1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة استخدام موقعنا، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات.. اقرأ أكثر.

قصة قصيرة

  1. جميلة عمايرة - المصعد.. قصة قصيرة

    حينما خرجت المرأة ذلك الصباح ، لم تكن لتدرك حتى وفي اسوأ كوابيسها الليلية ، او بخيالاتها الجانحة والمنقلتتة من اية قيود ان هذا هو ما سيحدث لها واما م عينيها - التي لابد وان اغمضتهما - دون مقدرة منها على تغيير مساره او تعديل انحرافه لتنجو . حدث الامر بثوان : امتدت يد بأصابع عمياء ، اصابع سوداء اطبقت على فمها لتقودها في الظلام الذي هبط فجاة لمرة واحدة واخيرة. *** تناولت افطارها الخفيف: . قطعة خبز صغيرة ، مربى المشمش مع مكعبات زبدة . ودلقت سريعا في جوفها فنجان من القهوة ال"بلاك " بلا سكر او...
  2. كاهنة عباس - صور موسيقية

    تنفلت نفخات عازف من قصبة الناي ، فتعزف مقطعا يعود بالرياح الى موضع أول نفخة ، وبالنيران الى مصدر أول شعلة ، وبالاشجار الى موقع أول نيتة وبالبحار الى منبع أول قطرة . حتى إذا ما تشبع اللحن بموسيقى تتفجر رقة ، تواصل بعثه في مقطع ثان، تسربت زفراته متصاعدة الواحدة تلو الاخرى ، حتى كأن الريح من خلالها تهب نفخة نفخة، وكأن النيران تتقد شعلة شعلة ،وكأن الاشجار تورق ورقة ورقة ،وكأن البحار تسيل قطرة قطرة . فلما اكتمل بث المقطعين ، تالفت نغمة بدائية طاهرة ، تتغنى بعنفوان الدنيا . تموج إثرها الزهر وردا ،...
  3. علي السباعي - وصايا امرأةٍ توشَّحتْ بالرمادِ.. قصة قصيرة

    دموعُها شاهدٌ حيٌ وهي توصيني على تدوينِ عذاباتِ الناس الذين يمشون بجانب الحائط في بلد طيب وهم يحرثون أرض خيباتِه بمرارات الواقع وهباءاتِه. وكان العراقيون المصلّبون في جذوع ِ نخله ِ المنقعر يسقونَها بدماءِ جراحاتِهم، كانتْ دموعُهم النازفة ُ برقيّاتٍ من جحيمه، زامنتْ بكاءَ الأرملة المتّشحة برماد الفجيعة تبكي يومها الدامي في بلاد وادي الرافدين. سَألتُها مذهولًا: كيف تبكين؟ أجابتْ بشفتين راجفتين شاحبتين ودموعُها منهمرة ٌ من عينيها السومريتين الرافضتين لعراق القهر: العين لا تبكي إلاّ إذا بكى...
  4. مصطفى الحاج حسين - العروسة..

    إنتشر الخبر وتسرّب بين الأولاد في كلّ أزقّة البلدة ، والكل صار يعلم أنّ المدعو ( زكور الصّخلة ) الملقّب بأبي ( درخوش ) وهو صاحب حمير ( التّشباية ) التي يقودها صباح كلّ يوم أحد ، من أيّام الرّبيع ، إلى البازار ليتكسّبَ بها بضعة نقود . حيثُ كانَ الأولاد يتجمّعونَ ، ومنهم من يهرب من المدرسة ، بدافع الفضول والرٌغبة في رؤية عمليّة ( التٌشباية ) شاعرينَ بالمتعة والإثارة ، مشدوهين ، مسلوبي الأبصار ، ضاحكين ومهتاجين . وكان أبو ( درخوش ) المعتاد على القيام بهذه العمليّة ، منهمكاً بها إلى درجة...
  5. عبد الرزاق بوتمُزّار - أمّ يـاسر الشّهيـد.. قصّة قصيرة

    وقفت مريام ترتجف وهي تُراقب جحافلَ الإسرائيليين يُداهمون القرية المسكينة وينتهكون حُرمةَ أهلها، مُوزِّعين عليهم رصاصاتهم دون حساب. كانت مريام (يهودية مغربية حاربت إلى جانب الفلسطينيين) تقف وسط النساء، تُعايِنُ هذا الفصل المُروِّعَ لواحدة من أفظع المَجازر التي اقترفها الصّهاينة في حق هذا الشّعب المُسالم، الذي لم يرتكب من جرم يوماً عدا الدّفاع عن حقه المشروع في تحقيق مصيره. كان مَن تَبَقوا من شُبّان القرية وصبيانها يستميتون في الدّفاع، رغم فقر إمكاناتهم. لا يُعيرون اهتماماً للموت الذي كان...
  6. مزمل الباقر - عركي: فيلسوف الأغنية السودانية

