نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

قصة قصيرة

  1. مهند رجب - خمس دقائق

    مسااء هاديء دون العادة وسماء واعده بقليل من الإمطار وصوت أذان العشاء يملأ أرجاء المكان و (هديل) تبدأ باكرا في استرجاع ما درسته صباحا مما جعل والدتها الحاجة (سميه) تبدؤ علي وجهها علامات الرضي فالبنت وأخاها اغلي ما تملك بعد رحيل والدهم عن الدنيا وترك عبء إيجار المنزل ومستلزمات المنزل و منصرفات الدراسة علي كاهل الابن الوحيد (حسن) الذي ترك دراسته باكرا وتتلمذ علي اسطي مكنيكي كبير وصار يكسب عيشه من عرق جبيه و يساعده عربه نقل ورثها من والده وكان كل همه ان تنتهي هذه السنه حتي تتخرج اخته من كلية...
  2. سامح الشيخ - ود بلد.. قصة قصيرة

    دخل الشاب الاربعيني** الوسيم إلى *استقبال أحد بنوك العاصمة* بكامل وقاره وهندامه الأنيق جلس في كراسي الاستقبال وأخذ يتجاذب أطراف الحديث مع أحد* الجالسين* بجواره ،قطع حديثهم العابر هذا صوت* جرس الجهاز الذي ينبه الجالسين بالاستقبال باظهار رقم على الشاشة يطابق الرقم الذي عادة ما تأخذه من الماكينة التي تكون في مدخل معظم الدور التي تتعامل مع جمهور ويكون مطبوعا في ورقة لتنظيم عمل الموظف وعدم احتكاك الجمهور مع بعضه والدخول في جدلية من اتى اولا ومن جاء اخيرا ،ظهور هذا الرقم يعني أن دورك في المعاملة...
  3. جمال الدين علي الحاج - دخان الغليون.. قصة قصيرة

    حين كانت كافتريا هافانا بالخرطوم تقدم عصير جوز الهند بنفس طعم رقصة السالسا في شوارع هافانا. ويقدم مطعم بابا كوستا النبيذ اليوناني الفاخر بنفس نكهته المعتقة في حانات أثينا. وتعزف فرقة جاز الديم معزوفة (جيني كي) أقبل الليل من ردهة مطعم الهابي لاند العائم على سطح النيل الأزرق فيطرب سكان مدينتى كوبر وحلة كوكو. و يتهادى نغم الساكس الساحر مع النيل و يصل الى الضفة الشمالية لجزيرة توتي فيرقص سكان الوابورات بالضفة الأخرى ( الرومبا). يخرج هو من صمته المهيب. يشعل نار الذكرى بفم غليونه بعد عدة محاولات...
  4. قسطاني بن محمد - الإنشائي.. قصة قصيرة

    في المدرسة ذات السور؛ والزليج البلدي الأزرق؛ والنافورة والصفصافة العملاقة؛ ومطعم التلاميذ الفقراء، علمنا في الصف الرابع معلما العربية والفرنسية كيف نلاحظ ونصف تحولات الفصول؛ وأشجار الساحة؛ وبعض المهن من الصور المعلقة في جدار الفصل، وأن نتقن ذكر الحفلات. وحتى نفعل كل ذلك لا بد من أن نتقن الإنشاء. وهو فن نقل ما يوجد في الواقع إلى جمل سليمة، فن يبدأ بمقدمة تفتح شهية القارئ، كان يقول معلم العربية، ثم عرضا بفقرات متسلسلة يفضي بعضها وبالتدريج إلى البعض الآخر بحسن التخلص؛ والبحث عن الخيط الناظم؛...
  5. سعيد قاسمي - رجل أضاع ظله.. قصة قصيرة

    لم يرض بوشعيب بواقعه كأستاذ للتعليم الابتدائي. كان يعي جيدا أنه ولج مهنة التدريس رغما عن إرادته، وبدافع مساعدة عائلته الفقيرة، التي تقطن بأحد الدواوير التابعة لمنطقة دكالة، سيما وأنه الولد البكر لوالده الفلاح الصغير الذي يكتفي بحرث أرض مساحتها صغيرة، والذي يجد صعوبة كبيرة في إعالة أبنائه الثلاثة وبناته الأربع . الهشاشة والظروف الصعبة، دفعتا بوشعيب إلى ولوج مدرسة المعلمين، مباشرة بعد حصوله على الشهادة الثانوية، أو ما كان يصطلح عليه آنذاك، «شهادة البروفي». وهي المدرسة التي قضى بها سنتين من...
  6. عبد القادر لحميني - القبعة.. قصة قصيرة

