذا كانت لا تقوى على نفعكم؟! كلما سمعتُ صراخَ الإله في مئذنةٍ فكرتُ بفوائد الشريط اللاصق، كلما سمعتُ صراخ الله في قلبي فكرتُ بمكبرات الصوت، لا أحبُ الإله هذا الذي تحبون أكثرَ مني وتنادون عليه صباحَ مساء كأنما...
لا توقظوه.. فلقد أتيتُ لكي أُحيي من بعيدْ من أنتِ؟ قالت على استحياء: أنا أمُّ الشهيدْ قالوا سترحلْ والآن جئتُ أودعك والقلب مفطورٌ على موتِ الفقيدْ رفعتْ يديها للسماء خذ من سنيني ما تشاء .............................................. من القصائد الحزينة التي انتجها الحراك الشعبي لشعب...
باسم الله يا كيزان باسم الشعب نتحدّى وانتو ربيبكم الشيطان قلوب مسمومة مرتدة لهيب الثورة والعصيان ساكن فينا من مدة طلعنا الليلة متحدين ومتكاتفين عشان نبدا نزيل طغيانكم الظالم ونعلن ثورة ممتدة لآخر الكون ح نمشيها جميع اطيافنا نلغيها ونتجمع على الوحدة عشان نبني الوطن جنة وصوت الحق إذا رن يفجر صحوة...
أعلى