نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

تصنيف حسب الجنس الأدبي

  1. احميدة العوني - منظور ابن خلدون في اكتساب اللغة العربية

    مفهوم المَلَكَة: يرى ابن خلدون أنّ اللغات جميعها ملكات شبيهة بالصناعة، أي أنّ اللغة تُتعلم كما تُتعلم صناعة ما، والملكة عنده هي مهارة ثابتة تكتسب عن طريق التعلم، سواء تعلق الأمر باللغة أو بغيرها من الصنائع، وقد عرّفها بأنها صفة راسخة يكتسبها الإنسان عن طريق التعلم، وتَحْدُث هذه الملكة عن طريق التكرار والممارسة، قال ابن خلدون يشرح معنى الملكة: «والملكات لا تحصل إلا بتكرار الأفعال، لأن الفعل يقع أولاً وتعود منه للذات صفة، ثم تتكرر فتكون حالاً، ومعنى الحال أنها صفة غير راسخة، ثم يزيد التكرار...
  2. منى جبور - هاني أبي صالح والقصة الحديثة

    هذا التقرير هو آخر ما كتبته منى جبور، أي عشية اختناقها. خصص الإجتماع الأخير في نادي القصة الذي عقد بتاريخ 21 كانون الثاني في مكتب المنظمة العالمية لحرية الثقفة لمناقشة حديث الأستاذ هاني أبي صالح، حول الأقصوصة الحديثة في لبنان. وكان بين المناقشين الأساتذة يوسف غصوب، جورج قزي، سامي شقيفي، الياس الديري، جميل جبر، جان كمييلا، وصلاح مطر، روبير غانم، جورج هارون، بطرس خواجه ومنى جبور وقد بدأ الأستاذ هاني أبي صالح حديثه حول بوادر القصة في الأدب العربي القديم قائلاً بأن غاية الرواية القديمة كانت...
  3. إبراهيم مشارة - الصورة السلبية للمثقف في الشعر الحديث

    لانريد أن نخوض في المسؤولية الأخلاقية الملقاة على عاتق المثقف في بلده فهي مسؤولية مجمع الإتفاق بشأنها خاصة إذا كانت الشعوب متخلفة وفي مرحلة المنعطفات الكبرى، ذلك ماأسماه فيلسوف الوجودية الكبير جون بول سارتر بالإلتزام أي التزام المثقف بقضايا شعبه وبالدفاع عن حريته وكرامته ولو اقتضى الأمر معارضة النظام السياسي القائم، وذلك ماحدث له بالضبط حين تظاهر مع المعارضين في حرب فرنسا في الجزائر وأصدر من أجل ذلك كتابا بعنوان" عارنا في الجزائر" ، والتزام المثقف بقضايا أمته ونزاهة فعله وصدق قوله ليست...
  4. بوعلام دخيسي - تدعوكَ للشعر الشفاه.. شعر

    تدعوكَ للشعر الشفاهُ فهاتِهِ..! لا شِعرَ يَحضُرُ بعدَ قُبلة هاتهِ فلرُبَّما أنساكَ قولاً فِعلُها فاكتبْ وإن كان القصيدُ لذاتهِ يكفيكَ ما يعِظُ الحنينُ فإنهُ أجدى، فلا تُفسِدْ عليهِ عِظاتِه يكفيكَ ما اختزلَ الشذا مِن وصفها فالعِطرُ يبرَأُ من جميع صِفاتهِ تكفيكَ شهقةُ “هيتَ لكْ”.. فلأنها للخلدِ أسكنها الهُدى آياتهِ ولرُبَّما أوْحَتْ إليك بُعَيْدَها شِعرا سواهُ، ذاك حَظـُّـك فَاتِهِ سيكونُ للقُبلاتِ شِعرٌ قبْلَـها ويكونُ شِعرُ “البَعْدِ” مِن قُبلاتِهِ وتكونُ أنتَ أميرَ شِعرِكَ راضيا مِن كُل شيء...
  5. نقوس المهدي - مضاعفات المفارقات اللغوية..

