نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

قصة قصيرة

  1. بوزيد مولود الغلى - العـــــائد..

    كانت الريح تعوي والشمس تخفي وجهها الذهبي شيئا فشيئا خلف التلّة القريبة ، وطّئت له الفراش ودثّرته بقطيفة ثم خرجت . قالت في نفسها : لن يستفيق حتى أعود !. عاجت على حطبٍ تلملمه ، والبرد الشديد يلسع وجهها الأسمر الذي حفر الزمن على ناصيته أخاديد لا تخطؤها العين . نهض من غفوته ، تحسس ما حوله . "مهراز ُ" ، لوح خشبي ، قطيفة ، و أشياء أُخَر . صرخ في وجه الليل المنسدل قطعا تغشى وجهه : أين أنا ، أين أنا ؟ أينكم ؟ أينكم؟. لم تجبه سوى بنت الجبل : أي ن ك م ! هام على وجهه ، تارة يبكي وتارة يصرخ باسمها علّها...
  2. حبيب الزحلاوي - الآباء البيض.. قصة

    عرفته في المدرسة فتى وسيم الطلعة، صبوح الوجه، حيي الطبع، هادئ النفس، فتوددت إليه واكتسبت صداقته عرفت من خصاله العبوسة والخشونة والتجهم والغضب كما عرفت منها الطيبة والسلاسة والصدق والوفاء. كان تارة عنيف الحركة حتى الجنون، وطوراً ساكناً كأنه غارق فيها! عرف معلموه فيه الإقدام بدون تردد، والأحجام بغير سبب، وعرفوا فيه الاندفاع نحو تحقيق رغباته وإرضاء ميوله وبداوته، كما عرفوا فيه الانصراف عنها كأن ليس له رغبات ولا ميول وبداوات! تسرعوا فسموه (المتناقض) ثم اعتدلوا فأطلقوا عليه أسم (ذي الحدين)...
  3. مكسيم غوركي - العندليب.. ترجمة: معين رومية

    كانت الباخرة ذات عجلات التجذيف تتقدم في طريقها ما بين كازان وكوزلوفكا. كان الجو طلقًا هادئًا فوق نهر الفولغا، والمساء بدأ يحلّ. الضباب الليلكي شرع يحجب الضفة الشجرية الشديدة الانحدار للنهر، بينما الضفة الأخرى السهلية المخضرة تمددت بفعل الفيضان وابتعدت قليلاً في الأفق. جزر متناثرة خضراء من شجيرات مغمورة برزت فوق صفحة المياه. ضجيجُ عجلاتِ التجذيف بدا باهتًا في الهواء الكثيف الرطب المثقل بالأريج الفواح للنباتات. شريط عريض من رغوة المياه امتد خلف الباخرة، والمويجات تتدحرج باتجاه الضفتين. كان...
  4. عبدالكريم الساعدي - أيقونة الدفء.. قصة قصيرة

    منذ شهر أقف في ذات المكان، منتصب القامة، متلفعاً ببهاء طلّتي، محنّطاً بثمن غالٍ، منتظراً عيوناً تسرق نظراتي، أبحث عن جسد يرتديني؛ في المساء أرى عيون الزبائن تلمع، الخطى تنقر سمعي، تقلّبني الأيدي، أكابد مرورهم دون اهتمام، أحصي حسراتي، أرمم خيبتي، أعاود ترتيب نفسي، القلق ينتابني، أتساءل لِمَ يتجاوز هؤلاء أيقونة الدفء؟ الممرّ قبلتي، يمتدّ أمامي، ضحكة في أقصى المكان، تنهش سمعي، وجه مضيء ينبثق من بين الزحام، يبدّد ظلمة انتظاري، امرأة لها نكهة الحلم، يلفّها الغنج، طافحة بالجمال، تتهادى نحوي على...
  5. محمد أحمد شمروخ - قارورة.. قصة قصيرة

    قارورة مثلُ قارورة فارغةٍ تتقاذفُها الأمواج ُ، وحيدًا على أرصفةِ المساء ِ، أبحث عن وجهي الذي تاهَ ، أتذكره ، كان يجلس على مقهى الصمت ِ منذ أعوام . من أين أبدأُ البحث ؟ من تلك الشجرةِ العتيقةِ التي تسكنُ أطرافَ قريتي، أم من المجرى المائي الذي يشق الزراعاتِ التي أصابها الوهن ، بل منزلي القديم لم أجد البيت الذي أعرف مكانَهُ، في شارع طفولتي ، أنتحي جانبًا ، أتخيلُ ملامح البيوتِ القديمة ِ، أقيسُ المسافاتِ بخطواتي، هنا بيت الحبيبةِ، بجواره ِ بيتُ مَن هاجروا، تلك المساحة التي تشبهُ...
  6. فوزية العلوي - إمرأة الطين، رجل النار.. قصة قصيرة

