نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

تصنيف حسب البلدان

  1. أحمد بلحاج آية وارهام - بيضة الوجوم.. شعر

    إلى الصديق الشاعر محمد علي الرباوي تَكْتُبُنِي الْأَشْيَاءُ حِينَ يَفْتَحُ الصَّبَاحْ صَدْرِي بِمِبْضَعِ الضِّيَاءْ، يَكْتُبُنِي الْغَامِضُ فِي وُجُوهِ هَذِهِ الْأقَاصِي صَفْحَةً تَبِيضُ مَاءَ الْأَمْسِ صَفْحَةً كَأَعْشَابِ الْغِيَابْ وَصَفْحَةً كَقُبْلَةِ السَّرَابْ. * * فَهَا أَنَا الْكِتَابُ إِقْرَأْ مَا تَرَى سُطُورُهُ سَاخِنَةٌ مِثْل رَغِيفِ الْوَهْمِ أَوْ كَبَيْضَةِ الْوُجُومْ. ■ شاعر من مراكش\المغرب
  2. فوزية العلوي - عبور.. شعر

    ها أنا في المدار البعيد أستبيح دمي وأعد الرقى رقية رقية كي يجيء القصيد غنني يا غزال الصدى لم يعد بيننا من مدى كي نحب اليمام أو نحط الغمام فوق كف الرعود . ها أنا اقتفي لغتي جذوة جذوة في قناني المجاز اشتهي قمرا عابرا في سماء الحجاز امتطي املا نافرا كي يظل السراج موقدا هاهنا وتسح المنى فوق طمي السدود غنني يا غزال البروق واستعر هاهنا لفظة من زمان الحريق وانتثر في صفاء الجمان درة اوشجى عبرة وامتشق خاطري إنني لا أطيق أن يظل المدى خاويا لا يفيق ف ع
  3. السيد ولد أباه - الفلسفة في السعودية

    خلال زيارتي الأخيرة للسعودية، لاحظت استبشاراً كبيراً في الوسط الثقافي بقرار السلطات الحكومية الشروع في تدريس الفلسفة في التعليم الثانوي بداية من السنة القادمة، في إطار مقاربة الانفتاح والتحديث التي تنتهجها الدولة منذ سنوات. وبحكم احتكاكي بالوسط الثقافي السعودي، أعرف حجم الاهتمام الواسع بالفلسفة والإقبال الكبير على كتبها في هذا الوسط، إلى حد أن المفكر المغربي الراحل محمد عابد الجابري كان يقول لي إنه يتوقع أن تشرق شمس الفلسفة عربياً من السعودية, بعد أن تقلص الاهتمام بها إلى حد بعيد في بلدان...
  4. أحمد بلحاج آية وارهام - حجر على كتفي جراحي.. شعر

    حَجَرٌ يَتَنَفَّسُ ظِلَّ الْبَشَرْ كُلَّمَا فَوْقَهُ ضَحِكَتْ نُقْطَةٌ مِنْ دَمٍ. حَجَرٌ قَالَ لِلْمَاءِ: خُذْنِي يَداً وَاصْنَعِ الْوَقْتَ مِنْ نُطْفَةٍ حِكْمَةٍ إِنْ تَهَدَّمَ فِينَا النَّظَرْ. * * لَاظِلَّ يَحْفرُ فِي عِظَامِ الشَّمْسِ قُبْلَتَهُ، وَلاَ سُهَادَ يَحْمِلُ لَيْلَهُ عَلَى كَتِفَيْ جِرَاحِي ، أَنَا فِي قُرًى لَعَنَاتُهَا أَمْضَى مِنَ الشَّجَرِ الْمُمَدَّدِ فِي السَّرِابْ.
  5. أحمد بلحاج آية وارهام - الأباخس.. شعر

