نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

قصة قصيرة

  1. فليحة حسن - إجهاض.. قصة قصيرة

    بمجرد شعوري بغثيان وعدم قدرة على تحمل الروائح المألوفة إلى أنفي أيقنت أنه قد تكوّنَ في داخلي، أقلقني هذا الأمر كثيرًا ولم أفكر إلا في كيفية التخلص منه فكيف لي وأنا المعيلة لهم أن أضيف فمًا سادسًا للأفواه التي أكدُّ في سبيل حصولها على ما تأكله؟ استجمعت شجاعة لم آلفها بي ورحت وبمجرد سماحها لي بالدخول والجلوس على كرسي قريب من مكتبها أحكي لها وبلغة مبتلّة بالدموع كيف أنه قد حدث على سهوة منّا وإني لا أقدر إلا أن أضحي به كيما يستمر إخوته في العيش، لم ترضَ في بادئ الأمر ولكن معرفتها بحالي وسوئه...
  2. ليلى العثمان - للعباءة وجه أخر.. قصة قصيرة

    يدي المرتعشة كقلبي تفتح الخزائن المهجورة، تبعثر الأشياء، تبحث عن بقشة قديمة ترقد فيها تلك التي بيني وبينها عداوة شديدة. منذ أن حملها أبي بلونها الأسود الكريه. كنت في أول فرحي بتفتح الورد ورءوس الـرمّان. كز على أسنانه حين لاحظ امتعاض وجهي وحزنه، وخرج صوته خشنا: - كبرت. ويجب أن ترتديها! ليلتها بكيت. ظللت أرمقها مكومة فوق الأريكة بجانب حقيبتي المدرسية تنازعنى الرغبة أن أمزقها بأسناني، أو أقرضها كما يقرض الفار الليلي بابنا الخشبي. لكن وجه أبي يقفز بالأمر الأسود. فألجم نفسي، أتوسد وأنام، وأحلم...
  3. نعمات البحيري - مناورات ليلية.. قصة قصيرة

    بدا الأمر مثل بقعة حبر أسود، سقطت فجأة على ثوب مازال متشبثا ببياضه، وعشرات الطيور البيضاء غيرت ريشها في موكب عزاء. تجاوزت ـ على نحو ما ـ كابوس الصدمة الأولى منذ أتاني الخبر الحزين. شربت كثيرا من الليمون والينسون والقهوة، وتناولت كميات لا بأس بها من المهدئات والمنومات، وسمعت كما هائلا من كلمات المواساة وتهدئة القلب والخاطر دون جدوى. في المرآة بدوت لنفسي كمن تحاول أن تمحو تجاعيد الزمن التي داهمت وجهها وروحها. حزن أمه التي تسكن الطابق العلوي يجاور حزني، فتحاصرني بعيون قلقة، لتسألني من وقت لآخر...
  4. حسن إغلان - أنــا وأنـت.. قصة قصيرة

    أنا قطعة من الله. توضأ بضوء القمر، واستحم بدورانه. توقف بالقرب من عزلته. نشفته زوجته برموش عينيها. التفتت يمينا وشمالا، وسألته: وأنا؟ قال: «أنت قطعة مني». اتكأ عليها، وهي لا تفهم ما قاله. صمتت، وتسللت بعينيها الواسعتين نحو النجوم البعيدة. تَعُدُّ الواحدة بعد الأخرى، وتتهرب من الحساب، كما لو كانت النجومُ سبحةً بدون بداية ولانهاية، وفي دوران النجوم السبعة، أعادت جوابَه، وحطّته حزاما على خصرها، ثم قالت، دون أن تكلمه، : «أنا هي تلك النجمةُ البعيدةُ والهاربةُ من حزامِ أخضرَ ، أدخلته إلى بيت يشبه...
  5. علاء مشذوب - لوحات متصوفة.. قصة قصيرة

    امام واجهة مطعم فخم، كان هناك كلب يلق الماء، وقطة على مقربة من منقلة شواء اللحم تشبع بطنها من رائحته، على أمل ان يرمي لها مسؤول الشواء قطعة لحم وقعت على الفحم، أو أن يتعطف عليها بشحمة زائدة يشعل بها نار الفحم المختبئة من قبل، جلس رسام في الحديقة المقابلة للمطعم يرسم كل هذا الألم الصوفي، ثم أعاد رسم لوحته من جديد، فأبدل الكلب برجل فقير يعبر بركة ماء، وهو يتوجه بنظره نحو المطعم. وقرب منقلة الشواء امرأة مسكينة تمد يدها لعطاء محسن، بينما يخرج من باب المطعم رجل بكرش كبير بالكاد يشد الحزام نفسه كي...
  6. رانيا قمداني - زاوية مُضيئة.. قصة قصيرة