    لا أحد يعلم ماالذي جعل مرجانة تسدُ نوافذ البيت ؟ سدّتها جميعها إلا فوهة الباب وكوّة صغيرة في السقف تعدُ عبر ضوئها الشحيح طعامها وترتبُ أشياءها وترتقُ أثوابها وما كانت لتستعين بأحد في ذلك بل خلطت بنفسها الطين والقش والماء وقطع الزجاج والصفيح ورصّفت الحجر في النوافذ ثم طلته بحرص شديد ووقفت ترقبُ أن يجف البناء وهشت الصبيان لئلا يعبثوا بجهدها . لم تكن مرجانة كثيرة الكلام ولا كانت تستسيغ هذر الآخرين لذك لم تر موجبا لشرح ما أقدمت عليه, ولكن زوجة إبنها التي كانت تسكنُ غير بعيد عنها ذكرت أنها ترى ما...
  7. أمل الكردفاني - نحو السلام الإنساني.. قصة قصيرة

    قبل أن أبدأ في كتابة هذه القصة الوعظية المملة كروايات بلزاك الارثوذوكسية ، سأصنع كوب شاي باللبن ، ثواني وأعود اليكم ؛ .................. ؛ الغرض الأساسي من كتابتي لهذه التجربة الناجحة والرائعة هو منح الأجيال القادمة مشكاة يتلمسون على ضوئها طريقهم نحو المستقبل لمواصلة مسيرتنا كأسلاف يفتخر بنضالهم من أجل مبادئهم المثلى وايمانهم الذي لا يتزعزع بالانسانية والسلام الانساني. لابد للأجيال القادمة أن تمتلك ماض أخضر وكما يقول المثل من ليس لديه كبير فليشتري له كبيرا. لقد عينت أمينا اعلاميا لمنظمة...
  8. ميساء العامري - السفن لا تعبر الصحراء..

    هذه الأيام، أجرب مساحة جديدة من الوجود، كان البيت مجرد مكان أتواجد فيه ساعة النوم، الآن أصبحت أشعر بالإنتماء أكثر، تنمو الذكريات فيه كشجرة خضراء رقيقة وهشة، رغم غلاء المعيشة المتزايد يوماً بعد يوم في تونس تنمو. كنت أسكن في وسط البلد، بجوار ميدان، أشعر بالتروما كلما مررت بجواره، لكن أمرّ في صمت كلّ مرة، أحمل خجلي الذي يتساقط كدمائهم التي سقطت هنا، أحمله و أتساقط في الشوارع الجانبية حتى أصل لباب عمارتنا، يخبرني البواب إن زجاج المدخل محطم منذ أيام الثورة، جدران البلكون المحترقة بفعل قنبلة ما،...
  9. إبراهيم درغوثي - هاتف مجهول..

    منذ أسبوع ، يدق جرس الهاتف عند منتصف الليل فأضغط على زر الاستقبال . ينفتح الخط فأسمع خشخشة يليها شخير متواصل يدوم حتى أغلق الخط . عندما وقفت أمام موظف الاستقبال لشركة الاتصالات و عرضت عليه الموضوع و الرقم ظهرت على وجهه الحيرة . ترجاني أن أترقب لحظة ثم دخل إلى جهازه و ألقمه المعلومات و ظل يخبط على الأزرار مدة ، ثم رفع عينيه في وجهي و قال : جاءنا أقارب هذا الرجل منذ أيام يا سيدي و طلبوا منا إغلاق هذا الرقم، فصاحبه ميت منذ ثلاثة أعوام !!! انتهت
  10. المتوكل طه - القبطي..

    وقع! أُغمِيَ عليه! بالَ على نفسه! حملوه إلى غرفة "الحوفيش" مُمرّض السجن، لكنه نَفَر من رائحة السجين، فقد تغوّط في بنطاله! وأمرهم أن يخرجوه. خلعنا عنه ملابسه، وسلّطنا عليه خرطوم مياه المطافي، ووضعنا عليه سروالاً آخر، وحضر الطبيب بعد خمس ساعات. إنه مُعافى.. لا يعاني من أيّ عارض أو مرض! كيف أيّها الطبيب؟ إنه لا يتحرّك! ألا ترى؟! ونقلناه إلى الغرفة، ورحنا نطعمه ونسقيه، وهو مشلول تماماً! ننظّفه كلّما فعلها، ونلبسه ثانيةً.. ولا نفارقه. وألحفنا بالطلب أن ينقلوه إلى المشفى. وبعد أُسبوعين حملوه...
  11. مامون احمد مصطفى - جذور ألم..

