نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

السودان

  1. نيالاو حسن أيول - الحب شاهق كالجبال، والمحبة بسيطة.. شعر

    الحب شاهق كالجبال، والمحبة بسيطة! . لا الجبل أحمر ولا المحبة “دببة“ . لو كان للحب لون البنفسج؛ و المحبة زرقاء، سيلتف الكون كالاطفال ويغنى حول نافورة المحبة! وينتشئ الحب في رومانسية البنفسج. . يا للبؤس! المترفون في الكون أختاروا للحب لون الدماء الحمراء. . عزاء الفقراء، نافورة هادئة من زرقة المحبة؛ تحت ضوء قمر الحصاد مع أغاني الريف الدافئة!
  2. عبدالرحيم أبو ذكرى - فتاة في المطر.. شعر

    لما تحوَّلتْ إلى المكانْ توهَّجَت فجاءةً منائرُ النّيونْ وخارجَ المقهى توقَّف المطرْ توقَّفَ الحديثْ تجمَّد البرّاد في منتصفِ الطريق للأكوابْ وفي السكونِ فَرْقَعَتْ زجاجةٌ على البلاطْ فالتفت النادل ثم انسَمرتْ عيونُه صبّةٌ! اللهُ لي! الله يحفظُ العيونَ المزهرهْ الله يحفظ الجدائلَ المنهمره هذا الجمال والشباب - تبارك الذي خلقْ وانحدرت في الليل هذه العيونْ تَشقَّق السكونُ في المكانْ فاندفع الروّاد تحت الخُصَلِ المسترسِله واضطجعوا على عبير ثوبها المبتلِّ بالمطرْ ما هكذا ! ما هكذا! تكاد تجرح...
  3. علي عبدالقيوم - أذان المطارق.. شعر

    على المدى امتزج العويلُ بالحِدا وانصهر الصهيل بالتكبيرِ في «شيكانْ» وهاهنا نوَّرتمُ جدار قبة المهديِّ في أم درمانْ وترجعون في الصباح رائعينَ مثلما ذهبتمُ وإن تكوَّرت ذبابةٌ هزيلةٌ كسيرةُ الجناحِ فوق ساحل القمرْ ما ضرَّ أن يواصل الصغارُ فرحة الغناء والضجيج والسمرْ أحبتي هذا الغناء فاترٌ شحيحْ ونحن لن نموت في انتظار الغائب المسيحْ ففي غدٍ تؤذّن المطارقُ وتستحمّ فوقنا البيارقُ بالنور والدماء والمطرْ وإن تكوَّرتْ ذبابةٌ هزيلةٌ كسيرةُ الجناح فوق ساحل القمرْ ما ضرَّ أن يواصل الصغارُ بهجة الغناء...
  4. علي عبدالقيوم - ما أشبه العشاق بالأنهار والأسرى.. شعر

    في آخر الليل الذي أسرى دلفَ الجنودُ بجثتين إلى الجبّانةِ الكبرى الجثة الأولى: جسدٌ نحيلٌ خْلتُه جسدي فوجدتُه بلدي لا فرقَ يا مولاي بين النهر والمجرى! والجثة الأخرى: جسدٌ نحيل خلته ولدي فوجدته جسدي لا فرقَ يا مولاي بين الموت والميلاد والمسرى! مولايَ يا مولايْ يا بلدي ويا ولدي يا أنت يا زادي ويا عَضُدي ويا سندي أسرى بنا عشقٌ لجراحنا أسرى فاحمِلْ صليبك صاعدًا متحدِّرا كالنهر في المجرى واحمِلْ معي بلدي متحمّلاً كمدي يا أنت يا نبْت الجراح الغِرِّ يا ولدي واملأ عيونك بالأصيلْ وقد كسا بدمائه أفق...
  5. صديق مدثر - ضنين الوعد.. شعر

