شعر

ستأتي فاطمة ونلعب عند البئر المعطلة سنلقي الحصوات وننتظر ارتطامها بالماء ونرتجف في أحضان بعضنا مخافة أن يدفعنا الجني في الفوهة السوداء لفاطمة اقراط من فضة أحاول قراءة نقوشها فتستعجم وتظفر هي شعري بخيوط حمراء و تغني بصوت خفيض كالمطر واروي لها عن الطفل الذي يشبهها ويعبر في منامي مثل الشهاب لكني لا...
لا يُصدِّقني أحد كلما قلتُ: إني أملأ الغرابيل بالماء اني كلما قبَّلتُ ظلكِ ينتشي أنا الذي تخجل الشمس أن تعكس ظلا لي مُعوجا وأني ألمس كلامك بأناملي قبل أن يحط فرحا في أذنيَّ... لا يصدقني أحد كلما قلت: إني لقيتُ الله فِيَّ وفي جارنا الذي يكنس الزقاق كل صباح كي لا تتعثر رجلاي حين أجيء إليكِ...
لَوْ زُرْتِنِي في قمتي بين النجوم ِ آنستني وَأَذبْتِ لي قَيْدَ الوُجُومِ أنَقْذَتْنِيِ مِنْ لَيْلِ حُزْنِي مِنْ شُجُونِي وَزَرَعْتِ بِالْهَمْسِ الْحَنُونِ في حَقْلِِ يأسي أُغْنِيَاتٍ زَاهِرَهْ وَفَرَشْتِ أَيَّامِي وُرُوداً عَاطِرَهْ وَغَرَسْتِ دَربي بالسلامِ لَوْ زُرْتِنِي في وَحْدَتِي فَوْقَ...
العَالَمُ كَوْمُ رَمَادٍ، يَا وَلَدي.. وقَدِ الْتَبَسَ الأبيَضُ بالأسْوَدِ؛ واخْتَلَطَتْ كلُّ الأورَاقِ؛ وضَاقَتْ بالأَحْزَانِ الكَلِمَهْ.. ● كُنَّا نُؤمِنُ بالأحْلاَمِ.. نُخَطِّطُ للمُسْتَقْبَلِ.. كَيْفَ سَنَلْعَبُ بالشِّطْرَنْجِ مَعًا، (حِينَ تَعِي مَعْنَى اللُّعْبَةِ..) كيفَ نُزورُ قِلاَعَ...
تِلْكَ الْقَصِيدَةُ الَّتي تَكْتُبُها أَنَامِلٌ نُورانِيَة في صَفْحَةٍ بَيْنَ الْجِبَالِ الْعَالِيَة حُرُوفُها حَمَائِمٌ مُطِلَّةٌ عَلى مُروجِ الأَوْدِيَة أَبْياتُها جَداوِلٌ رَقْراقَةٌ أَوَّلُهَا مَرْقَى الْمِيَاهِ الصَّافِيَة إِيقَاعُهَا هَمْسُ الْغُصُونْ لَحْنُ السَّوَاقِي الجاريَة وَشَدْوُ...
هو الحب لا يتبدد ولا يجترح المعجزات ليبقي خالدا في القلب ربما قليلا لأجلك يترنح يصاب بلوثة تلتهم أحلامك المورقة وتنهش أعشاب نامية في دمك على مضض؛ صحراء من الليل تطوفها وحدك والقنديل الوحيد الموكل بحكايتك في مملكة السماء غائب في خطوط كف لم تكتمل بعد، لا تلوح به؛ السلام يفشل في جذب انتباه الرب، لا...
يا الله! كل الشباب يحلمون بالإسراء إلى ملكوتكَ في ليلةِ الفضيلةِ ، إذ يلقون آمانيهم في سلةِ المشيئة الفارغة مِن كل شيء! بينما أنذا لا أحلم سوى بقنينةِ نبيذٍ ردئ ، تترعني الثمالة ، ومومسٍ رخيصٍ ، تحرق جسدي بشمعداناتِ الشهوة! *** *** *** يا الله! لستُ عربيداً يتلفّعُ بالفجورِ والخطيئة! لكنّي فقط...