    بَّالعربي، أو عروب، لحية وشيب، دراجة هوائية (650) وساعة « Quartz » قديمة. بيني وبينك الملقب ب”القبعة”، بيني وبينك، المهم، معطف رمادي طويل وقبعة تفنن في وضعها هامشا على جنب صلعته، يتوارى إلى الخلف كما هو معروف عليه داخل مقهى “الشعبي”، ثم رائحة الإسفنج والشاي والسجائر، بعيدا عن آمال أصحاب الرهان وتوقعاتهم القاتمة، لعله وكما العادة السيئة، يستجلب آفاقا أوسع لخياله الجامح، يقسم وقته بين الخبز والكتابة، مصيبة أن تكتب وتبحث عن الخبز، ما أنت إلى الخبز وما أنت إلى الكتابة، بين هذا وذاك، على كل،...
  7. أحمد إسماعيل زين - بقايا.. قصة قصيرة

    فجأة وجد نفسه في الخمسين وحيداً . يعاني من أرق كاد يوصله للجنون... وبعد صراع مرير مع كل ما يحيط به . توجه لعيادة نفسية خاصة بعيدة عن أعين الناس . شعر ببعض الراحة حين علم أن الطبيب المعالج بالعيادة التي قصدها هي امرأة... فدفع رسوم فتح الملف الصحي... ولم ينتظر طويلا لإجراء الكشف . بدت له الطبيبة في مثل سنه ...ولكنها تهتم كثيراً بمظهرها ... ومنشغلة عنه بقراءة ما تم تدوينه في ملفه الذي سبقه بالدخول إليها... فبقي واقفا يتأملها ... نظرت إليه الطبيبة مبتسمة مشيرة عليه بالجلوس المسترخي فجلس راسماً...
  8. صديق الحلو - النور والنهر.. قصة قصيرة

    كان النور شاب بهي الطلعة يأتي من عمق الماضي كصدي اللحن الشجي. تتواتر الحكايات القديمة. أيام العشق المنسي في ثنايا الذاكرة. الحبيبة ذات الشامى السوداء المرسومة علي جبينها الوضيء. ذؤاباتا شعرها المسدلة كهامة حصان فتي. تتوسط الخد الإسلان نونة تزلزل كيان النور كله. الوالد الذي اذاه النور بتسكعه في الشوارع والازقة، كشر انيابه وفرد شاربيه. اشتعلت العينان منه لهيبا واحتد الصوت وارتفع. وجد النور أن لإمكان له في بيت تهتز جدرانه. ووطن في قراره نفسه البحث عن عمل يسد منه الرمق وهو الذي مازال في عرف أبيه...
  9. إدريس الهراس - عبير البراري..

    كل مرة تعاتب عليه وصوله المتأخر إلى الفصل ، يتضرج وجهه خجلا ، و تشع من عينيه الصافيتين المتلألئتين نظرات خاطفة مغشاة بالأسى و الالتباس ، كمن تتعاقب عليه بلا انقطاع ومضات النشوة و الألم ، يفرج عن ابتسامة ، و يتعلل بمساعدة والده المريض في أعمال الحقل.. تسعى جاهدة أن تفحمه بأن الحياة زاهية و زاخرة بالوعود ، و أن الحِلم يُكسب الإنسان من الفضائل ما لا يُقدر ، و يلقنه أسمى دلالات السخاء في العطاء .. و ما عليه إلا أن يمتلك قوة التحمل ، فمهما تكن وطأة المعيش اليومي ، فهي أرحم من الأوهام ! ... ظل...
  10. زهير اسليماني - وجوه..عارية!

    دخل بيته محملا بثقل صور اليوم، أعد قهوته بردائها الأسود المقدس، وقبتها البنية السندسية، خلع عنه ملابسه واستلقى في حضن حوض الاستحمام، يسترجع شريط اليوم الدرامي.. كأنه سيخرج إلى الوجود من جديد.. كان شريط الشارع طويلا يمتد وراءه كلما تخلص منه بخطوة وهو يعبره ببطء، إلا ورأى مقصده يسابقه، وكلما انتهى إليه.. تراءت له النهاية على مرمى النظر.. الناس هنا بلا وجوه، وبعضهم بأقنعة حيوانات.. تساءل في قرارة نفسه: «أيمكن لأي كائن كيفما كان، أن يكون بلا وجه! أيكون الذي بلا وجه موجودا أم يحتاج لوجه ينظر...
  11. زياد بوزيان - في حضرة راوي الحكايات

