نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

قصة قصيرة

  1. ميسلون هادي - قصور الأحلام الرئاسية ..

    حدث هذا في الربع الأول من العام الحاكي الذي تنشرح فيه صدور السكان القلائل، فيتصرفون كالأطفال، ويلقون النكت القديمة، ثم يضحكون عليها مرة أخرى .. إنه الربيع يجدد الحياة، ويحرّك كل القلوب، بما فيها قلب الراعي الحكيم الذي لا يتحدث ولا يضحك إلا بالمثاقيل.. فحاكم قصور الأحلام الرئاسية معروف بالصرامة وندرة الكلام، وفقط عندما يحل الربيع تتقشر تقاطيع وجهه، ويختفي الكدر من حياته، لا سيما هذا الربيع الذي جعله يتحول إلى دورق زجاجي شفاف مليئ بالأحاسيس الفوراة.. حذفتْ تلك الأحاسيس كل التجهم من الوجود،...
  2. حيدر عاشور - بوحٌ مؤجل

    ليس غريبا أن استرجع ذاكرتي الى الوراء وان ارتب أشيائي نحو الأفضل والأسمى ، وان أفكر بنفسي وانسيها من أساء لها وأقلقها ، هي قدرتي في محو صفحات من حياتي مشبعة بألم وحزن حد البكاء وان ابدأ بصفحة جديدة انقش فيها أحرفا من نور . لذا قررت أن أعيش حياتي بدون حبيب وان اعشق كل جميل ولطيف وان أتسامى بالإنسانية وأكون أمام الفقير البائس أواسي بؤسه واقف أمام الحالم محاولا تفسير حلمه وأمام المظلوم دامع العينين يبكي همه وظلمه وأمام الظالم ناقد بدون خوف ظلمه . هكذا هو قلبي رقيق ليس له حدود ولا اتجاه يتأثر...
  3. حيدر عاشور - لعنةُ الكتب

    كل امرئ يقذف الى هذا العالم الغرائبي يحمل في أعماقه هوسا خاصا فهناك من يولع بالنساء وأخر يتعلق ويتعبد في محراب المال وغيره يهيم في التجارة أو الصناعة أو السفر وهناك من يحمل شخصية اشراقية يفيض على الآخرين بينما يتوغل غيره في شخصية سوداوية يبحث عن ضحايا يصنع لهم الفخاخ والأذى بكل أشكاله . الكل يحمل بصمته التي تولد معه وتلتصق به كما يلتصق التوأم السياسي. أما أنا فلا اعرف من أين تسللت إلي لعنة الكتب وهوس القراءة ، ربما بتأثير أبي وربما بتأثر معلم اللغة العربية الذي كان يحمل معه كتابا كلما دخل...
  4. حيدر عاشور - رجلٌ من قش

    لم يبق له من شاغل سواها منذ ان تعرف عليها.. قبل ثلاثة أشهر، وظل يتردد على الدائرة التي تعمل، وفي كل مرة كان يبحث عن حجة وتبرير الى ان استعصى عليه ان يذهب مرة اخرى، وبدأ يتصل بها بالنقال وينفق الكثير من المال مقابل سماع صوتها وطريقتها المميزة بالكلام، وشعر وهو يسير بجانبها في حديقة ابي نؤاس انه امتلك الدنيا بأسرها وصرخ بصوت أدائي - انا مثل شهريار وبين يديه فاتنة بغداد كلها.. فماذا اريد من الدنيا.. انا الملك عادل. قالت له بهمس حازم : - لدينا الكثير لكي تحتفظ بالشيء يجب ان تضحي من...
  5. كتاب كامل جورج سلوم - النوم مع العدو.. نص من كتاب (الإنفصال عن الواقع )

    يعود متأخراً بعد أن يجنَّ الليل .. فإذا جنّ الليل ظهر جنونه واضطرم جنانه .. حارته ضيّقة وبيوتها متلاصقة متداخلة وكأنها بيت واحد .. سكانها يعرفون كل شيء عن بعضهم .. فإذا اختلف مع زوجته ينشرون غسيله .. والشرفات تمدّ ذقونها .. والعيون تراقب والألسن تحيك قصصاً .. لذا يجب أن يعود إلى البيت بصخب كأي زوج يغنّي أو يدندن في الطريق لإثبات السعادة ونشرها بدلاً من الغسيل المتسخ .. ويجب أن يحمل معه أكياساً طعامية .. وبالتالي اسكتوا يا جيران فلا مشاكل عندنا في عشنا الزوجي يغلق الباب خلفه بهدوء .....
  6. كلود بورجيكس Claude Bourgeyx - لوسيان.. قصة قصيرة - ترجمة: عبدالقادر وساط