تعال ننقل البيت من صدري إلى ساحة الحرب أصوب نحو رأسك رصاصة، فتحلم بي تنصب لقلبي لغمًا، فيقع في شرك غرامك وعلى جدار واحد نشتبك معًا من منا سيقتل الآخر أولًا تحت قبلته. لنكن جنديّي الحب الصغيرين، نرتكب إما النجاة أو الموت. ‏ليس ممتعاً أن ألعب أدواري الحقيقية. أريد أن أكون حبيبتك. لم يغادر أنسي...
يصير الماء ثلجا أو يصير الماءْ ضبابًا... أو سحابًا... أو بخارًا تحتويه سماءْ ولكن ْ جرّتي ما زال لي فيها شرابٌ سوْف يكفيني إلى يوْميْنْ وبعدهما يذوب الثلجُ... وينقشعُ الضبابُ... يغـُوص في صدْر التراب الماء... ويبتلع الفضاءُ بُخارْ فتفتح جرّتي فَمَها وتقولُ هاكَ الماءْ المتلوي في 8 نوفمبر
1 يا معشر الشعراء تكلموا , تكلموا ولا تسكتوا , فأن الكلام ليس محرم واحذروا أن تتخاذلوا , تتولوا , وتجبنوا هيا أقبلوا ولا تدبروا القدس تناديكم فهل سمعتم النداء ..؟! أم لم تسمعوا ..؟!. 2 يا معشر الشعراء أما كفاكمُ حديثا عن الحب ، ولوعته ، وسكرته ولياليه الحمراء الطويلة أما كفاكم وصف...
يا أصدقائي الكرام عذرا إذا خاطبتكم قائلا : الليل في بلادي وحش كبير لا قلب له يعلو ولا يعلى عليه يمشي على الجثث المقطوعة الرؤوس أنيابه المعقوفة كشص تدمي الحجر قبل الشجر إن جاع باع أمه في متجر النخاسة بفلس لكن متى يختفي ياأصدقائي الكرام هذا الظلام . 09 - 11 - 2019 بروكسيل
كل ليلة أملأ بيتي بشواهد القبور.. اختلسها من مقبرة مجاورة.. لأبيعها الى نحات مهووس ينحت تماثيل مدهشة لأموات شرفاء.. لاحقا أشتري بثمنها سجائر وخمورا جيدة .. أعتلي تلة صغيرة.. أشرب أنا وحصاني الذي مزقته الحروب والعاهات.. نتسلى بمشية العالم العرجاء.. وضباب الميتافيزيق.. آخر الليل ننام مثل صديقين...
وهكذا تكتملُ دائرةُ وحدتي ْويدورُ الحوار وأصمد على شفا الإنتظار طارداً أشباح خيبتي القمر يفرش بسطه الذهبية في خيام الليل ويهيّء مُتّكأً لخلوة طويلة وشعاع النّجم الخفيف يخطُّ في الرّوح ألواناً من البهجة النّاحلة السماءُ مزركشةٌ كثوبٍ شركسي والأمواج تتدافع كحملانٍ صغيرةٍ مرِحة وتستريحُ الرّوحُ...
أيتها الرصاصة التي أنى ما أشاحت وجهها كانت قبلة موتي.. إن كل ما أملك من حب وهبته لك.. ولم يتبقى بعدك شيء ولو عصروا قلبي كمعجون أسنان.. لأنك تطابقين روحي كما يطابق السيف غمده والإبهام أداة الجريمة... ولولا ضلوع صدري هذه لتاه قلبي خلفك كجرو خائف بين الشوارع و الأزقة نبضه الهدر والعواء ...
أنا المغادرة ضيقي البدايات الجميلة ثلة من القاعدين أنا المغادرة إلى مقصلة التشابه والحنين النائمة طويلا المتزينة بقرط وخاتم من أحلام مجففة المعلنة ثورة انفاسي أسقط ظلا أبقي كرامة ارسم لوجهي شحوبا انام.. تنام المسافات.. نفيق .. فوق جسر مهترئ نمضي جسدين بلا خطى الماء المنتحر في دموعنا حجارة...
أعلى