نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

قصة قصيرة

  1. محمود البدوى - الطلقة الأخيرة.. قصة قصيرة

    كانت زراعة القمح هى الزراعة الغالبة فى قريتنا .. وكان محصوله يأتى بأجود غلة فى المنطقة على الإطلاق .. وكانت أيام الحصاد هى عيدنا كل سنة .. وكنا نتخلف عن المدرسة بسببها .. حتى وإن اقترب الامتحان .. وعندما يتكوم القش فى الأجران وتدور عليه النوارج .. كنا نشعر بالبهجة الحقيقية للإنسان.. وبعد الدريس .. نبدأ فى تذرية الجرن فى الليالى القمرية الطيبة الريح.. ولما تنفصل الغلة عن التبن .. ونراها فى أكوام مخروطية ضخمة يبلغ بنا الفرح مداه .. ونحرسها من « العين » بالنواطير .. التى نقيمها فى طريق...
  2. محمد المخزنجي - هذه اللحظة.. قصة قصيرة

    انقطع التيار، فجأة، وأنا في الشارع. سادت الظلمة، وأحسست أنني-على غير انتظار- أنبعث في هذا الليل. بدا العالم حولي كأنما ولد من جديد في هذه اللحظة. بدا طازجا وأليفا خلال صفاء الظلمة، حتى أن هواء الليل البارد قد استحال نسيما يرطب جبهتي، ويملأ صدري بالانتعاش. شعرت على نحو مفاجئ أنني أفتقد الحياة، أفتقد الحياة حقا منذ أمد بعيد. وغشاني اليقين أنني كنت أحيا سنيني الأخيرة ميتا على نحو ما. شعرت بحاجة هائلة للبكاء، المحرق، وودت لو أجري صارخا ما أستطيع، دون أن يتعرف عليّ أحد في هذه الظلمة....
  3. إحسان وفيق السامرائي - القط في شارع ريفولي.. قصة قصيرة

    ( كان الصباح الباريسي مذهب الحواشي، من رغوته الوردية تصاعدت اعمدة – المادلين – الشبيهة بالكعك السويسري مسترخية علي نهديها، واوراق الزيزافون تدثر اروقة ألكنيسة بالدفء .. انسل قط اصفر اللون، نزل السلالم المرمرية في حركة متموجة ، اخترق ساحة بائعات الزهور – وجادة الريفولي – غير عابيء باشارات المرور وسيارات الرينو . وبين ضجيج المارة وعدسات التصوبر قفز بين الدمي والشموع قاعدا في واجهه الموز) دفعته الموديلات والوجوه الضاحكة والعطور الي الامام!! احس بانفاس القط الخانقة تلفح وجهه فارتعش من البرد.....
  4. فؤاد قنديل - المصيدة .. قصة قصيرة

    مثلث جغرافي لا يكاد يعرف غيره، البيت والمقابر وسوق الجمعة.. ثلاثة أماكن ـ مرتبة حسب الأهمية ـ يتدله في حبها.. ليست مجرد أماكن وإنما معالم في جسده وروحه، وقلبه وعقله، كل منها له أدواته ولغته وناسه وأحبابه، وهو فيها جميعا صاحب كلمة وهيبة.. له أيضاً حب راسخ وإعجاب. الأماكن الثلاثة لا يحتاج للحركة بينها إلى وسيلة انتقال، رجلاه تكفياه، ولا يحتاج ليؤدي دوره، ويلتقط لقمة عيشه إلى نظر، وربما لذلك حرمه الله منه قبل أن يولد، ومتَّعه بعقل وإحساس ولسان.. تعود الرجل أن يحمد الله آناء الليل وأطراف...
  5. سليمان فياض - التفـاكـشي

    ( 1 ) جلسنا حوله : أنا، والمدرب، وعازف الفلوت. كنا أصدقاء من شباب جيلنا فى مدينتنا الصغيرة. وكان هو على رأس حلقتنا يواصل إصلاح مدفع رشاش صغير فى يده. يجلوه بمبرد، وخرقة، وزيت، ويتحكم فى تثبيت إبرة الطلقات بآلات دقيقة لم أر مثلها من قبل، إلا عند من يصلحون الساعات. وجه أشقر، عالى الجبين، عريضه، وذقن متوسط به طابع الحسن ، لعله من أمه المصرية، وأذنان كبيرتان بدتا لى كميكروفونين، يتسمع بهما إلى أصوات الدنيا كلها، فى بيته، وخارج بيته، وعينان واسعتان زرقاوان، كمياه البحر فى سواحل عميقة....
  6. نورا ابراهيم - الغرفة الحمراء.. قصة قصيرة