    تجرنا قضية رفض اعتماد السفير الباكستاني " ميانغيل أكبر زب " في سنة 2013 والتي خلقت توثرا دبلوماسيا بين دول الخليج وإسلام آباد، واسم دبلوماسي من موريتانيا الشقيقة ينطقه المذيعون عندنا بوجل وبصوت خفيض، إلى الحديث عن المفارقات اللغوية بين الأمم والشعوب، والمضاعفات اللغوية الهجينة التي تطرأ على اللهجات وتشوهها من حيث النطق او المعنى، فقد يعني هذا الاسم الغريب عند أهل الباكستان " صاحب الملامح الوسيمة " او " الصديق الوفي " بالنسبة للأخير، لكنهما يسببان معا احراجا فظيعا للمستمع العربي الذي نشأ على...
  6. إيناس سلاّمي - متى يأتي جيش الأحرار؟

    ولدتني أمّي صبيحة يوم ماطر ..على الطّريق إلى الفتوحات الكبرى .. لذلك كنتُ منذ طفولتي أرتدي الملابس العسكريّة و أحمل سيفًا من خشب و أجلس على حافّة الرّصيف منتظرا أوّل الجيوش لأنضمّ إليها .. و لقد جلستُ طويلا حتّى أعياني الأمل .. كان الأطفال يلعبون الغُمّيضة و كرة القدم ... و كنتُ أنظر صوب الأفق عسى أن يأتي الثوّار لأركب معهم حصان الحريّة .. جدّتي كانت تؤكّد لي أنّه لن يأتي أحد و أنّ آخر جيشٍ مرّ من هنا كان لمجموعة من قطّاع الطّرق سرقوا المواشي و خطفوا معهم أجمل نساء القرية ، المرأة ذات...
  7. فوز ية العلوي - ارتباك..

    وماذا فاعل انت بي يا ليل؟ وقد انتقيت لنفسك اجمل النجمات وتركت لي هذا النثار ما صلتي بالغيم حتي تجلل أحلامي به وماذا سأفعل بكل هذا الوقت بلا هذر من صاحبي ولا حديث يرميه لي كزبرجد من كوكب دري ماحاجتي للريح وقد مضى سربا ويداه نرجستان نائمتان في حبره البني ماذا ستسمعني يا ليل وحبيب روحي قد تغمده القطار لكانه يغفو هناك ولربما لثم الزجاج جبينه اوحملقت تلك المسافرة في نجم عينيه وتساءلت مابين وحدتها وسوء حظي ان كان هذا البهلوان مسافرا او من هواة الجلنار... فوز ية العلوي
  8. إبراهيم محمود - الإطار.. قصة

    جاؤوا إليه مسرعين، لاهثي الأنفاس، في سعي منهم إلى أن يكونوا السبّاقين لسواهم، كما يحصل ذلك منذ عهود طويلة، وكلهم توق إلى رؤية من نُصِبَ سيداً للبلاد، ومباركته كعادتهم مع الذين سبقوه، وهم يحملون إطاراً، بدا عليه القِدَم جلياً، ليقدموا له، من أجل صورته على طريقتهم، تعبيراً عن إخلاصهم له أيضاً. استقبلهم سيد البلاد بعد طول وقت، إذ كان هناك حشود تتوالي إلى القصر ، بهيئات مختلفة، وهو ما أقلقهم كثيراً، خوفاً من أن يكون هناك من فوَّت عليهم فرصة ذهبية كهذا. كانوا ينظرون إلى بعضهم بعضاً نظرات تترجم...
  9. أحمد محمد الحرفي - البلاغة العصرية واللغة العربية.. تأليف الأستاذ سلامة موسى -1-

    لم يكد يفرغ الأستاذ الكبير أحمد حسن الزيات من دفاعه المنصف المجيد عن البلاغة حتى أخرج الأستاذ سلامة موسى هذا الكتيب. ولقد يتوسم قارئ اسمه أنه محاولة موفقة لتجديد البلاغة العربية، أو نقد ونقض لبعض أسسها القائمة، لكنه إذا ما أتمه دهش من انقطاع الصلة بين العنوان والمعنون، فليس فيه تجديد ولا نقض، اللهم إلا الدعوة إلى أن تجاري لغتنا عصرنا، وتماشي حياتنا، وهي دعوة قديمة قال بها عبد العزيز الجرجاني وعبد الكريم النهشلي وغيرهما، وإنما نثر المؤلف في بحثه سوانح عنت له في نشأة اللغة، وعلاقتها بالمجتمع،...
  10. أنور المعداوي - علي محمود طه.. شاعر الأداء النفسي

    استمعت إلى الشاعر وهو يخاطب (الموسيقية العمياء)، وأستمع إلية أخرى مرة وهو يقدم إلينا الصورة النفسية الثانية، مخاطبا فيها ذات الغلالة الرقيقة النائمة تحت نافذتها المفتوحة في ليالي الصيف المقمرة. . . هناك في قصيدة (القمر العاشق) في الصفحة العاشرة من (ليالي الملاح التائه): إذا ما طاف بالشرفة ... ضوء القمر المضني ورفَّ عليك مثل ... الحلم أو إشراقة المعني وأنت على فراش الطه ... ر كالزنبقة الوسنى فضمي جسمك العاري ... وصوني ذلك الحسنى أغار عليك من سابٍ ... كأن لضوئه لحنا تدق له قلوب الحور أش ......
  11. حبيب الزحلاوي - هواجس.. قصة

