نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

قصة قصيرة

  1. على حزين - تداعيات من الزمن المنكسر.. قصة قصيرة

    الثكنات الهندسية الشكل تبدو رائعة والسيارة تسبح في بحر الشارع تطوى الحقول الخضراء على جانبيها , والبحر أمامها يقترب , والشمس عذراء تتستر خلف الغٌلل البيضاء وتطل من بين الأغصان , وكان الهواء النقي يضرب وجهي بعنف , ويعبث بمعطفي الرمادي , ويخبط شعري , والشوارع المتسعة هادئة جداً تلهو فيها الشمس الباردة , والفساتين الملونة ترقص علي مناشير الغسيل , وستائر الشرفات تعلو وتهبط فتصفق في الهواء الطلق وأغصان الأشجار الوارفة الظلال يوشوش بعضها لبعض, و.... صبية صغار يلعبون بالكرة , وآخرون يتحاورون...
  2. خليل الجيزاوي - حبل الوداد

    تهز رأسك مُتعباً، حزيناً، تنفض عنها هذه الأفكار السيئة دفعةً واحدةً، تُدرك أن الولد خياله واسع مثلك؛ لذلك هو يقفز من اللحظة الآنية إلى فضاء الزمن، يتجول فيه، يسبح مع من يهوى، يُحب أن يستدعيه لزمنه الحالي، لكن حين تُمعن في كلام الولد، يتحول شكك إلى يقين؛ لأن كل ما يقوله، يتخيله، يحلم به، يتحول إلى إدراك حقيقي! هل ينقلك الولد إلى ماض جميل تُحبه، تهواه؟ كلما تنظر للولد، تتأمل تفاصيل ملامح وجهه، ترى الطفل الذي كنته، تتذكر كلام جدك: إذا أردت أن ترى نفسك صغيراً، انظر إلى أقرب أولادك شبهاً بك!...
  3. مختار عبد الوهاب - السكة.. قصة قصيرة

    في كل مرة تمر علي دار القابلة " أم عفيفي "في مدخل العمار ، تحتك بحائطها ، وتبصق ثم تلعن " سنسفيل " أبيها لأنهما لن تلتقيا مطلقا . "وقف … اثبت مكانك …. البندقية معمرة …. أي حركة قول علي روحك يا رحمن يا رحيم " ولم يتوقف المتحرك عن الحركة ، ولم يثبت مكانه !! ، ومع هذا لم يكلفه ذلك حياته ، وبقيت الطلقات نائمة في أجزاء البندقية. " انت لساك ماشية … الله يكون في عونهم ….أنا عارف مستحملينك إزاي ؟؟ " كانت الحركة بطيئة ، والأرجل الحافية المشققة تضغط الأرض في وهن ، والجلباب الأسود المرقع بتدلي...
  4. أسامة أبو زيد - الفتاة التي تأتى مرة واحدة.. قصة قصيرة

    لم يرها قبل ذلك ، لكنه أحس أنه رآها منذ ألف عام وعام ، كان مدفوعا إليها بقوة لا يدريها أو يشعر بها من قبل ذلك ، كانت جميلة كوردة تفتحت تواً وابتسمت للسماء ، وضعت يدها على جبهته وسألته : - أما زلت وحيدا ولم تحب ... ؟ - لم أحب قبل ذلك - لماذا .. ؟ - لم أجد من أحب ... أو ماذا أحب - ألم تحب الوطن ... ؟ - الوطن شئ لا نراه وحلم نتمنى أن نصل إليه ولا نصل أبداً. - ألم تحب الأم ... ؟ - نحب الأم دائماً بعد أن تغيب وتنداح الذكريات ولم تغب الأم بعد. - ألم تحب أي فتاة .. ؟ - ... بحثت عن فتاة...
  5. محمد عطية محمود - صدأ المشاعر.. قصة قصيرة

    (1) أقعدوها ، منفطرة القلب .. ينتفخ جفناها .. تتورم ، وتتدلى شفتاها القانيتان .. يصطبغ الوجه الأبيض الحليبي بسياط من لهيب أحمر ، وأشباح تعدو بباطن جفنيها المثقلين بجبال من رمال تتحرك. بين الوعي واللاوعي ، تواجهها صورة أبيها ـ الذي رحل توا ـ بكل ملامحها .. تسرع ؛ لتلحق بسيل أشباحها. يهيج الكيان المتمزق . يشتعل العويل . يتمرغ الجسد المكدود على الأرض . تعيي مرافقاتها محاولات انتشالها حتى تقوم . تعود ؛ لتقفز .. تلطم .. تصرخ . تتكرر محاولاتهن لاحتوائها . تتملكها أعاصير داخلها المريرة ....
  6. السيد نجم - ولد و بنت.. قصة قصيرة

