شعر

الشاعر الذي كان يؤمن أن يسمع المعشوق لا أن يراه فيرق له الخافقان القلب والكأس حين مات مقتولا لم تشيعه سوى جارية سوداء يقال أنها كانت تكثر البكاء والنواح ....................... ...........ِ........... بعد 1250 عاما ارتضى أن يحمل اسمه أكثر شوارع المدينة شبهة النسوة. يذكرنه باستحياء ورجال الدين...
صبح أذّن في قلبي فتوضأت بخمر الروح. أدركني وجد الخمرة ألفيت القِبلة تسكن فيَّ فتوجهت بكلي إليَّ. وهج يغشى الظلمة كيف ذا يا رب يهطل مني عليَّ. دَخَلَتني مملكة النور وأنا بين غَبوق وصَبوح. فتبينت الخيطين الأبيض والأسود كان الفجر يلوح. يا سيد أسرار الكون احفظ سر الصبح بصدري فالضوء الساكن فيَّ...
حيث الجنود يحملونه على المسامير ليس من سماء تحميه وهو ينتزع لحمه ليطعم مسوخ الليل كتفه الضعيفة ستحس بالالم هنا حيث الجنود يحملونه على المسامير الذي لا تكتمل صورته وهو يصعد الدرج أو حين يكتشف قسوة الآخرين عليه يدور حول نفسه ويعرف أن الجميع يفكر بقتله أو نفيه إلى جبال القفقاس طفل الرحمة هو والخوف...
كان يمكن لهذه المرايا أن تكون مطراً صافياً أو صمتاً صافياً أو دمعاً صافياً على الأقل. بيد أن الظروف كانت من حجر وكان صليل الزمان والمكان مضرَّجاً بما يشبه الدم وبما يشبه الجنون وبما يشبه الآلهة وبما لا يشبه شيئاً على الإطلاق. -1- شكراً لما لا بدَّ لهُ أن يمضي. وشكراً لما لا بدَّ لهُ أن يأتي...
هَائِلَةٌ : الْأَرْضُ · مُبَاشَـرَةً : طَائِرٌ يُقَفْقـِفُ· أَسْـلاَكٌ شَائِكَةٌ، أَهْـدَابِي· وَضَوْءٌ خَاطِفٌ· يَلِيهِ إِطَارٌ مِنْ دُخَانٍ · لَوْحَةٌ بِدُونِ تَوِقِيع· وَفِي الهَوَاءِ بُرْتُقَـالَةٌ بِمِنْقَارٍ وَأَجْنِحَةٍ· طُوبَى لَنَا· الزُّرْقَةُ طَاغِيَـةٌ · والْقَمَـرُ عُرْيَانُ· هَلْ...
بــِحبْر من حنين ونعيمْ أدَوّنُ الحبَّ الذي وهبتني في لوحيَ المحفوظ ْ أحْميه باستعادة الزمان ِ من حتمية الزمانْ أحرسُه من غفلة البيْنِ ومن بُرود الاعتيادْ أذْكره ما بين كل سهْوٍ والتفاتة خيال ْ أرسُمهُ بريشة تبتدع الألوانَ من تلقائها أُلاطفُ الذكرى حتى تلينَ وأسَدِّدُ الفرشاة أحاكي ما تعكسه...
قبل أن أحبك لم أكن أعرف الوجد وما يتركه من سكرات في القلوب ولا العشق وكيف يترك أصحابه بين قتيل ومجنون. رغم أني قرأت قصائدهم أولئك الشعراء العشاق الذين قال أحدهم مفتخرا (وأي جهاد غيرهن أريد) كان العشق بمرتبة الجهاد وقد ظلت قصائدهم شواهد خفاقة على قبورهم لم تسقطها اﻷيام عبرتها متحسبا خائفا أن أقع...
أعرفُ أن قلبيَ منيَ أصفى .. وأوفى . فإنْ مَـسَّـه العشقُ هامَ وجْداً .. وشَفَّ . يبوحُ بالشوقِ حنيناً. وبالجرحِ صمتاً ونزْفا . لهيبُ العشقِ يومِضُ ألف ليلٍ ويبكي الصبحُ إمَّا سعيرُ القلبِ يُطفا . سَكيْنةُ قلبٍ .. وتذوي الشفاهُ تَعْـتَـلُّ الـروحُ حـينَ الـقـلـبُ يَشـفـى ...... *** كانت العرب...
