بلا تصنيف

عظيم الشكر للأستاذ والإعلامي المغربي القدير عبدالله البلغيثي على حسن الاستضافة ببرنامجه الثقافي الناجح ( مقامات) براديو مدينة ف م - مكناس ، وللزملاء الكرام ذ. حسن إمامي ، وذ. عبدالرحيم التدلاوي ، وذ. بوعزة الفرحان ، وذ. محمد داني الذين واكبوني في هذا اللقاء الادبي الشائق والمائز تيث...
* من الشاعر يزيد بن الطثرية إلى الأديب أحمد بوزفور ------------------------------------------------------ السلام عليك ورحمة الله تعالى وبعد، فقد أخبرَني من أثق به أنك ذكرتَ مَشاهيرَ قُشَير في مجلس من مجالسك وأثنيتَ على شاعر من شعرائهم، هو الصمة القشيري، وأغفلتَ ذكْر أخيك يزيد بن الطثرية، مع...
" كل شيء يتوقف على كمية حطبك الداخلي" أبوبكر متاقي ☆☆☆ وحيدا، أنصت لاستكانة الدال م ع ل ق ا بأنشوطة المدلول. هم أحرقوا غابة الكلام، لم يستأذنوا فراشات الليل حين هبطوا بالمشاعل إلى حيث يهجع وحش اليقين. ☆☆☆ وحيدا، محمولا على هودج الرغبة البيضاء كنت أسأل: الهبوط برد أم حمى؟ لم تسعفني غابة...
تنتفض الفكرة آنَ يُصْفَعُ رِدْفُها. بالصفع يقيس ملاك الخيمياء حياده: بيني وبين الفكرة عداء سحيق، وإن لي في جلال المسافة ربا ألبسته جبة الغبار. ☆☆☆ تنتحب الفكرة إذ تَهَبُ بأكثر من يد. عضة في شفتها السفلى لِدَوْزَنَةِ النداء: يا ابن المسافة خذني إلى كهف كلامك البكر، اذبح وعول يقيني واحرق غابة...
يا صهباء احتوت كل النساء و طارت في السماء بهية ما أصابني مسك بين الخرائب بصفعة وهمية ما صادفتك مرة في ليالي سمر بجانب الأودية لا قدميك حافرتي مهرة لأستنجد برقيا شرعية ولا ناراً تخفيك لأحرق بخور العود بطقوسي الشرقية ارحمي من بح يناديك مرتلاً أدعيته القدسية اسقيني نبيذ شفتيك مشرعة لوجهي نوافذ...
لا يهمني المبدع الذي يجعل من إبداعه وسيلة لأهداف ذاتية ، شاعر يسعى إلى الليالي الحمراء، أو رغبة في الأسفار المجانية قصد أشباع غرائزه العميقة في الكبث الجتسي، أو يجعل من جسد القصيدة الزجلية مركبا فيه يشعل دخان لا حد له من المخذرات التي تجعل حياته مقبرة لا يتوقف ضجيجها من دخان لا حصر له. إن حياة...
يزخر المغرب العربي بألوان موسيقية متعددة الطبوع أهمها الموسيقى الأندلسية التي ظهرت بعد هجرة الاندلسين نحو المغرب العربي اثر سقوط غرناطة سنة 1492م فنقلوا معهم الفن الأندلسي إلى المغرب العربي ومصطلح الموسيقى الأندلسية يطلق على الموسيقى الكلاسيكية بالمغرب العربي التي تقوم على الأداء الموسيقي...
ربما لن يقتلك الداء، ولكن ستقتلك الكبرياء، والكبرياء: تلك القلعة السوداء، التي تغلق قلبك دون الدعاء، إلى هؤلاء أم إلى هؤلاء، إنها إذن محنة وابتلاء، على أي جنب ستلقاه، حين يسألك كشف الحساب؟ ولمن ستمدُّ حبل الوداد، لمن غداً ستلقاه، أم لمن سينساك فور انفضاض اللقاء؟ لا يهم على أي أرض ولدت،وليس...
