نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

قصة قصيرة

  1. لينا كيلاني - أصوات في عالم أصم (قصة قصيرة)

    لم أكن قد ابتعدت كثيراً عن ذلك الفندق الفخم الذي كنت أقيم فيه حتى تذكرت انه يجب علي العودة بسرعة لأمر مهم كنت قد سهوت عنه. عدت أدراجي بسرعة بينما انشغل تفكيري بأمور متضاربة عدة، وكلما تسارعت خطواتي باتجاه ذلك الفندق المتألق وأنا أنظر إليه من بعيد كلما ازداد تشوش أفكاري.. حتى أصبحت في حالة من الاضطراب ظننت معها أنني أبتعد عن هدفي بينما أنا في الحقيقة أقترب منه؟.. يا إلهي هل كنتُ قد قطعت كل تلك المسافة قبل أن أتذكر ما تذكرته!.. ما لهذه الطريق لا تنتهي رغم خطواتي اللاهثة المتسارعة!.. أريد أن...
  2. لينا كيلاني - زهرة الثلج

    خرجت رباب من بيتها الصغير في قرية من قرى الجولان وهي ترتجف من البرد فالثلج لا يزال يتساقط منذ ليلتين وكل شيء حولها لبس ثوباً أبيض تدثرت بمعطفها السميك ولفت رأسها بشال جدتها الصوفي السماء صافية وحنون الآن ولكن ما يدريها أن العاصفة ستعود من جديد لا يهم فالمسافة بين بيتها وبين مبنى البريد ليست طويلة ولا بد أن تبعث برسالتها إلى خالتها في دمشق استعادت كلمات الرسالة التي كتبتها نيابة عن جدها وجدتها وكل أفراد الأسرة تقول فيها: نحن لا زلنا مواطنين سوريين ونرجوكم وأنتم تعرفون أسماءنا وأرقام هوياتنا...
  3. عدي الحربش - الوردة والنطاسي.. (قصة قصيرة)

    ” وها هنا زعترٌ جبلي ، إنه للذكرى ؛ أرجوك يا حبيبي : تذكر ! “ (ويليام شكسبير) ( 1 ) في غُرّة شهرِ محرم عام إثنين وستين وستمائة للهجرة ، صدرَ مرسومٌ سلطاني من جهةِ جبلِ المقطّم ، وبختمِ السلطان الظاهر ركن الدين بيبرس البندقداري ، يحذرُ من الاجتراء على تدنيس القبور ، وانتهاك حرمة الأموات ، ويتوعدُ بالجلدِ والحبسِ كلَ من سوّلت له نفسه خلافَ ذلك . لجّ العامةُ بالحديث عن سببِ صدورِ هذا البيان ، واستغربوا ما جاءَ في متنه ، إلا أن المجرّب منهم علمَ أن للمرسوم علاقة بالشكوى المرفوعة من قبل أعيان...
  4. عدي الحربش - الزُوكانة

    بالأمس، كنتُ في منزلِ جدتي الجوهرة، بصحبةِ أختي و ولدها الصغير. كانَ الوقتُ عِشاءً، و كنتُ أصبُّ القهوةَ الساخنةَ في فنجالها المقعّر، بينما أباعدُ عنها طبقي البرحي و الروثان كي لا يفسدا معدل السكر في دمها قبل النوم. استلقت أختي على ظهرها، و وضعت ولدها فوقَ ساقيها، و أخذت تأرجحهُ بحنانٍ و هي تغني بصوتٍ صافٍ: "الزُوكانة، يا ام الديك. عيّى رجلك، لا يبيك. شرالك فستان، و قعطتيه. هذي الحمارة ما تسوى شئ." ترقرتْ دمعةٌ نافرة من عينِ أمي الجوهرة، فتشاغلتُ عنها بصبِّ القهوة كي لا تفطنَ أني انتبهتُ...
  5. عدي الحربش - الجاريةُ ذاتُ الشعرِ الطويل

    "لكنني أحببتها بولهٍ كما لو أنَّ جميعَ مصائبي كان سببُها أنها مرةً فكّت شعرها و أسدلتهُ فوقي ليبتلعني الظل" ( بابلو نيرودا ) سمعتُ عن المؤرخ الطبري ذات مرةٍ أن من أصعب الأمور التي يقارفها المؤرخ حينما يعالج الحوادث و الأخبار هو أن يحددَ بدايةً لها. مثل هذه العقبة الكأداءُ تزدادُ تمنّعاً و استعصاءً إذا ما كانت القصة شبيهةً بقصتي هذه التي اختلطت فيها الحقيقة بالخيال، و اللامعقولِ بالمعقول، و التي تقوّل فيها العامة و أضافوا إليها ما يتقولونه و يضيفونهُ عادةً إلى القصص التي تدورُ في ثنايا و...
  6. عزيز باكوش - ذبابة تهشم واقية بورش.. "قصة قصيرة"