    كان لوسيان يشعر بالغبطة وهو متكور على نفسه. تلك كانت وضعيته المفضلة. بيد أنه لم يشعر قط بمثل هذه السكينة ولا بمثل هذه الرغبة في الحياة. كان جسده مسترخيا، خفيفا، كأنه خارج الجاذبية. كان يحس أنه يطفو، مع أنه لم يتناول أي مخدر لبلوغ تلك السعادة الغامرة. كلا. لقد كان هادئا ورائق المزاج، بكيفية طبيعية. ويمكن القول ان سعادته تلك كانت سعادة أنانية. غير أنه سرعان ما داهمه ألم شديد، في تلك الليلة بالذات. كان ألما يفوق الاحتمال. شعر البائس كأن آلة ضاغطة تهصره هصرا، وبدا له أنّ جسده يُطحن بين الفكين...
  7. حيدر عاشور - مذكراتٌ.. قصة قصيرة

    قرر توفيق سلمان فجأة ان يكتب مذكراته بعد ان افنى ثلاثين عاما في تصليح السيارات بأنواعها على الرغم انه تخصص في السنين الاخيرة بتصليح السيارات اليابانية ، ولهذا يعزو الكثير اطلاق تسمية ( توفيق الياباني) ، ولهذا يعتز بهذا اللقب ويضحك بقوة بينما يهتز كرشه المتقدم قليلا امام جسده معلنا عن حال ميسور وترف ظاهر حيث ان توفيقا لم يكتف بمحل واحد في التصليح وبدأ يستثمر امواله في مجالات كثيرة واخذ يختلط بكل الطبقات والمستويات ، ومن يتطلع في عينيه يجد بريقا من الذكاء ، وتعلم كل شيء والإصغاء الى الاخرين...
  8. عبدالله خليفة - أطيــاف.. قصة قصيرة

    ــ 1 ــ جاءه شبحٌ في الحلم وهتف به : ــ أأنت مؤمنٌ أم كافر؟! صرخة مدوية لم يسمعها جيداً ، فلم يُجب. رأى صراطاً على جانبيه لهبٌ ، وامرأة مجللة بالسواد .أدرك بعدئذٍ إنها أمه ، ثم جاء الدوي جلياً ، و دهش لأن الشبح يصعد على سلالم أعضائه . أستيقظ على حصى تضرب نافذته المشروخة في أكثر من موضع .عثمان كان يتطلع فيه بهيئته المرحة الساخرة. يقول: ــ ألا تريد أن تنزل ؟! ــ هيا أطلعْ.. ــ لا، لا، سأنتظرك هنا. كانا قد جاءا في الليلة الماضية وأحدثا ضجةً ، فأستيقظ أبوه و لسان زوجة أبيه.. يسيران نحو الفندق....
  9. أحمد بنميمون - من نكسات موفور السعد.. (سرد)

    حكى الراوي ذات ليلة شتاء، وقد آذن صبر الأهالي على الانتهاء، من أيام جوعٍ وظمإٍ ، جعلت الأمعاء تفرغ، والنفوس تمتليء اعتزازأ وإباءً، فاضطربتْ الأحوال ولم تهدأ ، كما شهد بذلك ماضي السنين والقرون، قال: كان أنِ انسحب موفور السعد بعد أمدٍ غير يسير من حضوره، متأكداً من انقطاع ما بينه وبين كل من يدِبَّ أو يطير، بينما ظل صاحبه في إثْره ، لاهثاً بيِّنَ الزحير، وهو في حال تكاد تُشرف به على الاختناق بين شهيق وزفير، فلا هو استطاع استرداد هدوء جأشه العادي، ولا هو انتهى إلى إصلاح حال ما بينه وبين قومهِ من...
  10. الجيلالي وساط - مسافر زاده النبيذ

    على الساعة العاشرة صباحا سمعنا طرقا على الباب، قالت فاطمة إنه حسين وتحدتنا على أن نتراهن إن لم يكن هو، فاطمة لا تخطئ فقد دخل بقامته الطويلة وشعره غير الممشوط ، كان يحمل حقيبة وضعها فوق الثلاجة، وجلس بجانبي على الكنبة الزرقاء، قال لنا : _ غادي لآسفي نشوف الوالدة . رحبنا به ومد له مصطفى كأس نبيذ، في البداية رفض لكن مصطفى أقنعه، قال له : _ الطاكسيات لا تتوقف عن المرور من "الشانطي" الذي أمامنا، ويمكنك الذهاب في أي وقت تشاء . وشيئا فشيئا انغمس في جونا، فرحنا وحزنا وحكينا حكايات وغنينا . على...
  11. كتاب كامل جورج سلوم - لمسة حب.. نص من كتاب (الإنفصال عن الواقع)