    كانت حسنةَ الوجهِ .. ناعمةً .. رقيقةً .. منذَ أكثرَ من عشرينَ عاماً ظلَّت والدتها تستعدُّ لزواجِها ؛ لكنَّ النصيبَ لم يطرقْ بابَها ككثيراتٍ غيرها. ـ أتت إليه بعدَ إلحاح الأقارب والأصدقاء ليفكَّ عنها ( السحر ). طلبَ من أمِّها الخروجَ لتبقى معه بمفردِها.. هي إنسانةٌ مثاليَّةٌ .. لكن ماذا عليها أن تفعل ..!؟ تقتربُ من سنِّ اليأس .. يبعثُ الإحباطُ في نفسِها أسىً قاتلاً ، ويثيرُ كوامنَ العذابِ في أعماقِها المشتعلة .. جاءته .. كما الأخريات .. فتح ستارة بيضاء يختفي وراءها باب لغرفة حمراء كاتمة...
  7. مَتَاهَةُ الْعَقْلِ الْبَاطِنِ

    قِصَّةٌ قَصِيرَةٌ موشي بولص موشي مَتَاهَةُ الْعَقْلِ الْبَاطِنِ تَيَتَّمَتْ وَهِيَ فِي مُقْتَـبَلِ الْعُمْرِ، عَاشَتْ فِي كَنَفِ شَقِيقَتِهَا الْكُبْرَى، وَبِمُرُورِ الْأَيَّامِ تَخَالَفَتا فِي الرُّؤَى وَتَنَافَرَتا، وَبَعْدَ سِلْسِلَةٍ مِنَ الْمُنَاكَفَاتِ وَالْمُشَاحَنَاتِ الْمُسْتَمِرَّةِ، اِنْتَهَيَا إِلَى قَطِيعَةٍ دَائِمَةٍ بَيْنَهُمَا. اِتَّضَحَ أَنَّ نَظْرَتَهَا لِلْحَيَاةِ قَاصِرَةٌ، فَكُلُّ هَمِّهَا مُنْصَبٌّ عَلَى...
  8. محمد حيدار - ضرائر الصمت.. قصة قصيرة

    منذ حين انهى كبير الحي كلامه والنسيم ينبعث من مكان ما ، الوافدون على حلقة الجدار يكابدون مثقل سهوم أوهم الكبير بأنهم في حالة انجذاب كلي اليه، رغم أن الاستماع في مجلس الجدار أنهى مذاقه: ــ الكل يمعن في الإنصات الى فوران نفسه قيل هذا من جانب ما، وتراجع الذي حاول أن يقوم، وكدأبها مرت فتاة الحي في صمت، لون المشهد المغاير تأخذه طفلة الجدار في نظـر كبير الحكماء. نحو العزلة، مجلس الجدار باستمرار ينداح به المكان، كركام يابسة في بحر يستقل، كالعادة ترسخ في أذهان المارة ومنذ أزمنة النزوح الثاني...
  9. محمد حساين - ريشة على الرف.. قصة قصيرة

    نزلت للّا لكبيرة، كعادتها أيام عاشوراء، ضيفة على المختار ابنها أو ضيفة على بيتها كما تقول. وللا لكبيرة عجوز أخذ منها الزمان الأسنان وقوة العضلات وعفا عن سمعها وبصرها وأكرم حنجرتها ولسانها وضاعف طيبوبتها. والمختار لم يكن ابنها حقا بل لم تكن تربطه بها صلة قرابة، لكنه في صباه، كما تدّعي، جفف ثدييها وبلّل عباءتها وكدّس في مناديلها مخاطه وهذا دين في عنقه وعليه وعلى زوجته الوفاء والطاعة والإكرام والاحترام. للا لكبيرة البدوية المكتسحة كعادتها، بمجرد الوصول من السفر وبعد أن شربت كأس ماء، قامت...
  10. ظافر الجبيري - تحرّش

    تسير مع زميلتها بثقة تشبه خُيلاء ملكة ، بطولها الفارع تأخرت قليلًا وتقدّمَتْها الزميلة إلى داخل العيادة، شهقت النظرات مع القَوام الممشوق ، وهي تمدّ يدها لتغلق الدِّرفة اليسرى للباب ، وصلت بدون جهد إلى السقاطة العليا ، ثم أكملت إغلاق اليمنى وراءها. وهي تغيب ، ندّتْ من أحدهم نَأْمةٌ سمعها الجالسون على كراسي الممرّ المزدحم بمراجعي العيادات، كلمة ارتاح لها البعض ، و رنّ صوتُ الباب فأيقظَ خيالاتٍ ذهبت بعيدًا ، الرجالُ قفزت قلوبُهم إلى عيونهم ثم عادت بهدوء وآهات صامتة ، أما هي فقد ظنّت بالرجل...
  11. محمد محضار - نهاية سيدة من الزمن الماضي