    كان الوقت قد أزف ... البنت ناهدة الصدر تعدو على غير هدى , والولد نابت الذقن على أثرها فوق الرمال..سحابة سوداء لأسراب من الطائر الغامض فوقهما, و شمس عاجزة عن قهر العتمة المنصوبة بينهما. الولد غرس أسنانه في سبابته ثم صاح , يتمنى لو تسمعه . دون أن تحذره العتمة الملعونة داعبته, فسقط على الرمال مذعورا.البنت تتشمم حبيبها , زحفت قدر طاقتها , عجزت . ما حدث.. أن تلبستهما نار تخصهما , فتملكتهما خفة أقدام غزاله , وحلقت بهما جناحا نسر علوي . لا ينغص عليهما سوى العتمة , مع ذلك لم ينتظرا ولو فرجة...
  7. خالد السروجي - ابتسامة الوجه الشاحب.. قصة قصيرة

    عندما واجه نظرات الطبيب المترددة ، ألقى على وجهه نظرة ثابتة ، وسأله بلهجة تحمل قدراً كبيراً من الثقة واصطناع المرح : - ماذا عن مريضك يا دكتور ؟ زار الطبيب منذ حوالى أسبوع ، وكان يشكو من سعال لم يتحسن بأدوية السعال التقليدية .. فى الفترة الأخيرة كان يخرج بلغماً كثيراً ، وبين الحين والآخر كان يبصق بلغماً مدمماً .. قضى الأسبوع الفائت فى أجراء فحوص وتحاليل وأشعات على منطقة الصدر .. طمأنه الطبيب إلى أن هذه التحاليل والأشعات لا ينبغى أن تقلقه ، وأنها ضرورية لمن تعدى عقده الخامس ، خاصة إذا كان...
  8. عثمان أبا الخيل - فنجان قهوة.. قصة قصيرة

    جلست مع زوجتي في الشرفة المطلة على حديقة الحب نحتسي قدحا من القهوة ونتبادل اطراف الحديث تارة نتحدث فيها عن الماضي عن فترة الخطوبة وكيف قضيناها معا بكل وسعادة وشوق إلى لقاء بعضنا البعض ، فترة عرسنا فيها كل مفاهيم الحب والاحترام ومهدنا الطريق الذي لا زلنا نمشيه معا بكل سعادة فترة إنصهرنا فيها معا و أصبحنا لا نستطيع البعد عن بعضنا البعض ، فترة ضربنا فيها أروع الأمثال في نقاوة الحب وصفاء الروح فترة لا زالت تضئ طريق حياتنا الزوجية وتمدنا بكل مقومات البقاء في قمة هرم الحب . وتارة أخرى نتحدث فيها...
  9. فاطمة المزروعي - صورة قبيحة.. قصة قصيرة

    المرآة.. تجعلني أشعر وكأني سأظل حبيسا فيها إلى الأبد دوماً.. أمامكَ؛ في الحمَّام، في الغرفة والصالة، في عملك، خصوصاً عندما ترى وجه مسؤوليك.. كلما نظرتَ إليها، تشعر وكأنها تُجردّك من مظهرك الخارجي، ذلك المظهر الذي اعتدت عليه زمناً، واعتاد الناس أن يعرفونك به، وجهاً مصبوغا بالمشاعر المتلونة، وجسداً ضخماً يتحرك في تململ. تركب سيارتك منذ الصباح الباكر، تحشر نفسك فيها، تنطلق بسرعة، تقف أمام الإشارة منتظراً، تلتفت يمنة ويسرة، تتثاءب، ترفع وجهك ناحية المرآة، تعدل غترتك، تمسح بقايا الرﱠمَصِ...
  10. جمال الخياط - مملكة النهر.. قصة قصيرة

    كل ذلك يحدث عندما أنام.. عندما أستلقي على سريري وأغمض عيني يأتي رجل طاعن في السن يلبس جلباباً أبيض شفافاً ، يخفي ملامحه ليكبل جفوني ويدخل متباهياً الى حديقة أحلامي ، ويبدأ لعبته المجنونة التي لا تستهويني . يشق في غفلة مني نهراً جارياً قاعه أخضر من الطحالب الكثيفة، يخترق رأسي لينثر على الضفتين بيوتاً بيضاء تزدان بقرميد لامع لونه أزرق ، ومصانع تنفث أدخنتها الكثيفة في الفضاء الواسع ، وتلال صخرية قممها هشة ، وأشجار نخيل باسقة تختال على أرصفة أنيقة ، وحيوانات صغيرة ومتوسطة وضخمة ولكنها أليفة ،...
  11. جمال الخياط - الغرفة الزجاجية.. قصة قصيرة