    ليس مريضاً عادياً .. يستمرض ويتطبّب ويتداوى .. فيتعافى إنه حالة خاصة شذّت عن تلك القاعدة فالمريض العادي يتلقى منّا إضافة إلى الدّعم الطبي احتراماً وشفقة ومساعدة كحالةٍ إنسانية مستضعفة .. أما هذا المريض فلا يتلقى إلا اللوم والتقريع إضافة للعجز الطبي عن شفائه فالطب مايزال إزاءه مكتوف الأيدي .. حائراً كيف يتدبّره .. فاكتفى بعزل المصابين به .. منتظرين قدرهم.. لذا غدا مريض (الإيدز) محكوماً بالإعدام .. بعد تريّثٍ محكومٍ بأهواء الفيروس وتقلباته .. وميله للهجوم أو الاستكانة المؤقتة...
  12. كتاب كامل جورج سلوم - الثقبة العوراء.. نص من كتاب (الإنفصال عن الواقع)

    هو مهندسٌ متخصّصٌ بالجيولوجيا... مهمّتُه استكشافُ المناجم .. واستطلاع خبايا الأرض والتنقيب عن النفط .. والإشراف على الحَفْر. خبرتُه العتيقة جعلته يعرف التربةَ من رائحتها .. من لونِها .. يستعملُ أوصافاً تليقُ بالنساء..هذه التربة سمراء غنية .. وتلك شقراء شاحبة ... احذروا الأديمَ الأحمر شيمتهُ الغدرُ ولو كان غنياً بالحديد .. بين تضاريسهِ أوكارُ الأفاعي شديدة السّمية .. لذلك أحَبَّ الرّفاق أحاديثه .. فالمرأة هي الحاضرة الغائبة في مجتمع الرجال. حفنةٌ من التراب يَقبِضُ عليها .. يفركها بأصابعه...
  13. حيدر عاشور - قداسٌ لجدارية فائق حسن

    مع اندلاق الومضات الاولى لفجر كانوني يرسل لسعات برد تنبئ بنهار بارد توجست خفية وأنا اترك دفء الفراش لئلا يبخر الزمن ،وأغادر بسرعة جنونية وصوت أمي يلاحقني بأن اتناول فطوري ، اليوم هو غير الايام وعليّ أن اثبت جدارتي في أول تحقيق صحفي اكتبه ، وقد اخترت ( مسطر) عمال البناء وما فيه من مكابدة والبحث عن العمل وانتظار المجهول ، فشغيلة البناء يخرجون مع الفجر وهم غير موقنين بأن هذا اليوم هو يوم رزق ،ام هو يوم خالي الوفاض ، انها مغامرة كل صباح ،ونظراتهم لا تفارق وجوه المارة وحين يمر احدهم بملابس انيقة...
  14. حيدر عاشور - الملاذُ الاخير

    لم يبق لي في هذه الحياة الغارقة بالأحزان وطغيان الالم والأنين الذي رافقني منذ موت ابني الذي كاد يلتحق بالجامعة بعد ان انهى دراسته الاعدادية ،كان مولعا بالشعر منذ صغره ربما كان تأثيره بأمي التي كانت تنشد الاشعار الحزينة في المناسبات المؤلمة لاسيما في نهايات الليل ،وفي خلوتها وعزلتها في غرفتها شعرت بأنه يتلصص عليها ويكتب بعض ما تلتقطه أذانه من كلمات وصور مؤثرة نسجتها الذاكرة الشعبية حين تعاتب الزمن والأولاد والزوج والقدر وظلم الاخرين والغدر والوحدة والكبرياء الضائع وسط الزمن الرخيص وهي تؤطّر...
  15. حيدر عاشور - غبارُ المتاحف..

    منذ صغره تعلم الرسم قبل كل شيء، قبل تعلم الحروف وسائر المعارف الأخرى... رسم صورة أخيه الأكبر وأخته ومعلم الرياضيات الذي يكرهه ويتمنى أن يفصل من المدرسة، فهو لا يأتي إلى الصف إلا والعصا الغليظة معه... كبرت خطواته وسارت الأعوام سريعة، نظر إلى المرآة وأدرك أن الوجه الطفولي قد اختفى، ويقف أمام المرآة رجل يقترب من الأربعين وخط الشيب أطراف رأسه وتغصنت القسمات، أصبح لوحة قديمة رغم براعته الخارقة وحرفيته في الرسم، لكنه امتهن الرسم التجاري، وعرف بأنه من امهر محترفي تزوير اللوحات بكل أنواعها لكل رسامي...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..