    يا ضنين الوعد أهديتك حبي من فؤاد يحمل الحب إن يكن حسنك مجهول المدى فخيال الشعر يرتاد الثريا كلما أخفيته بالقلب تنبيء عنه عيناك ولا يخفى علي أنا أن شئت فمن أعماق قلبي أرسل الألحان شلالاً روياً وأبث الليل أسرار الهوى وأصوغ الصبح ذوباً شاعرياً لا تقل أني بعيد في الثرى فخيال الشعر يرتاد الثريا يا ضنين الوعد كان بالأمس لقاءنا عابراً كان وهماً ... كان رمزاً عبقرياً كان لولا أني أبصرته وتبينت ارتعاشاً في يدي بعض احلامي التي أنسجها في خيالي واناجيها ملياً ومضة عشت على إشراقها...
  6. قرشي محمد حسن - مقدمة ديوان القرشيات..

    تقليد قديم : هناك تقليد قديم استنه بعض الشعراء و وهو ان يكلف الشاعر صديقا من اصدقائه بتقديم ديوانه للقراء مشفوعا بترجمة عن حياة الشاعر , ومشفوعا بتقريظ لشاعريته ,,, وصاحب هذا الديوان له كثير من الأصدقاء ومن بينهم (( أولاد دفعته )) ولكنه عدل عن الجميع , وخالف هذا التقليد القديم لأنه تكلف لا يقدم ولا يؤخر شيئا في تقييم الشعر , وذلك ان رأى الفرد مهما كانت – مكانته الأدبية ومهما كان صائبا ليس مقياسا كليا مقنعا في نقد الشاعر أو إطرائه , وإنما العمل الفكري الأدبي ميراث ميراث مشترك بين الشاعر...
  7. محمد عثمان كجراي - العودة إلى الجحيم.. شعر

    إلى الصديق العائد الشاعر تاج السر الحسن (ليس من مات فاستراح بميت إنما الميت ميت الأحياء) شاعر عربي قديم وكما يهبط كالطل الضياء ها أنا عدت إليكم قمر غاب عن الشرفة دهراً وافد عاد إلى الشرق الغريب في دمى نار وعطر وحليب في يدي حفنة ماء في نشيدي فرحة النصر وأعراس الدماء جئت كالأمس وفي قلبي نغم عن ليال لم يعشها جلينا المتخم في أسر الهوان فلنغني صحوة العمر ونجتاز الزمان ودعوا الموتى يهزون جذور اللامكان ليس للثورة إلا وجهها القاني الذي نعرفه من أراد الصمت تيار الذرى يجرفه في سديم الذكريات فارس...
  8. عزيز التوم منصور - مطلق من كل قيد.. شعر

    مطلقٌ فـي سُراه مـن كل قـيــــــــــــــدِ لـم يفز عـنده الزمـان بكـيــــــــــــدِ عـاصَرَ الأولـيـنَ مــــــــــــن آدم الأو ل للـيـوم للـذي بعـد بعــــــــــــــد ومشى فـي مـواكب الـدَّهـــــــــــــر حتى بـدَّلَ الـدهــــــــــــــــرُ كلَّ عهدٍ بعهد ورأى النـار فـي هـيـاكل فرعـــــــــــو ن ، وفرعـونُ فـي جلالٍ ومـجــــــــــــــد وتـولّى زمـانُه فرأى الأخلاف تَبنـي الأهـرام مــــــــــن كل صَلْد ورأى الله حـيـن كلَّم مـوســــــــــــــى كـيف يـدعـو لـمـن براه ويـــــــــــهدي ورأى...
  9. عبد المنعم عجب الفيا - ألفاظ اللهجة السودانية في شعر المتنبي..

    الدافع الى هذه الدراسة ، دافع لغوي بحت يهدف الى اعادة النظر في تقسيم الفاظ اللغة العربية ، الى فصيح وعامي .هنالك حاجة ملحة الى مراجعة مدلول كلمتي " فصيح" و" عامي" ان الاعتقاد بان الالفاظ التي يتحدثها عامة الناس غير فصيحة ، هو خطا فادح يقع فيه الخاصة والعامة . نظرة سريعة الى امهات معاجم اللغة العربية تكشف ان تقسيم الفاظ اللغة ، السائد الان ، الى فصيح وعامي تقسيم مبني على أوهام كثيرة . ولعل في هذه الدراسة ، وقبلها " الفاظ اللهجة السودانية في لغة القرآن " برهان على ذلك . و لكن سنرجيء...
  10. عبد المنعم عجب الفيا - ألفاظ اللهجة السودانية في لغة القرآن.. (2)