    زار المملكة الشريفة في الآونة الأخيرة ، ضيف من عيار ثقيل، ولذلك ، وخلال ساعات قليلة ، طليت القناطر والأرصفة على أوساخها ليلا ، وكنست الشوارع والجسور ، وتم تخصيب شجيرات غريبة الشكل باتت تقف منحنية على طوار الشارع العام ، فيما غطت شاحنات التعاون الوطني مطارح النفايات التي تؤثث فضاء المدينة برمال اختلستها من شواطئ قريبة تحت جنح الظلام . وعلى مدى سبعة أيام ، لم ينزع جيش المملكة حذاءه ، ولا الدرك مسدسه، ولا الشرطة عصاها ، والنتيجة ، المتسولون والمتسولات ، لا أحد ، اللصوص وقطاع الطرق والمتخصصون...
  7. عزيز باكوش - ايروتيكا/ايروتيكا

    تمطى وتثاءب فجأة, ثم دفع الى الهواء جسده المتهالك , من فرط العياء والتدخين طوال الليل ناحية المدينة العتيقة. في الخارج,الجو رائع , هادئ، شفاف منعش و يشد الروح, نسيم الزوال يسربل برداء من النشوة والحركة , الأجساد ,والأزهار، الأفكار والذكريات . داخل القاعة , دخان , ظلام, صمت يلف الأشباح المنغرسة في أطياف انسيابية , تبرز ثم تتوارى, فتبدو شبيهة بحقل أعشاب برية . قبل العرض بدقائق, صهد تانفه الخياشيم، زفرات تجف لها المسام, سحب دخان كثيفة محورية , تمتطي صهوة فضاء رمادي شاحب، تلوحه، ترسم سياجات ,...
  8. عزة بدر - باقة ورد أحمر

    قضبان بلا مترو، بلا عجلات، بلا توقف، بلا دوران. فقط أقدامنا الصغيرة المبتلة بدموع الشتاء، وجواربنا المدرسية البيضاء التى لم تعد كما كانت فى الصباح بيضاء! نحمل على ظهورنا أثقالنا: الكتب الدراسية التى ستلد فى نصف العام أخرى، نحملها أيضا على ظهورنا فى حقائب ضخمة، كمسافرين نبدو على قضبان بلا مترو، بلا عجلات، بلا توقف، بلا دوران!. من الكراسات تتدحرج الدرجات، والعلامات الحمراء التى تستدير كعكات صغيرة بلا سكر، بلا طعم. فقط دوائر خوال تنتظر التوقيع بعلم الوصول إلى من يهمه الأمر! التابلت الذى كتبت...
  9. جان الكسان - جنازة إلى القرية

    قبل أن يعتدل خليل في سريره الحديدي القديم، تثاءب، ثمّ تمطى.. ودار بعينيه في أرجاء الغرفة المستطيلة التي تضمّ أفراد العائلة. كان أبوه جالساً قرب النافذة الخشبية ببجيامته المخططة المهترئة عند الركبة، وقرب الدكة كان أخوته الصغار قد تجمعوا بشكل غير منتظم حول صينية الألمنيوم وعليها صحن كبير من الفول، وكانت أصواتهم خفيضة مخنوقة لا تتوافق وضجيجهم المعهود.. أما أمه فكانت في أقصى الغرفة واقفة تصلي بخشوع. وسعل أبوه، وكان ذلك كافياً ليذهب عن خليل آخر أثر للخمول الذي بدأ يودع جفنيه بعد سبع ساعات، من...
  10. عزت القمحاوي - وحدهما

    تخلص من ملابسه، مبقيًا على الفانلة الداخلية وحدها. جلس لاهثًا يطالع في المرآة صورة جانبية للمرأة المتداعية بجواره. شرعت تخلع أقراطها وخواتمها وتضعها فوق البوفيه، فكت أزرار بلوزتها وملّصت ذراعيها منها، ألقت بها على كرسي السفرة وشرعت تبحث عن قفل سوستة الجيبة بينما يتصاعد لهاثها. راهن نفسه على الحد الذي ستصل إليه في عُريّها، وأخذ يراقبها بشغف مقامر أخرج آخر ما تبقى في جيبه. ـ ستبقى بالقميص، ربما تخلع السروال الداخلي، لكنها لن تُفلت حمالة الصدر، هي تعرف أنني لا أحب ذلك. رأت تلصصه في عمق المرآة...
  11. اعتدال عثمان - موال شوق