    ساوا ليكم بإيدينا .. شاي وحالبالكم ..ضي القمرا مخبية في جيوب الليل متى ما تدورو .. بترويكم وما ممكن .. تخليكم تجيب النجمة .. تديكم عشان كان نورا ... ما كفى تجيب ضواً .. يكفيكم هكذا تغنى الموسيقار أبو عركي البخيت في بداية الحفل الخيري الذي احتل أمسية امدرمانية بالمسرح القومي السوداني بتاريخ الأحد التاسع من نوفمبر لهذا العام بأغنية ( عن حبيبتي بقول لكم) والتي صاغ كلماتها الأديب: سعد الدين ابراهيم. عندما تعلق بوسترات في الشوارع بأن هنالك حفل للفنان أبو عركي البخيت فهذا يعني...
  7. جعفر الديري - البيت الأصفر فاقع اللون.. قصة قصيرة

    إذا أخذت بك قدماك إلى الجزء الغربي الشمالي من القرية. ومضيت تقطع الشاطئ الوحيد المُطلّ على البحر. فسيلفت نظرك قبر قديم العهد، مُحاطٌ بـ«الأسلاك». كان هذا القبر فيما مضى، قائماً داخل بيت كان يعرف باسم البيت الأصفر فاقع اللّون!. قبل أن ترى الجهات الرسمية هدمه، ثمّ إزالته تماماً. ولم يكن الناس يعلمون بشأن هذا البيت، أكثر من أنّ رجلاً وفد إلى القرية، فاشترى أرضًا تُطلّ على البحر، بناه فيها. وقضى فيه قرابة عام لا أكثر، وحيدًا منعزلاً، يرفض أيّ محاولة للاختلاط بالناس. حتى مات وأوصى أن يدفن فيه!....
  8. حسن مطلك - مَداخِل إلى حياة سعيد منصور

    مَـدخَـل للإقـامـة : اسمي: سعيد منصور. أنحدر من عائلة لا يفخر أحد بالانتماء إليها. أتيت للعمل في هذه الدائرة، ليلة أمس جئتُ متأخراً إلى المدينة، وبالتحديد بعد منتصف الليل، زرت كل الفنادق باحثاً عن مكان للمبيت، طرقتُ بعض الأبواب فجُوبِهت بالطرد والشتم، لذلك اضطررتُ لقضاء ليلتي ماشياً في الشوارع الخالية إلا من سيارات آخر الليل المارقة بجنون، لم تكن الحدائق صالحة للنوم لأن أرضياتها مبللة بماء المطر، ما كنت أخشى البلل، إنما خشيت أن يتسرب الماء إلى حقيبتي هذه ويصيب التلف دواوين الشعر التي...
  9. مازن موفق صديق الخيرو - ايقاع السكاكين.. قصة قصيرة

    شاهدته لأول مرة ، لم اشاهده منذ أعوام ، كان جالساً وأشعة الشمس الحارقة تكوي صلعته السمراء ، تركها عائمة في فضاء الرصيف المكتظ بالزوار ، لم يبق فيه شيء يذكر سوى الروح التي تحركه من أجل البقاء ، أمله صغير لا يتجاوز حدود الليلة الواحدة ، و ( استكان الشاي ) القابع بالقرب منه يخفف عنه الآمه ، جسد ممزق من أعلاه إلى أسفله ، شيخوخته وعداء الأيام له ، أما أنا فأحمل حقيبتي التي اعتدت أن احملها كل صباح ، أجمع فيها الفرح لأولادي الذين ينتظروني في حال عدت إليهم، كنت على العكس منه أملي كبير يشدني باتجاه...
  10. أحمد رجب شلتوت - انتظار.. قصة قصيرة

    لم يستقر العصفور في وقفته. تابعت تقافزه المستمر وتبديله للساق الحاملة للجسد النحيل. عجبت لقدرة رقبته على التلفت المستمر، يمنة ويسرة، لم تسكن لحظة. أراه يتأهب للطيران، يشرع الجناحين، كأنه يجربهما قبل الانطلاق، يتراجع، يخفضهما، يطويهما، ينكص عائدا للتلفت والوقوف على ساق واحدة يبدلها كل ثانيتين. ولما يمل، يشرع فى المشى فوق إفريز الشرفة. يخطو بتؤدة من حافة السور حتى منتصفه ثم يعاود الوقوف، كأنه ينتظر شيئًا ما. وفجأة انطلق طائرًا، ارتفع فوق السور بمتر، ثم أوقف ارتفاعه ليطير أفقيًا باتجاه شرفة...
  11. شيرين غالب - لو كانت ماتزال معشوقتي.. قصة قصيرة

