شعر

ما سبق الليل نور الفجر- ولا الليل علاه- القمر يبزغ حينا- والشمس ضياه- ماغرد طير في العالي- والكون صداه- مانزف الشوق لنا لحنا- والعشق دماه- ماتبع أمل لنا حلما- الا قواه- في النور لنا دوما أمل- في كهف الليل نغشاه- في ساعة عسر نفترق- حلما في الوحدة نخشاه- مالان لنا في الماضي عزم- في الحاضر لا عزم...
لا اعتاد مجازي عُزْلتها - لو قاطعتُ المُنْتدياتِ- ولا رنَّتْ مِنْ هاتفها الخَلَوَىّْ اشتقتُ ؛ لتكْتبني بالحرْفِ الوردىّْ تأتيني لكنِّي مُحْتجزٌ في الحَجْر الصِّحيّْ وكأنِّي فأرُ تجارب منفيّْ مَنْ حوَّلني في زمني للعصْر الفيروسيّْ؟ مَنْ حوَّلني ترسًا ، أو زرًّا في كوكب آلىّْ؟ تأتيني رغم...
اصابع فم اذنين اثداء تهمس كسلها لأيادي غائبة سُرة وبقايا مفاتن هنا وهناك عليها خارطة ذاكرة قديمة طمرتها الايام هكذا احصت نفسها كغابة _______ شجرة شجرة كبلوزة __________ زراً زراً كمقبرة لمناضلين " رصاصة رصاصة " / هكذا جمعت نفسها وخرجت لموعدها حملت كل شيء ونسيت الطريق في الاريكة ، بجانب حمالة...
أتأمل ظلي في المرآة.. فأراه.. لا أدري كيف أسميه.. هذا المتلبس روحي.. نبضا يفجؤني.. و اللحن خريفي الإيقاع.. يا منحدرا نحو الموت.. كم مختلف هذا الصمت..! و كل هدوء يعروني في حضرته.. من أثر البرد.. ما أوجع أن نبلغ فينا خاتمة الرحلة.. أقصى معراج الوجد...! تتوقف فينا الخطوات.. تتغير ألوان الطيف ...
لمْ يكُن لي يقينٌ بأنْ أترنّح في عنفوان الكهولة كالدّلْوِ الدّلوُ في الماءِ الماءُ في البئرِ البئرُ في الحقلِ الحقْل في السّهْلِ والسهْل ينْزل من جبَل غير ذي شجَرٍ ثمّ يعْلُو إلى جَبَلٍ من غمامْ عندما حرّكتني رياح الكلامْ لمْ أقُلْ صدّقوني ففي ما مضى كان للماء لوْن...
نجلس وحدنا أنا... وساكنة... ككل يوم، نرتب فيه مشهدنا للفجر أمسح الأرض بيدي ، أتكلم ببطء، كسل مشدود في الحديث عتمة من وراء الباب، حين تنظر للخلف أنوء بحملِ قلبِ يشهق، يئن، الألم في انتشاء مباغت ذاكرة تتوجّع حد المرض ولا نزال ننتظر... أغفو قليلا، بين يَدي ساكنة صبية يغمرهم الموج ديك...
الباب مغلق كما الزمن كما أنا أستيقظ لأنام وأنام لأستيقظ * الكلمات مخنوقة بالنوم تعوم في ليلها * لا أريد أن أنهش جثة بمفتاح صدئ * أعترض على السيلان على موسيقى الأشياء على كل ما انكسر ما فائدة الرماد على عرش قديم ؟ * النوم مثل شراع تمزقه اليقظة والحياة مثل مرآة تخفي أسرارها الضحك وحده يفضحها *...
لم أخرج أمس من منزلي إطلاقا . لم أخرج حتى لكب كيس القمامة في الحاوية . اكتفيت صباحا بتنظيف ساحة المنزل فلربما - قلت - يؤدي المصلون فيها صلاة الجمعة فأكون كمن قتل ٩٩ رجلا وغفر الله له حين قتل الرجل مائة . قلت عسى ينالني من الجنة ، بتهيئة المكان للصلاه ، نصيب . أمس كنت ، مثل اليهود في يوم...