    مرحبًا ماما دعيني أولاً أزيح كلمة ”مرحبًا“ من أمامكِ كي يتسنّى لي امساك يدكِ بكل حرية، فالميمُ فجوةٌ سُدّت، ومابين الرّاء والألفِ مسافةٌ طويلة اختصرها هو فيكِ ”إنني أرفض التعلق بالأشياء“ هذا ماقلته لنفسي اليوم بنبرةِ تهديد قلتها بعدما ابتلاني الرب بحبّ كنزتكِ الصوفية، أرتديها في كل ليلةٍ كي يزهر قلبي مثلكِ وأمتلأ برائحة الياسمين المعبّقة بروحكِ قلتها بعدما تعلقتُ بالنّمش المتناثر أسفل عيناكِ، لازلتُ أعدّه إلى الآن واحدةً واحدة، تقولين خذي القليل فأنا لا أريده فأجيبكِ بأنها نجومٌ سقطت من...
  7. السيد محمد زيادة - مليم العظماء. .؟! - قصة قصيرة

    وقف هذا العظيم وقفة ناطقة بعظمته أمام دكان حلاق، ثم جاز بابه متهادياً منتفخاً كما يجوز باب داره التي لا تحوي إلا ما هو مالكه؛ وكان الحلاق جالساً كالنائم، لا يصل بصره وذهنه إلى أبعد من مجلسه، فهب واقفاً تدق على قلبه هيبة الداخل عليه. وجلس الرجل على الكرسي جلسة أمير متواضع، ووقف الحلاق من خلفه كما يقف المتهم في ساحة العدل. . . وكان دهشاً يزدهيه ويربكه أنه على فقره وخموله يحظى بشرف التصرف في نبات ذلك الرأس العظيم وتزيينه وريه بأغلى ما عنده من العطور؛ ولكنه استجمع نفسه وذهب يجلب من نواحي دكانه...
  8. فلك طرزي - دون جوان لبنان يفكر.. قصة قصيرة

    جلس (موفق) على حافة البركة التي تتوسط حديقة منزله الصغير وأخذ يداعب المياه الصافية التي تتساقط في الحوض وتتسابق بأصابعه، ويرسم على صفحتها خطوطاً وحلقات سرعان مت كان سير الماء يبددها ويمحوها لتتعود صفحته جلية ملساء تتراكض في وسطها الحبات اللؤلؤية، وكأنها قطع صغيرة من الماس تتقاطر من ثقوب النافورة وتتساقط على صفحة الماء رذاذاً فتبعث نغمة خافتة ووسوسة شجية. لم يصغ موفق إلى الموسيقى العذبة التي كانت تنبعث من لحنها لأن نفسه كانت بعيدة، بعيدة جداً عن هذا الحوض الصغير الذي كانت أنامله تعبث بمائه...
  9. عبدالحكيم هرواشي - الحدود.. قصة قصيرة

    عند باب الفندق الكبير في شارع الحسن الثّاني بحيّ مارينا الجديد، ألتقي برفاق المخيّم، بحسب البرنامج المسطر، وأختبئ وراء قبّعة عصرية أستظلّ بها من شمسٍ بكرٍ تلمع زاهيةً وسط السّماء. أحسّني فرحاً، أتفهم حماسي، وأتقدم بسرعة نحو البحر الذي يتناهى إلى مسمعي هديره المعزوف بإتقان كأن طلّته المبهّجة سحر بصريّ وموسيقي لا يقاوم. السَّاعَة تشير إلى العاشرة صباحاً، وعلى الشاطئ نفر من الأجانب مندهش تماماً من جو السعيدية، ومدينتها السياحيّة التي تلتهم الزوار، وتتصنّع انبهارهم التّامّ، فتبلوره بحسب الحاجة...
  10. وليد الزوكاني - مجرد وهم.. قصة قصيرة

    كل شيء يمكن أن يتغير دفعة واحدة: يغلق جاري دكان اللبن، ويفتح بعد يومين كشكاً لبيع المواد المهربة. يستقيل وزير المواصلات في بلد لا توجد فيه وسيلة اتصال سوى الحافلات المهترئة، والعربات التي كانت تديرها البغال بكفاءة عالية قبل تشكيل الوزارة. يلغي مختار قرية نائية قانون الأمم المتحدة، نكاية ببني قعدان، أو يفكر شرطي مهترئ من كثرة الرشوة والسباب، باعتقال أعضاء مجلس الأمن، أو يهبط رئيس الدولة دون سابق إنذار في عاصمة العدو، ماداً يده الضخمة من التلفاز، الرئيس الذي تمشي الحكمة في خطاه: تقدم أو تراجع،...
  11. جعفر الديري - فيفيان لي طفلة بين يدي لورانس أوليفيه.. قصة قصيرة