    قلت لصديقي: لك الله من رجل غريب الأطوار! لقد أضفتنا الليلة ودعوتنا إلى تناول العشاء معك، فأين المطعم وأصناف الطعام المطبوخ من هذه الحانة والزجاجات والأقداح (والمزات) آليت على نفسك مخالفة المألوف واتباع هوى النفس وبداواتها في كل شيء؟؟ -: خل عنك يا صاح الملاحظات والمعارضات لأننا في ليلة خمر وانتهاب لذة، هيا أيها الرفاق إلى الأقداح الدهاق نقرعها، والى الزجاجات نفرغها في أجوافنا، فتمشي فينا الحمّيا، فتدور رؤوسنا فتسابق الدورات الزمنية، وبذلك نطوي الصفحة القاتمة من تاريخ الحزن الماضي وعقابيله...
  12. قسطاني بن محمد - الهدية.. قصة قصيرة

    انتهى النهار وخيم الليل على المزرعة، وبدأ القمر يصعد. صوت الصرار وحده مؤنس. حصدنا مربعا من حقل القمح ثم كنسنا المكان وفرشنا حصيرا من سعف النخيل، وضعنا ثوبا بيننا وضوء القمر ونمنا. في عز النوم أيقظتني، وقلت إنكاشتهيت عنبا. في البداية حنقت لكن شغلك طول النهار الحار وجرحك لأصبعك جعلني أفكر. ومن أين آتي لك بالعنب في عز الليل؟ ورائنا فضاء مسور سمي بستانا ذات يوم، منه تنبح قبيلة كلاب نأمرها لتسكت ولا تستجيب. من أين تأتي الكلاب بكل هذه القوة؟ ومن أين تأتي الشهوة التي توقظ الناس في عز النوم سألت...
  13. عبدالرحيم التدلاوي - قراءة في رواية «قبل الجنون بقليل» شيفرة الجنون والكتابة

    «قبل الجنون بقليل» رواية جديدة للمبدع عبد الغفور خوى، صدرت حديثا عن مؤسسة الرحاب الحديثة للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت، لبنان، في طبعتها الأولى 2016 تمتد على مساحة 111 صفحة، من القطع المتوسط، وتشتمل على: 1- مقتطف لأندري جيد، يقول فيه: أجمل الأشياء هي تلك التي يقترحها الجنون ويكتبها المنطق.والمقتطف يتصادى والعنوان، إذ يتضمنان كلمة الجنون، والكتابة. 2- كلمة لابد منها، على لسان السارد الأول، والذات الثانية للكاتب، يشير فيها إلى علاقته بالشخصية الرئيسة للرواية، مؤكدا على أن الرواية عبارة عن...
  14. مليكة مستظرف - جراح الروح والجسد.. جزء من رواية

    دخلت خديجة بطنها ممتدة أمامها كقنبلة موقوتة ستنفجر في أية لحظة. تبعتها كوثر ثم أمينة.جاءت زوجة أبي, نظرت اليها نظرة ذات مغزى فصعدت الى الطابق الثاني و تركتنا وحدنا. لم نجتمع من زمن طويل على صينية شاي. و نحكي همومنا و أحلامنا. كنت أحس بالغربة معهن . آلاف من المسافات الضوئية تفصل بيننا. في بعض الاحيان لا يكون المرء في حاجة للسفر بعيدا لكي يحس بالغربة , يمكننا أن نحس بها و نحن بين أهلنا و في بلدنا. كيف أبدأ حديثي معهن؟ - سأدخل في الموضوع مباشرة دون مقدمات أو مؤخرات. قالت خديجة : - أعرف لماذا...
  15. وداد بن موسى* - ''جيل بوكماخ''.. حب الوطن وتبجيل المعلم وجموح الخيال

    نحنُ جيل تربّى على تحية العلم الوطني كل صباح، رافعين الصوت عاليا في الأصباح الباردة أو الحارة: "بالروحِ، بالجسدِ، هبّ فتاك لبّى نِداك".. ببذلة مدرسية موحدة، وبانضباط ومواظبة.. نحن جيل أول ما حفظناه هو البيتُ الشعري العبقري: قُم للمعلم وفِه التبجيل، كاد المعلم أن يكون رسولا المعلم الذي من فرط ترديد البيت الشعري رأيناه فعلا رسولا، نغيّر الصراط لو رأيناه يمر في الاتجاه المقابل، نُخفي الضحكات بأيدينا الصغيرة كي لا يرانا نبالغ في المِزاح، نوقف اللعب كلما مرّ بالجوار، نخاف منه، ونفرح كلما ربّثَ...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..