    فِي الْبَيَاضِ الْأَبَاخِسُ تُمْطِرُ لَاعَيْنَ تَقْرَأُهَا غَيْرَ عَيْنِ الْحَجَرْ وَحْدَهَا اسْتَضْوَأَتْ بِجدَاهَا، الْبَصَائِرُ كَهْفٌ تُنَقِّشُ فِيهِ الدَّيَاجِي تَوَارِيخَ أَسْلَافِهَا بِيَدٍ مِنْ دَمٍ وَيَدٍ مِنْ أَزَامِيلِ أَشْبَاحِهَا. * * الْأَبَاخِسُ تِلْكَ الَّتِي أَوْقَفَتْنَا عَلَى شُرُفَاتِ الضِّيَاءْ بَتَرَتْهَا مَنَاجِلُ أَبْصَارِنَا حِينَمَا بَصُرَتْ لَعْلَعاً يَتَرَقْرَقُ فِي فَلَوَاتِ السَّمَاءْ يَتَبَرْنَسُ بِالْمُعْجِزَاتِ، كَصِلٍّ يُصَلِّي إِلَى حَائِطٍ بَيْنَ غَيْنٍ...
  6. الحبيب السائح - الكتاب الجزائريون وكتابة المذكرات..

    حتى ولو أن الأمر قد يبدو مثيرا لعاطفة بعضهم فإني أقدّر أن الأدباء الجزائريين ـ من حرب التحرير إلى الآن ـ لم يستطيعوا تحرير ذواتهم من القيد المضْفُور بيد العائلي والقبلي والجهوي والأخلاقي والديني والتاريخي والسياسي والقانوني. فتلك عواملُ مجتمعةً تشكل، لدى الجماعة، قوة ردع قاهرة لكل تفكير، لدى الكاتب، في تجاوز الموانع التي رسّمتها. إن عيونها وآذانها تراقبه حتى حين يتخيل لعموم القراء؛ فما باله إن كان تجرأ على محاولة فصل ذاته عن دائرة الجماعة وبها واجهها فانكشف من خلالها ما يتم إسكاته في الوعي...
  7. جورج سلوم - حقل ألغام

    واللافتة التحذيرية أكثر من واضحة ..تصيح صياحاً ..هنا حقل ألغام ! والسياج الشائك يمنع حتى من لا يعرفِ القراءة ..واللوحة جمجمة وعظمتان متصالبتان ..إنها منطقة حدودية بين إقليمين فلا تحاول تخطّي الحدود إلا من المعبر المخصّص والمعبر كان عصيّاً علينا ..إذ أنّ أوراقَنا ممهورةٌ بأختام حمراء نهائية لا رجعة عنها ..فهلمّي نتفيّأ بظلال الأسلاك الشائكة ..وكأنّ ظلالها الحنونة على الأرض أكبر مما يوحي لك حجمها الحقيقي ..وقد تكون الأسلاك الشائكة حنونة في زمن القهر ..لأنها لا تهاجمك إلا إذا اتكأت...
  8. عبدالقادر رمضان - ساكمل جرعة ضجرك باغماءة صالحة.. شعر

    من أين اتيت سيدتي، ماذا فعلت بكاسي كنت اتجمل به ك عبد بلا عتبات. لم أكن أحلم ان أكون إله قبيحا، ملكا ميتا على تخوم ضجرك.. دعي كل هذا، فأنا مذنب وانت بارتكاب الرذيلة. 2016
  9. عبدالقادر رمضان - ثلاثية الضجر.. شعر

    هذه اللغة تنام بجانبي، كل ليلة، تحملني إلى وادي الخطيئة، وعندما نعود، يتخذ كل منّا طريقه. أستطيع الوصول اليكِ، ساقيَّ كسيحتان، وطيري مذبوح، ودفاتري رهينة لديكِ. لم أعد قادرا على رسم صقر أو حمامة، بين اصابعي، قلم رصاص، تزدحم أوراق بيضاء، أصنع منها ارياشا، وأنتظر.
  10. عبدالقادر رمضان - دوامة الابجدية.. شعر

    دوامة الابجدية، خائنة ك لعاب يبلل رمل قميصك. من يطعن العطش.. حبال صوته، تنجو من الصدأ. من مأزق عفتك، مسامير شغف هنا العشب بلا ثمن في سوق عكاظ. قد تنحني اللغة. هل قلت سيدتي: ان الذبح معصية؟ ام انك محض كاهنة في مرقص ليلي.
  11. الفنان الفوتوغرافي والزجال محمد مومني - إذاعة مدينة إف إم المغرب