    هكذا تسير الأمور ، دون أرادة أو تخطيط ، تتدرج وتنحني ، تتشابك وتتداخل ، تنمو وتتعاظم ، تجدل نفسها كضفائر من شعر بدائي ، مجعلك ، يخمش الوجنات ، ويجرح الخدود ، قال في ذاته ، وهو يخطو نحو السهل الممتد بين قمم متسامقة متعالية ، لم يكن يعلم كيف تسير به قدماه ، بل هو لم يكن يعرف في أكثر الأحيان أي الطرق سلك حتى وصل إلى تلك الصخرة المزروعة على انزلاق طرف الجبل الساقط من أعلى إلى أسفل . بينه وبين تلك الصخرة ، علاقة وطيدة ، يمكن لمسها باليد ، والإحساس بمكوناتها تماما كالإحساس بخصلات الشعر الساقطة...
  12. ميساء العامري - أنا أنتظر المفاجأة فقط..

    أنتظر قطار ظهيرة الأحد. تنتابني رعشة على أثر نسماتٍ هبـَّت، ثم لا ألبث أن تفاجئني ريح فتحمل نفايات الأرض حولي. “الحياة تقاطعات من خيبات الأمل الجميلة..” (هكذا بدأت حديثها معي ذات مرة). “قصصها تنتهي عند نقطة ما.” (هكذا أردفت). “الأجزاء الثانية تواجه فشلاً ذريعاً كما في السينما إلا في ما ندر”، (أفاضتْ تتفلسف ممرِّرة أصابعها في خصلات شعرها). “تذهب القصص ويبقى أبطالها، لكنهم يبقون متعبين مثلك تمامًا يا ميساء...” (ثم مررت بإصبعها على شفتها السفلى عند هذه الجملة). “في تعبِهم وخفوتِهم يتذكرون كل...
  13. نجيب محفوظ - نبقة في الحصن القديم.. قصة

    نبقة هو الابن الأخير لآدم السقاء. أنجبه بعد وفاة تسعة في الوباء الكبير، ونذره لخدمة الزاوية إذا حفظه الله له. ووفى بنذره فسلمه لإمام الزاوية عندما بلغ السابعة، وقال لأصحابه: خدمة بيت الله أشرف خدمة، وبين الصلوات والأدعية والدروس يتشرب قلبه النور والبركة. وأكثر الوقت قضاه نبقة في الزاوية، وأقله في بيته أو مع الصبية في الحارة، ورضي الإمام عنه ونوه بنشاطه وأمانته. وأخذ يدنو من العاشرة ولكنه مُنيَّ في أثناء ذلك برحيل أبويه. وعُرف عنه حبه للحصن القديم القائم فوق القبو. وكان يسأل كل من هب...
  14. مليكة مستظرف - امرأة عاشقة.. امرأة مهزومة..

    ذهبت الى العرافة, وضعت ورق اللعب على صدري ورددت وراءها “هاقلبي, هاتخمامي …”. تجشأت كثيرا وقالت انه بيني وبينه سحرا جعله يهرب مني. لكنها أكدت لي أنه سيعود وعندها سأكون ملزمة ”بذبيحة كبيرة” و “ليلة كناوية”. لم أفهم جيدا معنى “ذبيحة كبيرة” لكن حركت رأسي بالموافقة. ثم قوست حاجبيها, و أغمضت عينيها وأخذت تحرك شفتيها بسرعة , تكلم أشخاصا تراهم هي فقط. وأخبرتني أن جنيا أسود يدعى”ميمون” سكن جسدي هو السبب في كل ما يحدث لي. شعرت بالفزع لمجرد التفكير أنني اقتسم هذا الجسد النحيل مع جني أسود مشاغب. خرجت من...
  15. أمل الكردفاني - قصة انتحار صبية..

    ✍ كطبيب كان علي اجراء فحوصات سريعة ، وجهها كان يزداد زرقة كلما مضى الوقت ، رغم ان اعراض كثيرة وجوهرية لم تظهر في جسد الفتاة المغمى عليها . كالاسهال والقيء او حروق بالفم او خلافه لكنها كانت قد شرعت في الانتحار ، فحسب ما أخبرني والدها والهلع يربك قدرته على الكلام أنها ابتلعت اقراصا عديدة من دواء لا يعرف كنهه ، ازرقاق الجلد يشي بانتحار عن طريق استنشاق أبخرة سامة وليس ابتلاع اقراص دوائية ، ومع ذلك قررت اجراء شفط للمعدة ؛ ثم اتخاذ الاجراءات الأخرى على نحو عاجل. الصبية كانت في السابعة عشر ؛ هل...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..