    عندما تقدَّم لورانس وطلب يدها، أحسَّت أنَّها على أعتاب دنيا جديدة من الفرح والسعادة والتألُّق الفني العظيم. تتذكُّر تلك اللحظة الرائعة، وكأنَّها تذوق حلاوتها الساعة. كانت قد حقَّقت نجاحا منقطع النظير رغم سنِّي عمرها القصيرة. حصدت الأوسكار عن دورها في فيلم "ذهب مع الريح"، فكانت حديث الناس في كُلِّ مكان. وكم هو أمر رائع أن تقترن بممثل مدهش مثل لورانس، فتحصد نجاحا آخر. لا شكَّ أنّ عاشق شكسبير هذا سيكون مُعلَّما وموجِّها، تستفيد منه كثيرا في مسيرتها الفنية. لذا لم تتردَّد في الإجابة بثقة، وعلى...
  12. جعفر الديري - حدّ الموسى.. قصة قصيرة

    لم تبق إلاّ أيام معدودة قبل الرحيل. وإذ كان عازما على ترك قريته، لزمن ربما طال لعام كامل، وجد أنّه من غير اللائق أن لا يمرّ على عمّه مودّعا. وإن كان يعلم أنّه لن يتركه، حتى يسلخ جلده بكلمات أشدّ تجريحا من حدّ الموسى. أغلق الباب بهدوء، ومضى بخطوات بطيئة، ويديه في جنبَي بنطاله. كان الوقت يقترب من المغرب، والهواء العليل يداعب وجهه، فينعش روحه. والطرق الترابية غير المسفلتة، تمنحه شعورا بالانطلاق والحريّة. بينما تهبه البيوت القديمة، الهدوء والطمأنينة، والإحساس بدفيء المكان، فمهما ابتعد، ستظل بيته...
  13. فاضل السباعي - زهر العسلة.. قصة قصيرة

    قالت زهرة لأخواتها: (ما أتمنّاه أن تكون الحديقة، التي سيحملوننا إليها، مواتية لنا: شمس دافئة وهواء طلق!). أيّدتها زهرة متفتّحة حديثاً: (وعندئذ نُعطيهم أحسن ما عندنا من رائحة طيبة). فاعترضت على قولها زهرة أخرى: (أتظنّن أن حديقة بين البيوت يمكن أن يتوافر فيها، من الهواء والشمس، مثل ما لقيناه في هذا المشتل المفتوح على كلّ الجهات? نحن هنا نستمتع بـ....). وتعذّر عليها أن تكمل عبارتها، ذلك أن عامل المشتل كان قد أطبق، بفم كمّاشته القاسي، على طرف الصفيحة، ورفعها إلى ما بين ساعديه، بجذبة قوية...
  14. بدري رحمي أيوب أغلو - حَصاة.. شعر - ترجمة عن التركية مي عاشور

    عندما أفكّرُ فيكِ، تَسْخن في داخلي حصاةٌ، يأتي طيرٌ، ويهبط على حافّةِ قلبي، تتفتح زهرة خشخاش منثور(1) فجأة، وأخرى تَنزف خلسةً. *** عندما أفكّرُ فيكِ، تتزيّنُ شجرةُ برقوقٍ بأكملها بالأزهار، وتبدأ في الدوران كالمجانين؛ وإذ تدور، تتساقط منها الأزهار... زهرةً زهرةً؛ تتقلّص وتصغر وهي تتهاوى. *** عندما أفكّرُ فيكِ، تُقضَم في فمي برقوقةٌ صغيرةٌ داكنةُ الزرقة، لم تنضجْ بعدُ، تَلذَع شفتَيَّ عندما تلامسُهما. *** عندما أفكّر فيكِ، تَسْخنُ في داخلي...
  15. شه تييه شنغ - أيامنا هي الأطول..

    كانا يتقدمان بخطاهما في الشارع، دون أن يتجاذبا أطراف الحديث. وكانت الضوضاء المنبعثة من السيارات عالية صاخبة. حان موعد الغداء، فقالت الصبية: “لا أريد أن أتناول الطعام، لست جائعة”. دخلا إلى مطعم، وجلسا في إحدى زواياه، أخذا يتأملان الشمس الساطعة، والشمسيات الحمراء المارة في الطريق، والمبهرة للنظر. رسمت الفتاة بيدها شكلًا غريبًا جدًا من بقعة ماء كانت موجودة على الطاولة، ولم تتوقف عن إصدار تنهيدات طويلة. أما الشاب، فكان ينظر إلى سكيب البيرة الموجودة بداخل الكأس. “يقولان الكلام ذاته، مهما...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..