    كذب ما يشيعون عنه يقولون بأنه مات ، وبأن جسده النحيل قد تحلل واختلط بتراب الأرض ، ولكنني أراه كل يوم ينتفض من رقدته وهو بكامل عافيته ليصطحب حفيدته الى حديقة أحلامي ، ويتركها هناك تلهو وتلعب كطفلة صغيرة . عندما يتركها يكون قد قيدني في غرفة زجاجية لاأتصور لها حدوداً ، يقفلها بمفتاح صدىء ثم يخرج من أحلامي وهو مطمئن . وأظل أراقبها في ذهول وهي تمرر الألوان في مهارة على قماش أبيض لترسم صورة تخفي ملامحها عني . ترسم عالماً جديداً لايقدر على اكتشافه الجد الميت . وكالطائر السجين انكمش ولا أغرد للجمال...
  12. على حزين - المجنون .. قصة قصيرة

    كنبت شيطاني رأيته , ظهر فجأة في المكان .. متكورا تحت الكبرى الجديد .. بجواره كومة مغطاة بجوال قديم , متسخ , بال .. يعلو شعر رأسه الملبد بالعرق والتراب وحومة من الذباب .. ثيابه متسخة مهلهلة , أشعث , أغبر, رث الثياب , والهيئة .. يبدو في العقد الخامس من عمره .. غائر العينين , نحيل العود , أسمر , تزين وجهه ابتسامة بلهاء , يوزعها على المارة , تراه يشيح بيده , يطوحها في الهواء وكأنه يدفع عن نفسه شيئا ما .. يجرى خلف العربات التي تلتهم الشارع بأزيزها وضجيجها الذي لا يتوقف , ولا ينقطع .. يخاطب أناسا...
  13. على حزين - مناوشة.. قصة قصيرة

    "1" حين تأتي إلى دربنا .. يطير الخبر.. ينتشر .. فتنشق الأرض عن اناس لا اعرفهم ... قالوا بأنهم أقاربها... وبأنهم كانوا يوما أحباؤها... وبأنهم كانوا جيرانها... وبأنهم كانوا ... وكانوا ... ولا أحد يعرف شأنهم ... وشأنها...؟ " 2" حين تأتي إلى دربنا كسائحة اوربية أجنبية شبه عارية ... ترتدي الفساتين الملونة القصيرة ... الباهظة ... الصارخة ... الـ ...... وجهها كفلقة قمر... أبيض كالبن الرائق ... شعرها كخيوط الشمس ... عيناها ريفيه .. انفها قصري...
  14. مصطفى الأسمر - الكفن.. قصة قصيرة

    انطلقت الصرخة حادة ممزقة سكون الليل، وعاد الصمت بعدها كما كان إلا من صوت قطرات المطر تقرع سقف الحجرة الصفيح بنواح كئيب .. فتح الرجل عينيه بصعوبة شديدة، ثم أخذ يبحلق في الظلام المحيط به فلا يرى فيه شيئا فقال للمرأة اللائذة بصدره: ـ لقد مات. وبصوت لم يتخلص تماما من آثار النوم قالت المرأة: ـ أنا قلبي كان حاسس. ثم جذبت بيد ترتجف الغطاء البالي تخفى فيه وجهها .. عاد الرجل يتكلم بضجر وقد انتبه لنفسه تماما: ـ دنه فى الفرش كام سنة ميجيش يموت إلا الليلة. ـ أجله انتهى. ـ والعمل؟ ـ العمل عمل ربنا. ـ...
  15. جورج سلوم - قدم سكرية.. قصة قصيرة

    قلت لها رداً على مكالمية هاتفية : -عيادتي للمرضى فقط بناءً على موعدٍ مُسبَق ..وإن كانتِ الحالةُ إسعافيّة فعليكِ بأحد الزملاء وما أكثرهم (والحمد لله )!..لذلك اعذريني من فضلك ..ولا داعٍ للإلحاح قالت : -ولكنّ أمي مريضة قديمة عندك ..وهي مصرّة عليك وإن كانت لجأت لغيرك في السنوات الماضية ، فالسبب هو الظروف الأمنية المنصرمة وتنقلاتنا حيالها ودخلنا في استجوابٍ حول حالتها ..والتطوّرات التي طرأت عليها والعلاجات التي خضعت لها ..مع السخرية طبعاً من أسماء الزملاء المعالجين على اختلاف إختصاصاتهم...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..