شعر

**بعت أثاث ذكرياتي إلى غاسل أموات أعزب في جنازة وحيد القرن . ا###### بعت هراوة لشيخ هشموا قفصه الصدري في مركب هلامي مليئ بأسلحة مفككة . ا####### بعت كل دببتي بثمن بخس في باخرة يسحبها قرش محدب إلى بهو محكمة في قاع الماء . ا######## بعت يدي المقطوعة لحفار قبور شاب ليزرعها في حديقة مستقبله...
أتذكرينَ حبنا الطفلَ الوديعْ ؟ إذ كنتِ طفلةَ كزهرة الربيعْ تعطرينَ صبحيَ المنيرْ وكنتُ عصفوراً صغيرْ يضمنا الروضُ النضيرْ أتذكرينْ ؟ إذ كنتُ ألهو بالأقاحْ أطوفُ في الحقول والبطاحْ كنورسٍ أطيرُ في البحارْ وحينما يتعبني السفارْ أحطُّ في عينيكِ أستريحْ وأحلمُ أني أميرْ بلاديَ النجوم ْ وأملكُ الخيرَ...
صديقتي .. مات القمرْ وذوتْ براعمُ ضَوْئِهِ الفاني ، وضاعت بين أكفان الظلمْ وأصابعُ الريحِ الطويلةِ نضتِ الثوْبَ الرقيقَ عنِ الشَّجَرْ شَنَقَتْ حَكايا العِطْرِِ في شَفََةِ الزَّهَرْ هزَّتْ نوافذَ غُرْفَتي وأنا وحيدٌ هاهنا أَرْنو إلى مَوْتِ القمرْ والورْدِ ، والأملِ الذي ما زال في قلبي نضرْ أُصْغي...
قصيدة مهداة إلى أمي التي رحلت وأنا وكل إخوتي بعد أطفال زغب الحواصل في ذكرى وفاتها رحمها الله : وأركبُ صهوةَ الحلمِ … أعانقُ في علاها نجمةَ الصبحِ أراهنُ نسمةَ الإخصاب ِ أسبقُها إلى الأشجار ْ أسافرُ متنً أجنحةِ الضياءِ عجائبَ الأسفارْ وأُنْشدُ أجملَ الأشعارِ أنثرُ سلَّةً من نادر الأزهارْ ألاعبُ...
كانوا أحدَ عشرَ كوكباً تشعُ طهراً وبراءة رأيتُهم في دروب السماءْ يتسلقون حبال الضياءْ يداعبون أجنحةَ الملائكة بأناملهم الصغيرة يطيرون بصحبتهم في الأعالي الصافية ينامون في أسرة نورانية يَحلُمون بلعبٍ جميلة يَحْملُها لهمُ الشمس والقمرْ جاءَ قرصانُ الظلامْ في غفلةٍ عن الشمسِ والقمرْ فسرقَ سِلالَ...
بَعْدَ أَنْ يُحْيِيَ الأَرْضَ قَطْرُ المَطَرْ تَشْرَئِبُّ الزُّهورُ بِأَعْناقِها لِتَعُبَّ مِنَ الأُفْقِ كَأْسَ ضِيَاءْ وَيُرَفْرِفُ طَيْرٌ بليلٌ تجَاهَ أَعالي السَّماءْ وَتَشِّعُّ لآلِيءُ فَوْقَ غُصونِ الشَّجَرْ مِثْلَ دَمْعٍ بِأَهْدَابِ عَيْنِ الْحَبِيبَةِ وَقْتَ الْوَداعْ بَعْدَ أَنْ يُحْيِيَ...
-1- كل ما تراه كذب، وكل ما توهمته حقيقة. سنمر على حقل زرع حباته قطفت قبل نضج؛ على مسرح يتبولون على جدرانه، كان حتى امس قريب فرجة لعطيل واميرة صلعاء جن جنونها لأنها أحبت ممنوعا، استشرفت خنوعا. -2- كل ما تراه كذب، وكل ما توهمته حقيقة. من هنا مر شاعر، ومن هنالك، باع عجيزته لافتة مكتوب...
