بلا تصنيف

والله أكرم... هو العزيز الحميد ذو العرش المجيد فعال لما يريد .. وقد أراد عز وعلا ألا يحرمنا كرم شهره المبارك، شهر رمضان. سافر أحبتنا قبل حلول هذا الشهر الكريم، إنه أكثر أشهر السنة الذي يبتغي فيه الناس الاجتماع بأهلهم وأحبتهم .. بل الشهر الوحيد الذي يحلو طعامه ويزداد لذة إذا اجتمع حوله الدم...
لو كنتُ سأنتحرُ اليوم: لكتبتُ سلامًا طويلًا إلى لا أحد، ولوقفتُ، بلا حجابٍ، في الشارعِ أتذوق العار، لو كنتُ سأنتحر اليوم لطلبتُ من عائلتي ألا تدفنني ، تعليقي على ساريةٍ كالعلم يكفي - شُدّوا أطرافي، كيما أطير . سأضحكُ لأن لا أحد سيفعل هذا . لو كنت سأنتحر اليوم لطلبتُ أن يلعنوني، أنا البومةُ ناتئة...
أنزع رمشا من جفوني ... وأتخذه قلما وأخطف دمعة من عيوني ... وأجعلها مدادا وأمزق قطعة من قلبي ... كورقة حمراء أخط عليها ما يخالج نفسي حدادا وأرثي قلبي ... أبكي عليه *** كنت يا قلب بيدي ... صرت يا قلب سيدي حين خرجت عن طوعي ... وأذبت بحرقتك شمعي فهَوَيت حين هويت ... *** خارت قواي للمقاومة للدفاع ...
أفتح عيناي الذابلتين صباح كل يوم، وأتساءل في غير إلحاح ... كيف سيكون يومي الجديد هذا؟!! هل أتركه يقدم لي ما يريد؟ أم أصنع أنا فيه ما أريد؟ هل أسارعه أم أصارعه؟ ودون أن أحس وأنا لا أزال وسط أسئلة بهذه التفاهة، يموت هذا اليوم بسرعة، وتعلن السماء حدادها عليه حين ترتدي غطاءها الأسود. في المقابل ...
أن تمنح المرأة رجلا أكثر مما يستحق ، هذا يعني أن مشاعرها تتعذب بين يديه دون أن يرأف بها ..، فتجد الرجل متماد بلامبالاته والتقليل من قيمة ما تمنحه إياه دون تقدير ..، من المهلك أن تتعامل المرأة مع رجل جامد عاطفيا يعدها بأشياء لا وجود لها داخل مساحة مشاعره المتبلدة..، فكم من الصعب أن تطلب المرأة...
تنتحر الدموع كل يوم على مقلتي و تتهاوى كلمات العشق كل لحظة من شفتاي و عن حملي تعجز قدماي حين تتوه في ملامحك عيناي حين تتوق أن تتحسس وجهك يداي *** لا أتخيل الوقت يمضي و أنا أخسرك أو أن أستيقظ ذات صباح ولا أتذكرك أو أن أمر بقربك ولا أحسك *** أنا لا معنى للحياة عندي دونك و لا أستطيع أن أحبك أكثر...
‏"تطرقين الأبواب بابا بابا ‏و حين تجدين أحدها مفتوحا بعض الشيء ‏تقتربين ببطء.. تحذرين مِن إصدار صوت ‏تمدين راسك الى الداخل .. مهلاً يا صغيرة ‏ماذا تُشاهدين ! ‏ترتدين الى الخلف بسرعة..تخشين ، تتحولين الى قطعة إسفنج تمتص عرقك و مطرك و بُكائك.. ‏تعالي هُنا الى صدري أنا الغريبة ‏لماذا تبكين" ‏"...
أصحو كل صباح على صوت قوي حزين لم أكن أسمعه من قبل بهذه القوة وهذا الكم وهذا الحزن إنه الهديل أصبح كم هائل من الحمام على نافذتي ونوافذ كل البيوت هنا بالجزائر حمام آت من الشام ... يبكي في حرقة على أهل الشام وأرض الشام صارت أسقف البيوت سوداء من كثرة الحمائم تنوح كلها وكأنها تخبرنا كم هي حزينة على...