    كنت أنظرها - على غير عادتها- صامتة متجهمة، ارتأيت ألا أتدخل فيما لا يعنيني، ولكن كيف؟ كيف لا تعنيني وهي أنا؟ وقفت أمامها أستجدي نظرة تبوح بما بها كما كانت تفعل، ولكن على ما يبدو أنها قد عودت عينيها ألا تبوح، فكلمة ثقة قد انتهت بيننا، فهي لم تعد تحملها كما لم أعد أنا أتمسك بها. وكأن الأيام قد اكتفت بما بيننا ورسمت أقدارنا بما يتنافى مع دورانها، حملت حقيبتي وأنا أتهادى بخطوتي، ولكن كعادة المرأة عندما يمس الأمر كرامتها فهي لا تتوانى عن وأد قلبها، نظرت لها من خلف نظارتي وألقيت بتحية عابرة، فلم...
  12. نهاد عبد الملك - ليلة ميلاد عام جديد
.. قصة قصيرة

    وسط أجواء احتفالية صاخبة ليلة رأس السنة بأحد المولات الكبرى، شجرة عيد الميلاد تتصدر المدخل الرئيسي، وترتفع متخطية كل أدوار المول، حتى تصل قمتها لأعلى نقطة تكاد تلامس السقف العلوي. أصوات الغناء والموسيقى تصدح في أرجاء المكان من الفرقة التي اتخذت مكانها بجوار الشجرة، والتفت حولها مجموعات كثيرة من مختلف الأعمار تتمايل، وترقص على النغمات. أما هي، فكانت تقف بأحد الأدوار العلوية تنظر لأسفل، وتتابع، في انسجام واندماج تام، عذب الألحان، استرعت انتباهها طفلة أمام الفرقة ترقص متفاعلة مع الغناء،...
  13. مولود فرعون - الراعيـات.. قصة - ت: العيد دوان إ

    إنها الراعية. لها معزة تحبها حبا جما. كل الراعيات في الحقيقة، متعلقات بمعزاتهن، وهن جميعا. بمعزاتهن يشكلن قطيعا يتنقل بين التلال المعشوشبة، حيث تنعدم أشجار التين والزيتون وحيث تكثر مختلف أنواع النباتات العطرة الشوكية وغيرها. ففي الغابة. يشعر الجميع بالراحة. والوقت هناك يمر بسرعة، تتفسح وتمرح تقفز وتتمنى العودة بسرعة إلى الديار.. والمعزة، بالنسبة لنا. ليست بقرة الأغنياء كما يقال، بل هي بقرة كل الناس. الجميع تقريبا يملك واحدة على الأقل في المنزل، فهي في المنزل لا تزعجنا إذ تكتفي بالقليل كي...
  14. علي السباعي - طائر الهزار

    خطفت مني قلبي سلبت مني نفسي أخذت مني العالم فرت مني لم تترك لي غير الشوق الواري وفؤادي الظمآن ((عبد الوهاب البياتي)) سقط نيزك على الأرض، تناثرت أحجار فوق أمواج النهر كأنها النذور تلقى فوق رأس العروس، مويجات النهر امتطت إحداها الأخرى آنئذ -انطلقت زغاريد الفرح، حينها طبع النيزك فوق خد الأرض قبلة من: ألم، شوق، لحظة ابتسامة امرأة حال ولادتها طفلاً جميلاً، بصرخات الطفل وبكاء الأم تولد النجوم من رحم السماء... بسقوط النيزك ولدت: شهرزاد. مويجات النهر، نساء الحي، نيازك السماء، كلها زغردت فرحاً...
  15. براهيم خريط - الصفقة

    عندما هل العريس المنتظر وأطل برأسه الكروي من فتحة الباب،اكفهرت الوجوه التي كانت مشرقة قبل قليل... ساد الوجوم،انقطع اللغو،انطفأت الابتسامات،ماتت الكلمات وخيّم الصمت. قفزت الى ذاكرة الشاب،شقيق العروس،حكمة صينية قرأها مرة في كتاب(طائر يحط من الجو فتكف جميع الطيور عن الشدو).وابتسم عندما تذكر العبارة الثانية التي وردت في ذات الكتاب وتساءل:هل سيردد كما ردد بطل الحكاية(شدوا اليكم الحمار،شدوا اليكم الحمار.) كان العريس الذى تجاوز الخمسين،بدينا أسمر البشرة،يميل الى السواد،عيناه ثقبان صغيران،في وجهه...
جاري تحميل الصفحة...