لا ترفعْ عينيكَ . ليس ثمَّةَ من تنظرُ إليهِ . مغلقةٌ هي الأبوابُ . أما الرياحُ؛ بطيئةٌ، لجوجةٌ تمرُّ فحسب . لا ترفعْ عينيكَ . ليس ثمَّةَ من تنظرُ إليهِ. أنتَ تعرفُهُم . من داخلهم أخرجوكَ. من بينهم أتيتَ. وحيدًا. وحيدًا. حيثُ تنطوي الحياةُ حبلى بسرٍ ما حَبِلَ بهِ السرُ. لا ترفعْ عينيكَ. ليس...
رسأقول أنني غنيت وأنني أعرف الصهيل والهدير والآلام الأخرى؛ لسنا في حال أفضل لكننا على الأقل لا نغمس لقمتنا في الطين ولا نضيق على أولياء الله زوايا الأضرحة، لا نعاتب الرب خفية ونطمئن ذئاب الزمن على خرافنا الهادئة؛ أوباش وحفنة من العجزة نحن حين نخرج لندافع عن الوطن في الظل نترك دقيقنا المالح يعج...
1 ـ الطائر ذلك الطائر الذي يرفرف حائراً بين اعتلاء الفضاءِ الفسيحْ وبينَ اعتلاء الغصون في حضن الشجرْ يخافُ انطلاقَ رصاصِ البشَرْ 2 ـ الزهرة تلك الزَّهرة التي تشرئبُّ برأسها المغسول بالندى تودُّ لو تعود بُرْعُماً أو بذرةً لتختفي في باطن الثرى عن الأيادي الغاصبة 3 ـ الفتاة تلك الفتاةُ التي...
إلى محمود درويش سوف أشاطرك الموت أيها السيد العاطل عن العمل وأقتسم معك رغيف خبزك الجاف ولبن أمك وأنت تشرف هناك على وطنك الذى سرقه اللصوص كما يسرقون طنجرة من الماء ربما تتربع على طاولة من أرائك وأرجوان وأنت توزع على اللاجئين من أبناء وطنك الذى استشهد على الحدود وداخل المعتقلات والزنازين الخريطة...
الحرب تحتاج إلى الحشود والحشود تحتاج إلى إله صوت الإله أحياناً يأتي لاذعاً كصفعةٍ على الوجه ويصعب فهمه "احذروا الحشود."... صاح أحدهم قبل أن تقتلهُ رصاصةُ فرحٍ طائشة كيف ينتزعون الفلاحين من أرضهم و من دفء زوجاتهم ! الحرب أي قرارٍ سيءٍ يتفق عليه الرجال يهبون الفتيان إلى حمى الموت يقشرون عنهم...
هنا .. في كأس أحلامي الفارغة ومخاوفي عينان شهلاوان تسقط مثل المطر ، أكثر من قطرات النبيذ أشياء صغيرة ، ولوحة على الجانب الآخر من العالم لا يدوم الوقت إلى ما لا نهاية إنها ببساطة تتلون بألوانٍ كثيرة وأيام معدودات ، أو أسابيع أو للحظة واحدة .. لا بد أني أحلم وأنا مستيقظة .. ! ******* أدور وأدور...
شممت في قلبي..... .....رائحة حب يموت أحسست نبضا يحترق...... .....وحلما يتخثر أتراك أحسست بي...... حين أتيتك طيفا....... أرمي بين يديك مواتك...... أرمي في عينيك بقاياك...... وفي شفتيك....... ......بعض عذاباتي وحرقة أيامي المهدورة...... منذ توغلت فيّ..... منذ غزوتني.....وحاربتني...
كل الكلمات التي تهرب منا أحياناً كل الحروب التي تدور في دائرتك الخاصة وخطك الأفقي .. كل الافكار المزدحمة في رأسك وهي تفصل ما بيننا وتعم الفوضى فتكاد تبتلعك وما تسببه من إنسداد الطرق وصعوبة الوصول وأستحالة الرجوع .. كلما مضيت نحو الهاوية بخطوات ثابتة كنت مذهولًا لا أنت أنت ولا الكل همُ كل دائرة...
أعلى