من كثرة ما ضيقوا الخناق عليّ وقت الوأد كرحالة تعب ارتميتُ على جناح الهوا، استنشقت عطره معافى من جذوره، وضعتُ ملقطين على كتفيّ، علّقتُ جسدي على حبل الغسيل على امتداد الفلاة..... . ** ماذا أفعل إن كنت تعاني من عمى الألوان، و أنا ...مذ بدء التفاح و ورق التوت حبلى بقوس قزح.... يا أحمق.... ** أبشرْ...
صحيح صحيح جداً أن الله قد خلق الكون في ستة أيام ولكنه انشغل بك خمسة ايام و1439 دقيقة ثم أنجز هذا الكون بما تبقى لديه من الوقت لاغرو. في ذلك فبعدك لم يأت بجديد ولأننا نحب الفاكهة فقد جعلها في سلالك وأوصاك بالتمنع وأمرنا بالصبر والزهد وغض البصر وحين سألناه عن الرطب قال رطب شهي فمها تقول الملائكة...
( 1 ) رَجُلٌ فِي طُولِ الْحُلْمِ وَفِي عَرْضِ الضَّوْءِ يُحَدِّقُ فِي تَارِيخِ دِمَشْقَ بِسَاحَةِ سَيِّدِنَا عَبْدِ الْوَهَّابِ يُرَتِّلُ مَا يَتَيَسَّرُ مِنْ أَهْوَالٍ تَلْتَهِمُ الشَّجَرَ الْبَشَرَ الْحَجَرَ الطَّيْرَ أَمَامَ الْأَطْفَالِ الْمُنْتَشِرِينَ بِصَدْرِي الشَّاسِعِ.. كَانَ الدَّمْعُ...
المطر حبات الغيمة تفرطه باشتهاء العصافير ايقاع الصباح تطلقه ضحكتك الهدهد دالة الظامئ الى الماء العطر الوجه الآخر للوردة تضوعه بلا نقاب الخمرة دونها تصير الكؤوس أقداحا وأنت وحدك دالتي الى الشعر نهدك مثلا لا يحتاج الى تشبيهات كثيرة ولا صور مكرورة يكفي أن أشير اليه وأقول الرفعة شلالات ليلية لم...
وَتَظلُّ تَرْفُلُ في الرِّيَاحِ مَتَاعِبِي أَسْرَابُ خَيْلٍ جَامِحَاتٍ رَابَهَا صُوْتُ المَدَافِعِ وَالطُّبُولْ وَعَلى مُرُوْجِ السَّهْلِ قَدْ جَفَلَتْ خُطَاي وَهَرْوَلَتْ كَالسَّيْلِ مَا بَيْنَ الحَدَائِقِ وَالحُقُولْ وَجَرَتْ دُمُوعِي مِثْلَ نَبْعٍ تَائِهٍ طَمَرَتْهُ أَتْرِبَةُ الذُّبُولْ...
حبيبتي حمامنا تكسرت أضالعه ونتف الشتاء ريشه .. فلم يعد يغرد .. الصمت يا حبيبتي يلملم الحقول والثلج والصقيع تكومت خيامه بدربنا الطويل وأفقنا المحمر كالنجيع علا جبينه الظلام .. ….. الخوف شرش الصديد في عيوننا وشرش الكساح في أقدامنا فلم نعد نستطيع أن نسير .. يا رعبنا المرير من الأشباح في الدجى تمور...
في البنطلون مفتاح، لم يجد أي باب ولا أدنى ثقب. الحالمون بالغد، ما زالوا في أمس مكرّر. المحطّمون زجاج أقوى مما نظن، واسأل القلوب. المتهوّرون، الخطُ السريع إلى القبر. المحاربون، يخيطون أعينهم قبل الحرب.. وعند انتهائها، يبتسمون بأصابعهم المقطوعة وهم يعدّون الرصاصات الفارغة، عند النوم...
أعلى