امتدادات أدبية

أنهت لجنة تحكيم جائزة محمد عفيفي مطر الشعرية، في دورتها الثانية، قراءة الأعمال الشعرية المحالة إليها من هيئة الجائزة، وبلغ عددها هذا العام أربعًا وثلاثين مجموعة شعرية لشعراء من مختلف البلدان العربية، وتوصلت اللجنة بعد إعداد القائمة الطويلة للفائزين، وتصفيتها في قائمة قصيرة إلى الاتفاق على...
في ممر الموسيقي الصاخبة هذه أسمع نغمات البيانو الحارة هناك وعلي أعلي شجرة مانجو وفوق منحدر تسكن قبرة وتنعس بمفردها تحت سقف دراجة هوائية من أنا ياروحي أنا الساكن في الأدوار العليا لهضبة الموسيقي أنا العارف الوحيد بماهية الجسد وانسيابية الروح في السلخانة الإلهية والمجزر البشري لآلة الرأسمالية من...
كَانَ يُشْبِهُ أَحَداً ، وَفِيهِ شَيْءٌ مِنْ إِسْكَافِيِّ الْحَيِّ الَّذِي بِلَا قَدَمَيْنْ ، وَرُبَّمَا شَيْءٌ مِنْ بُسْتَانِيِّ الْبَلَدِيَةِ الَّذِي كَانَ يُشَدِّبُ دُمُوعَ الشَّجَرْ . فِي ذَلِكَ الزَّمَنِ الَّذِي أَصْبَحَ الآنَ مُشَوَّشاً خَلْفَ قُبَّعَتِهْ ، كَانَ الْقَدَرُ أَكْثَرَ...
أنا زَهرة القاضِي، طالبة السَّنة ثانِية عربيّة بالمعهدِ التّحضيرِيّ. نجَحتُ سنتِي الأُولى منْذُ زمنٍ قصيرٍ. مرَّ شهْرٌ ونِصفُ، الشَّمسُ حزِينةٌ ودَافِئةٌ. هزَزتُ برأْسِي يومَ خفقَ قلبِي لأحَدهِم، نحوَ الدِّفْء: لمْ يعترِضنِي شيْئٌ دافِئٌ إلَّا وكانَ حزِينًا. قلبِي دافِئٌ وحزِينٌ. مُحبٌّ لِقطراتِ...
قبضةُ اليدِ على كُلاّب لا تخلو من متعةٍ تُقْلِقُ المسامير *** ثلاثين سنة أحاول خلع المعاني القديمة من بطون الكلمات بكلاّبةِ الشّعر. *** مرّةً حاولتُ خلع مسمار خشنٍ يعرقلُ حركة باب المنزل، فاستعصى. بعد العَرِق وبعض الشتائم والسبّ تمّ سحبهُ، فتنفّستِ العتبةُ الصُّعَدَاء *** بعض الهواجس في...
يا دَارَ الأَحبَةِ لكِ مني السَّلام ماضٍ بينَ جنَباتكِ باتَ يُبكِينا أَهْلوكِ ودّعُونا وقُلُوبنا بِسَلام حَاضرٌ بِذكْراهم يُميتَنا ويُحْيينا كُنتِ العَامرَةَ بالأمْنِ والسَّلام بتِ وَحِيدَةً ولبرائتنا تُنَاديِنا نِداءَ الطُّفُولَةِ والدَّوْحَ لليَمام هَسِيسُ الصّوتِ بصداهُ يُسْلينا . من هُنا...
حين أسرجتُ وقتي رأيتُ الرّياحَ اللّواقحَ تجري كما شـُهُبٌ تتـْبعُ الجـِنَّ تجري كما الموْجُ تجري كما….. ( سيشبّهها المتلقـّي). إذنْ !.. قلتُ أسرجتُ وقتي لأخرجَ عن طاعةِ الصمْتِ كي أتدبّرَ حجْمًا يناسبُ صوتي ولكنّني صرتُ أخجلُ من شجَرٍ يتثاءبَ في حقلِ ذاتيٍ ومن وطَنٍ يتوكأُ من سنواتٍ عجافٍ على...