    ماتت الغالية بوادي زم ، عاد المكي إلى برشيد نقل الخبر لأمه "لالا فخيتة"، سألته: - متى وقع ذلك ، وكيف؟ رد المكي بصوت حزين : - منذ يومين ، ماتت في دار الحاجة السالكة، كنت حاضرا أنا والمعطي زوج ابنتها كنا نشرب الشاي ، فجأة، داهمها ألم شديد في صدرها، صرخت ،ثم خرت ساقطة ، مر ذلك بسرعة، عندما فحصناها كان قلبها قد توقف عن النبض بكت الأم وقالت للمكي : - علي القيام بالواجب ، غذا نذهب أنا وأنت لتقديم واجب العزاء، وزيارة ضريحها نظر إليها المكي مليا ، زوى ما بين حاجبيه ثم تمتم: - أنت مريضة...
  12. ميخائيل سعد - قبلة في مصعد

    في اعتراف، لن يترتب الآن عليه ارتكاب جريمة شرف، في قريتنا على الأقل، قالت لي قريبة من الدرجة الثالثة، حسب شجرة النسب الذكوري: إنها تزوجت قريبها بسبب “بوسة” قبل الزواج، ولولا الخوف من الفضيحة الاجتماعية والحمل، لأن كل بنات جيلها في القرية كن يعتقدن أن القبلة، حتى لو كانت على الخدين، قد تؤدي إلى الحمل وبالتالي الموت؛ لما قبلت بهذا الزواج الذي استمر ستين عامًا. ولم تتحرر منه إلا بعد موت زوجها؛ هذا الموت الطبيعي الذي حررها من قيود زواج من شخص لم تكن تتحمل رائحته. تابعت قريبتي: كنت قد تجاوزت...
  13. أنوار رزوق - المضاعفات والقواسم

    ربما كانت السنة الثانية على التوالي التي زاملني فيها بشير بالفصل الدراسي حين زج به في السجن. أذكر أن الحي اهتز على وقع الخبر. صوتت أمه وولولت أختاه، وخرجت كل نساء الزقاق من منازلهن لتطييب خواطرهن. وجاء من أخذ بيدهن وقادهن إلى منزل السي الطاهر علّ وجهه الذي لم يرق ماؤه كله يشفع لهن في الكوميسارية لإخلاء سبيل بشير بدل وجوههن المنكوبة بالبؤس واللطم والدمع والعويل. كان السي الطاهر غارقا في أوراده حين جاءته النسوة مستغيثات. فخرج وأقسم على رؤوس الأشهاد أنه لن يذخر رقما في مفكرة أرقام محموله الخاصة...
  14. يوسف زيدان - عنِّين.. بكسر العين.. قصة قصيرة

    «انت خاين.. خاين» صاحت صباحُ بذلك فى وجه زوجها، فكان صوتُها المُعذّبُ الشجىُّ مُشوَّشَ الأحرف، كأنه حشرجةٌ تخرج من صدرها مشتبكةً بأشواكِ العوسج، أو كأنه ترنيمٌ متبّلةٌ بعلقمية ذلك العشب الشيطانى الذى ينمو على ضفاف الترعة شحيحة الماء، الملتفّ مسارهُا الحلزونى حول قريتهم الفقيرة المشتق اسمها «نجع الحلزون» من هذه الترعة غير المُترعة. حتى المواشى، تتحاشى هذا العشب الشيطانى المُرّ وتعاف أكله، لكن فقراء القرية يتقوَّتون به مُضطرين. لم تجد «صباح» ما تضيفه لصراخها، فاحتشدت بقلبها الأوجاع وانفجرت...
  15. محمد سلماوى - يهود وعرب.. قصة قصيرة

    كانوا أربعة أطفال: عهد وزكريا ومحمد وإسماعيل، أكبرهم عمره عشر سنوات، مروا على الشاطئ فى غزة، فوجدوه خاليًا تمامًا. كانت تلك فرصتهم التى لا تتكرر كثيرًا فى القطاع الذى ضاق على سكانه. مليونان من البشر يعيشون على مساحة لا تزيد على ٣٦٠ كيلومترًا مربعًا. لكن ها هو الشاطئ، اليوم، لهم وحدهم برماله البيضاء الممتدة تحدوها زرقة البحر الهادئة، والهواء المنعش النقى يمنحهم فرصة نادرة للإحساس بالحرية والانطلاق. وجد عهد نفسه يركض فوق رمال الشاطئ الناعمة، امتلأت رئتاه بهواء البحر القادم من بعيد، تبعه...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..