    تسجيل حلقة برنامج مقامات الفنان الفوتوغرافي والزجال محمد مومني - إذاعة مدينة إف إم المغرب
  12. عبد الرحمان فضلي - القصيدة السوسية.. حينما يتلاقح اللسان العربي بنظيره الأمازيغي

    لقد أبدع أدباء سوس عامة، وفقهاء المدارس العتيقة على وجه الخصوص، في نظم الشعر وإنشاده؛ فعندما يلتقون في مجالسهم، يتنافسون في نظم القصائد الشعرية. ففي الموضوعات الطريفة مثلا، نجدهم ينظمون أراجيز عن مكانة “الأتاي”/الشاي في المجالس وبالغوا في تفاصيله. كما نجدهم في مواضع أخرى ينظمون الشعر في غرض المدح أو الهجاء أو الرثاء، وقد أبدعوا في ذلك إبداعا. وإن ما يهمني هنا هو استحضار نوع فريد من القصائد الشعرية التي ينفرد به هؤلاء، فقد استطاع فقهاء هذه المدارس وبعض طلابها أن يزاوجوا بين اللسانين العربي...
  13. ابراهيم الحجري - الكتابة والذات: من الرؤية الباسكونية إلى رؤيا الاستلاب

    ارتبط ظهور الجنس الروائي بظهور المدينة باعتبارها ظاهرة مجتمعية متكاملة، غيرت معالم المجتمعات، وعدّلت من سلوك الأفراد، واستنبتت بفضلها، علاقات جديدة، ومؤسسات جديدة، وأسئلة وجودية واجتماعية واقتصادية لم تكن متوفرة من قبل، مع القرى والبوادي والمجموعات البشرية المرتحلة. فمع هذا المعطى الإنساني الجديدة، تأتى للإنسان تحقيق نعمة الاستقرار وخلق ألفة مع المكان، وتشكيل نواة مجتمعية قابلة للتطور واستمرار المتحقق على جميع الأصعدة، السياسية والاجتماعية والاقتصادية والفكرية والثقافية. لكن مع ذلك، باتت...
  14. نورالدين برحيلة - السوسيولوجي الخمار العلمي: المدرسة والقيم ومستقبل الوطن..

    "لا جدوى من أي إصلاح تربوي ما لم ينطلق من رؤية شمولية تجعل من المدرسة فضاء للحياة والتربية على قيم الاحترام.."1 لا مستقبلَ لأيَّ وطن بدون تَوافُر رصيد أدنى من القيم الإنسانية البنَّاءة، كالتسامح، قبول الآخر، والتضامن، ورفض القيم المُدَمِّرة كالكراهية، العنصرية والانتهازية.. وغير خفي أن القيم الإيجابية في المغرب تعْرِفُ هشاشة تدهورا و تلاشيا، لصالح انتشار واستفحال واكتساح القيم الهدّامة، وظواهر العنف، الانتحار، السادية اليومية في إلحاق الأذى بالمواطنين خصوصا من طرف الشباب، في البيت، الشارع،...
  15. حاتم جعفر - أبو جورج يا سيدي.. قصة قصيرة

    ما خلا بضعة من العاشقين والندامى، فالليل ساكن، هادئ كعادته في مثل هذه الساعة المتأخرة. عسسه وحرّاسه غادروا المكان منذ وقت مبكر فالدار آمنة. تركا خلفيهما بناية السراي العتيق ورائحة القداح والطّلعْ والطريق المؤدي الى البساتين. الشارع الى دائرة البريد القديم سالكة، معبدة بالمحبة والذكريات العطرة. تسائل أحدهم: هل لازالت بناية البريد في مكانها؟ ردَّ عليه اﻵخر: وهل تريدها أن تختفي! عجبي. انها نشوة الخمر وحوار السكارى، وياله من حوار عذب، ففي أكثر ساعاته يأتي بعفو خاطر وَيُطوى بإنطواء الليل....
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..