صدر حديثا عن دار عالم الكتب الحديث للنشر والتوزيع في الأردن، عمل جديد للباحث المغربي سعيد بوخليط (سعيد بوخليط) ، تحت عنوان : "آفاق إنسانية لامتناهية.. حوارات ومناظرات". تسعى هذه الترجمة إلى العربية، عبر ضمها لمتواليات هذه الفسيفساء الحوارية والتناظرية، عرض وتجميع وتأريخ وتوثيق، أفكار وتصورات بعض...
قد يعجب القارئ الكريم من هذا العنوان. وقد يتبادر إلى ذهنه أسئلة عديدة؛ ما علاقة الصفر بالمدنية؟ وهل للصفر قيمة ليكون له أثر في تقدم المدنية؟ أليس الصفر صفراً يعني الفراغ والعدم؟ إذن فكيف يوضع هذا العنوان ويصرف له بعض الاهتمام؟ ولكن مهلا. . . لقد فكرنا في هذا الموضوع، ورجعنا إلى الكتب الرياضية...
تصدر خلال شهر تشرين الاول المقبل للقاصة السورية لام مجبور اضمامة قصصية موسومة بـ ( أنت فيها غريبة ) عن دار المرايا للطباعة والنشر والتوزيع - بغداد .. وستتواجد المجموعة في العراق وتونس والمبدعة لام مجبور مصطفى من مواليد مدينة اللاذقية ، حاصلة على إجازة في الأدب الإنجليزي من جامعة تشرين في...
" فنون ومهارات التخييم " عنوان الكتاب الأول الذي اصدره يـــاسر مومني ، ضمن (سلسلة وثائق كشفية) ، عن مطبعة MBO GRAPHE اليوسفية - المغرب ، ويتضمن العديد من المعارف و المهارات الكشفية المتعارف عليها كونيا ، وهي حصيلة تجربة ميدانية للمؤلف كمدرب وقائد في المجال الكشفي تهم التخييم واقامة معسكرات...
ليل في سماء ناعسه، غيوم من موج ما زال يصد الرياح صامدا، يعزف نغم المونامور كل ما حل الصقيع، "الى اين" قالت سنبلة تطاردها رياح الابجدية، كانت حواسي تعانق السواد، فرآئحة تطهر رئتي من نجاسة التبغ وتعيد لكريات دمي رونقها الطفولي، لمسة تمشط ما في اليدين من خطوط عكرتها الازمنه حتى أنساني صرحَكِ المليء...
كلنا سنذهب ذات يوم كارهين إلى تلك الحفرة التي تسمى القبر ننظر بوجع إلى الحياة حتى لو كانت قاسية وبحسد إلى المشيعين وسأعود إلى المكون الأول التراب فيا ربي اذا ما اردت ان تدوفه طينا فلا تنس ان تنفخ في طينتي روح شاعر يحب الفراشات وألا يمسسني سوى الحب بعيدا عن السكري وارتفاع ضغط الدم أو تنفخ فيه روح...
التماثيل الكبيرة تماثيل القادة والمحاربين و هم يمسكون الجهات بخيول من اسمنت ويطعنون الهواء برماح صدئة تماثيل الآلهة موشومة بالأدعية ودماء القرابين تماثيل الملوك بلا جوار. ولا حاشية ودونما عبيد يجرون برفق عرباتهم الملكية تماثيل الشعراء بجيوب مثقوبة وكؤوس طافحة بالبهجة يلوح لها الصبية والعاشقات...
* محمد علي الرباوي ممتع ما كتبتَ يا عبد القادر . لكن وجود الكوفة بمحافظة النجف قريبا من العجم ليس دليلا على ضعف لغتها فقد تأكد أن الأمصار البعيدة عن الجزيرة هي الأمصار التي حافظت على اللغة وعلى الشعر وكل العلوم المرتبطة به، فالكوفة دار هجرة للمسلمين وعاصمتهم بدل المدائن . وهذا يعني أنها احتضنت...
أعلى