مهما كنتَ ذكياً فإنّك لنْ تعرفَ ضعفي منْ قوتي ما لمْ تعرفْ ضعفَ و قوةَ الألمِ الذي يحتضنُني . مهما كنتَ ذكياً فإنَّك لنْ تعرفَ ضعفي منْ قوتي ما لمْ تعرفْ ضعفَ و قوةَ الحُبِّ الذي يملؤني . ستراني ابدو ملتصقاً كقطعةٍ واحدةٍ في الوقتِ الذي أكونُ فيهِ ممزقاً كوطني . ما الذي يجمعُ بين الألمِ و...
أقبلت الظلمة الحالكة و غرقت البحيرة في سباتها العميق عدا حفيف الأشجار المحيطة بجنباتها وأصوات حشرات تتخذ من ظلمة الليل نهارا لها كسّرت الصمت الذي جعلته موطنا لي للحظة... أنهيت تأملاتي في الفراغ اللّامتناهي واستيقظت فيّ مشاعر متضاربة، أفْلتُ تنهيدة وجمعت أشيائي، وأنا أنحني لألتقط فتات البسكويت...
إنَّ قراءة متأنية لمصطلح أدب الأطفال, تعني أنَّ للأطفال أدبا خاصا بهم يرعى هذه الفئة العمرية وتوجهاتها وانطلاقاتها, ويرعى كذلك مهاراتها اللغوية التي تعدُّ المحور الرئيس الذي ينطلق منه الأديب, في ضوء مستوى إدراك هذه الفئة من البشر, ليشعرهم بالمتعة العقلية والعاطفية, فهو بذا يستهدف النمو العقلي...
أحاول أن أفهمك جيدا ولكن ... تبتلعني نظرات عينك فأمارس التيه والشرود خشية أن تصفعني بصراخك حين غضب كلما امتلء قلبي قبل عقلي بالتساؤل ... يلوكني عنادك جيدا كمن يأكل طرفا رقيق من بتلات الياسمين ويتلذذ بمرارة العطر الذي يختلط بلعابه اللزج ... تحملني كدمية حين تراقصني التانجو تكاد قدماي لا تلمسان...
سبعة وعشرون حرفًا تجلت بصرخة عندما ذهب اسمك وَدُوِّن في سجل الراحلين. أوَ يحدث أن تشتاق إلى أحدهم؟ بصيرته تاهت بين حبات التراب وذابت بين زخات المطر ، وبقيتُ أحاول تدريب الذات على نسيان جروح الروح.... الضيوف القادمون يعاندون مدخل بيتك وفنجان القهوة ينطقُ صرخة الفؤاد مرة خلف مرة عندما تواريت خلف...
صدر بالرباط سنة 2014، للكاتب محمد أديب السلاوي كتاب بعنوان "الفنون والحرف التقليدية المغربية: البوح الإبداعي"، يتميز بإيراده قاموسا أبجديا للحرف التقليدية، ومتحفا مصورا بالألوان لهذه الفنون موزعا على أحد عشر رواقا. يتضمن هذا الكتاب، الذي يقع في 126 صفحة من الحجم المتوسط ، ثمانية محاور، أولها...
إهداء إلى/ صديقي الكلب. أظل مُتَّكِئًا طَالما أنَّ الكلام ليس عن الكلاب. إلى أن يذكرَ أحدهم كلمة كلبٍ أو كلابٍ، فأجدني -لا إراديًّا- قد اعتدلت في جلستي. بالفعل الكلاب تستحق الاحترام والتبجيل على حدٍّ سواء. أجبني بصراحةٍ لو تكرَّمت: هل رأيت كلبًا عائدًا آخر الليل يترنح، وبقدمه قنِّينةٍ لم يتبقى...
أعلى