ثبِّتْ قلبَكَ على الجدار جيِّدًا وحدَهُ القلبُ المُثَبَّتُ على الجدارِ يرى فوَّهةَ البندقيةِ حين تُطْلِقُ الرصاصَ ولا تُصْغِ لندوبِ الروحِ حين تحكي سراديبُ الذاكرةِ مُتَعرِّجَةٌ والحواةُ يجيدون العزفَ على أوتارِ الوجعِ والأزقَّةُ ملأى بالعائدين من التاريخِ مُحَمَّلين بالزوابعِ والأنهارِ الشحيحةِ...
وَلِأَنَّ حُزنِي مثل حُزنِكَ يَا نِزَارُ و الّذي أَضنَى فُؤَادِي كالّذِي أَضنَاكَ نَارُ فَلَقَدْ ظَنَنْتُ لِبُرهَةٍ أَنَّ القَصَائِدَ كُلّهَا نَسخٌ وَتِكرَارٌ وَنَبضٌ مُستَعَارُ تَقتَاتُ مِنْ وَجَعِ القَصيدَةِ نَفسَهُ... وَيَلُفُّهَا نَفسُ الدِّثَارُ وَأنَّهَا قَدْ أنْهَكَتْ..... كُلَّ...
ما كـــان وهمــاً لكي نحفى ونلقـــاهُ ولا ســـراباً يضيءُ الشمسَ معنــاهُ هو التجلـّــي قُبيــلَ البعـــث يبعثُنا ومن معانيـــهِ في أهدابــِـــــــنا اللهُ الحبُّ اسطورةُ الماضينَ بلسمُــهمْ فليــسَ عيباً إذا كنّـــا ضحــــــــاياهُ بعضي توضأ في خمرٍ و في عسلٍ فأقبلْ صــلاتي إذا ما تبــــتُ...
(1) خفافيش ٌ تنقضّ على .. ليلها لعِقتْ ما تبقى من دم ِ العصافيرْ ، و فضلات الصقور .. لمّـــا خاصمت الشمس غَسَقِها حين أرعبها المشهدْ أقسمتْ لن تعودْ (2) اصطكتْ أسنانْ الفجرْ من .. رقص ِ الصبح طيراً يُذُبـحْ ، على المنسك قرباناً للرب (3) ثمة قدّاس تحت الأنقاض حجرٌ في فم ِ طفل ٍ وامرأة مجداً...
أ مازِلْتَ تُؤْمِنُ أَنَّ الخَلاصَ قَريبُ.. وتونسُ ليستْ لأبنائِها..! إنِّها للعِصاباتِ تَحْكُمُها..!! إنَّها للقُوَى الخارجيّةِ تَغْنَمُها [جَولةً، جولةً، في معاركَ غامضَةٍ لا تُرى] إنَّها للغريبِ الّذي سرَق الحُلْمَ مِنْ أَعْيُنِ الفقَراءْ..!!! ▪ أ مازلتَ تُؤمِنُ..؟! والكفرُ بالسَّاسةِ...
إلى سعاد العلس.. الكرمة التي نزفت على جذع سنديانة الحلم. أحـــدّق فـي وجــــوهٍ لا اراهــــا وأعجبُ، إن رأيتُ، لما ترينــي: بـــــلاداً لا أرى فيهــــا بــــــلاداً وشعبــاً شغله صفــدُ السجـــــون وأقمــــاراً منكســــةً ، وأخــــرى تـؤبط بالجـــواربِ والـذقـــــــون وثمــة جنتيـــــن...
ابريق زيت منه طعامه- ان اراد الدسم- ومنه يدلك جسمه -ان احس بالألم- ومن الأبريق دواؤه- ان مسه سقم- وأبريق ماء لطهوره- ووضوءه--ولشرابه- لا يفنى ماؤه- وان قل فحليب الغنم- وطني عزيز- أهازيجه في فرحه- يوم حصاده له نغم- وطيره تعشقه- فعلى الجبال طعامه يوم الحصاد- فيوم الحصاد يوم الكرم- وسهام وطني هي...
أعلى