    قِيل أن راوي القصص والحكايات قد تجرّد أخيرا من عالمه المعنوي المجرّد ولبس عالمه الهيولي مجسدا إنسانا ، لم أكن حينها على علم ماذا حدث له بالضبط ليدخل عالمنا الهيولي تاركاﹰ عالمه الآمن ، عالم الخيال الورقي ذاك ؟ إلتقيته صدفةﹰ وهو جالساﹰ بأحد المقاهي العتيقة خِلتُه للوهلة الأولى بعض خيال شبح لهزاله الشديد وتواضعه ، فدار ما دار بيننا من حديث وسمر ، وقد أشار لي إليه في ذات المقهى روائي عربي كبير يدعى نج...فوظ كان متعود يُقعد في الفيشاوي أو زقاق المدق. - أنا لا أصدّق نفسي حقا ﹰ، وأنا أجلس بحضرة...
  12. عبد العزيز الحيدر - قلب قديم

    يطأطئ الوقت نبضاته, الهواء يثقل, يندفع الباب .. يغلق ويفتح امام اصوات الخطوات .. الدالفة والمغادرة .. (هل انا ابكي ؟) نم الان.. يقول الطبيب.. لا تتحدث تبدو لي وجه امي وهي تمسح لي راسي وتقبلني .. (كم كان عمرك ايها الشقي) (هل لك عمر؟) خارجا من بخار شتوي ساخن... دالفا في (دشداشة) من (البازة) الثخينة.. للارتداء الاول رائحة الصمغ .. وزهو الالوان... بهجة.. وضعت الروايات الثلاث جنب بعض.. ابتسم كمال احمد عبد الجواد.. غمز لي (محفوظ) حقا ستعيد القراءة؟ صديقتي العزيزة .. انا الان جالس على حافة صخرية...
  13. نزار حسين راشد - أرزاق

    لقد استيقَظَت الشّمس للتو، وأطلّت من مخبئها، لا يزال الضّوء مشرّباً بالغبش، والحصّادون ماضون في مهمتهم، يعرّون مفاتن الأرض، يرفعون ثوبها الوثير شيئاً فشيئا، حاسرين طيّاتهِ عن جسدها الحي! بعد قليل سيشتدّ القيظ ، وتُجلّي الزرقة وجه السّماء، باسطة لهم حضن الأفق وكأنّهُ وعدٌ بالوصول، إلى نهايةٍ لهذا الجهد المثابر! أحدهم تلكّأ خلف الصفوف، وتراكمت سطور الّزرع، الّتي لم يطَلها منجله بعد، خلف الحد الذي رسمته أيدي الفريق المتناغم معاً، مشكّلةً مستطيلاً ناشزاً، يرمقه الآخرون شزراً من فوق أكتافهم،...
  14. ظلال عدنان - من منكم فقد ظله؟

    تسلل الفجر رويدا وتنفس الصبح متنهدا. وارتفعت الشمس متثاقلة تخلع عن الدنيا ثوب ليل ممزق شوقا وهما ودمعا وأملا. موج الحياة في المدينة انطلق. بشر وطير وحجر. اقتحمت الشمس قلب السماء. والتفت أحدهم يخلع الرداء. وتسمر بصراخ يتعالى: "أين ظلي؟" تفقد الجميع ظلالهم، فما وجدوا لها أي أثر. وقفوا تحت الشمس. يمينها. يسارها. خلفها. فما وجدوا أي أثر. لعل الشمس هرمت. وطاقتها نفدت. فما عادت للظلال خلاقة. فأحضروا مصابيح كبيرة متوهجة. سلطوها على أجسادهم. وراقبوا تكون ظل رجل. ظل امرأة أو حتى ظل حجر. ولا أثر. من...
  15. غانية الوناس - رفال

    لم أكن أعرف وقتها ما معنى أن تفقد أحدا أو أن تشعر بغياب أحد حدّ الفراغ القاتل. كان النبض ينخفض قليلا فيعود طبيعيا، ذلك الخيط الرفيع الذي يسري متعرجا ومتموجا، كنت أصلي لله ألاّ يستقيم أبدا. إلهي، ماذا لو استقام الآن؟ أسميتها "رفال"؛ أول اسم خطر ببالي حين سألتني الممرضة ماذا ستطلقين كاسم على الطفلة؟ بدا لي اسما بلا معنى في حدود معرفتي، فلا أذكر أني سمعت به يوما. اخترته لها حتى لا يكون لها من اسمها نصيب ما فيما بعد. ستلومني بعد سنوات حين تكبر لأنّي لن أملك لها شرحا محددا لمعنى اسمها الغريب ذاك،...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..