هناك ... ترنّح بين الظِلال أقوى من البارود وأوهن من بيت العنكبوت أفقر من الوحدة وأغنى من غرور الأثرياء أصحّ من الإصباح وأوجع من الحرب شجاع هو الصمت ... حيث عبور الطوالع المرهقة من شحوب الوميض الأخير لليُمن كمواجهة الوسائد لدعوات السهاد حين شوق وجهاد المقاصد البريئة عند محاولة إثبات البياض بأن...
‫مرحبا ..‬ ‫ ربما لم أخبرك قبل هذه المرة‬ ‫أن وجهك يعذبني كلما تذكرته،‬ ‫و أن دمعتك أيضاً تقتلني كلما تخيلتها تشاركك المطر كلما حن قلبك للذكريات ،‬ ‫ربما ظننت أن حظي لن يكون مُتعثرا مثل كل مرة وأنه سوف يأتي يوم أخبرك كل الكلام الذي امتلأ في صدري حتى مات‬ ‫و أني أحببتك أكثر من روحي‬ ‫لهذا...
‏أتشبَّثْ بأناملك، ‏تقول لك عيناي: لا تبتعد ‏وفمي يترقب فمك، ‏ينتظر قُبلة تُرضي جوعه ‏ينتظره بلهفة ولو للحظات قليلة ‏تقول لي: هل تريدين نجمة مثلكِ لا تطلب أشياء عادية كما تطلبها نسائي العابرات. ‏أقول لك: أريد رقصة أخيرة معك، ‏رسالة أخيرة ، قُبلة أخيرة وكوب قهوة نشربه معاً على حين غفلة من الليل...
في كل يوم تتساقط - هِند - مِن بين جلدي وبشرتي وأصابعي ورمش عيني ، في كل يوم أشعر أني افقد جزءا عظيما كان مني، .. مرحبا يا أنا القديمة يا أنا التي كانت ترتاد المقاهي تختار المكان الأكثر صُخباً وتبتسم وهي تضع ساقا فوق ساق وتقول للنادل بدلال وغنج "كوب من القهوة يا رجُل " يا أنا التي كانت تستيقظ...
‏الساعة الأن تمام الخامسة فجراً وست خيبات وثلاثون دقيقة ‏أقف على الشرفة ‏أدخن حزني بأناقة ‏يقف على مقربة مني ‏رجل في نهاية الثلاثين ‏يمد يده نحوي،يسأل:-أتريدين سيجارة؟ ‏أرد عليه: ‏بل أُريد عيناك الحزينتين ‏يسألني مُبتسماً: - اسمي الإنتظار وأنتِ ما اسمك؟ ‏- اسمي خيبة!! ‏ثلاثون عاما وأنا أقف على...
يحترق قلبي .. يتحول الى جمرة ، يشتعل قلبي يتحول الى دمعة عملاقة ، ينكسر قلبي ، يتحول الى زجاج ، ينوحُ قلبي يتحول الى يتيم لم يجد ماء ولا خبز ا ولا حياة ولا مماتا ، يمدُ لي رفيق بمعطف ، يهمسُ لي " سوف تبردي " أنظرُ اليه ، اسأله " وماذا عن الفؤاد الذي لا يجد له معطفا ولا عِناقا " ماذا عن الحاجة...
‏أعيش حزني على أقل مِنْ مهل ‏أمنحه بدلتك السوداء الأنيقة ‏كوب قهوتك، وولاعة السيجارة الخاصة بك ‏أمشط شعر حزني وذقنه ليكون وسيماً في الغياب ‏وأجمل منك ‏أعيشُ حزني على أقل مِنْ مهل ‏يُشاركني الضياع والبُكاء ‏ويهدهد لأطفالي الجوعىٰ ‏يهمس لهم:(ربما أباكم في الطريق، قد يصل ليلة ما ولو بعد عام). ‏أعيش...
أعلى