    شوق.. يا شوق. حين تطلع شوق من الدار تصحو الدنيا, تنضو عنها رداء الليل. تخرج وعلى بدنها اللين جلبابها المنسوج بألوان الفجر والزرع المندى بأنفاس الكون. تحبك القمطة السماوية فتبرق أطرافها بنجوم متوارية خجلا من صبح حسنها النوار. وتفتتح طيور القبة غناويها من أجل شوق. أنت يا شوق تعرفين ولا تعرفين. توقيع خطوك المنغم يقول الأرض تذوب تحت أقدامك. وطرفك الساهي سيوف مغمدة, لو استلت من مكنونها لحزت رقاب الخلق. لكنك لا تريدين يا شوق, أو أنك تريدين ولا تفعلين. ترضيك أحضان الخالات اللاتي ما هن بخالاتك. في...
  12. نور الدين محقق - عائشة البحرية

    أمي من وادي أم الربيع، من هذه المنطقة الأرضية الخصبة، حيث الربيع فصل دائم الحضور. لا فصل يأتي إلى هذه المنطقة سواه. من هنا ربما سمي النهر العظيم الذي يخترقها، بهذا الاسم الشاعري الجميل.هذا الاسم الذي سيطلقه سارد القصة، على شاعرة جميلة، سيتعرف عليها في مستقبل الأيام. كنا صغارا نمشي إليه، نتجه صوبه بعد أن ترجو أمنا إخوتها الكبار بأن يذهبوا بنا إليه، قصد تعلم السباحة، والترفيه عن أنفسنا، نحن أبناء المدن.أبناء المدن كانوا يبدون أمام هؤلاء البدو، وكأنهم كائنات هشة، آتية من عالم آخر، بقدر سحره...
  13. نبيل محمود - حُلُمٌ يمص حَلَمة الليل!.. (أقصوصة شعرية)

    أيّها الحلُمُ، تجوّلْ وفتّشْ جيداً في الذاكرة، لعلك تجد (كلّي) المبعثر هناك.. الذي أسكنْتُه قطْعة قطْعة، في طبقاتها وغرفها وزواياها القَصية، حتى نسيتُ أغلب العناوين.. أحياناً يدلني وجهٌ أو صوتٌ أو عطرٌ على ما أريد، وأحياناً أفتح كل الأبواب وأقلّب كل الأدراج وأفـكّ كل الصُرر، فلا أحظى ببعض ما أريد.. أيّها الحلم يا منتهك حاجز النسيان، ومهيّج الذاكرة، ومُرْبك العلاقات، ومازج اللذّات... لا ريب في عداوة الصحو لك، فأنت الفاضحُ والمُعرّي، وهو الساترُ والمُحجِّب.. فمن منكما سيحظى بـ (كلّيتي)؟!...
  14. عمر الجملي - بيبــه

    لا زلت أحتفظ في ذاكرتي بتفاصيل ذلك اليوم الربيعي الجميل. كنت برفقة اخوتي وأخواتي في جنتنا الواقعة في أطراف الواحة الكبيرة. كان من عادتنا قضاء يوم العطلة في الجنة، نساعد جدّنا في أعماله الفلاحية من ناحية، ونقضي يوما بين أحضان الطبيعة من ناحية أخرى. لذلك ترانا في انتظار اليوم الموعود على أحر من الجمر. في ذلك اليوم كانت نوبة جنتنا لأخذ حصتها من مياه الرّي. كان ذلك يرتبط عادة بنشاط حثيث وجهود كبيرة نبذلها في سبيل ألاّ تضيع قطرة ماء واحدة، فالماء في هذه الربوع كنز لا أثمن منه ولا أغلى. قام جدّي...
  15. عمر الجملي - موميـاء في المنجـم

    كنت وأنا أقود سيارتي على الطريق المؤدية إلى المطار، أراجع في ذهني تفاصيل المكالمة الهاتفية التي دارت بيني وبين البروفيسور كاتاني، منذ ثلاثة أيام خلت. والبروفيسور كاتاني هو من أشرف على بحث التخرج الذي أعددته في علم الآثار في إحدى الجامعات الإيطالية، وللرجل عليّ في الواقع فضائل لن أستطيع ردها ما حيّيت، فلقد كان يعتبرني أبنا لم ينجبه من صلبه، ولم يدخر وسعا في مساعدتي، خاصة عندما زارني هنا وتأكد أني أنحدر من عائلة معدمة أو تكاد. وقد سعى بعد تخرجي إلى أن أعمل معه في إيطاليا، وقدم من المغريات ما...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..