    عقب نشر الجزء الاول من هذه الدراسة بسودانايل وصلتنا عدد من الرسائل من الاصدقاء القراء تثني على الدراسة وتستزيد. الأخ الكريم عبد الغفار بله ، يشيد ويتسآءل عن قرار منع اذاعة ألقاب لاعبي كرة القدم . وكنا قد ذكرنا ذلك في سياق الحديث عن لفظ نبز في قوله تعالى : " لا تنابزوا بالالقاب بئس الاسم الفسوق بعد الايمان " وقلنا ان الآية الكريمة ، لا تنهي عن التنادي بالالقاب مطلقا كما هو الفهم الشائع ، وانما تنهي عن الالقاب البذيئة والذميمة التي يقصد منها الاساءة ولا يرضاها من ينادي بها . لذلك قال بئس...
  11. عبد المنعم عجب الفيا - ألفاظ اللهجة السودانية في لغة القرآن.. (1)

    هذه دراسة لغوية مقارنة الغرض منها اجلاء الوهم القائم في الاذهان كون ان هنالك الفاظ في اللغة - اصطلح علي تسميتها بالفصحي - هي التي ينبغي ان نستعملها في لغة الكتابة ، وان الفاظا اصطلح علي تسميتها بالعامية او الدارجة هي التي ينبغي استبعادها عن لغة الكتابة والمخاطبات الرسمية . يكشف هذا المسح ، ان كثيرا من الفاظ الكلام التي نظن انها عامية ولا تصلح للغة الكتابة ،قد وردت في القرآن الكريم . الامر الذي يجعل استبعاد هذه الالفاظ عن لغة الكتابة بحجة كونها غير فصيحة، لا اساس له . في أحد...
  12. مصطفى أحمد علي - في ذكر العنقريب..

    (1) هل كان يذكر اسم ذلك الرجل، ثم طواه النسيان وما ران على ذاكرته من غبار السنين؟ قصارى ما يذكره أنهم كانوا ينادونه ويصفونه بسيد العناقريب. كان كفيفاً، وكان من أقاصي دارفور، دار مساليت أو دار برقو. كان يأتي إلى دارهم جزافاً، دون موعد مضروب، حاملاً حبالاً ومدىً، يسأل إن كان لديهم عنقريب في حاجة إلى إصلاح. ولا يتذكر مرة رجع فيها الرجل خائباً، فقد كان بالدار ضربة لازب، عنقريب في حاجة إلى نسيج أو كرّاب. و العنقريب يرجع إلى أصول كوشية مغروسة على ضفاف النيل، واللفظة الدالّة عليه، قد تكون كوشية من...
  13. التجاني يوسف بشير - يؤلمنى شكي.. شعر

    ما كنت أوثر فى دينى وتوحيدي = خوادع الآل عن زادي ومورودي غررن بى وبحسبى أن راويتى = ملأى هُريقت على ظمأى من البيد أفرغتها و برغمى انها انحدرت = بيضاء كالروح فى سوداء صيخود ورحت لا انا عن مــائي بمنتهل = مـاء ولا انا عن زادى بمسعود أشك ويؤلمنى شكى وابحث عن = برد اليقين فيفنى فيه مجهودي وكـم ألوذ بمن لاذ الانام به = وأبتغي الظـل فى تيهاء صيهود الله لي ولصرح الدين من ريب = مجنونة الرأي ثارت حول معبودي ان راوغتنى فى نسكي فكم ولجت = بى المخاطر فى دينى وتوحيدى
  14. مصطفى احمد علي - البركة.. قصة قصيرة

    تناول وجبته سريعا عقب انتهاء الدراسة. هل كانت من الملوخية التي تفوح منها “قدحة الثوم” ام مزيج اللبن الرائب والثوم وفطاير القمح الساخنة الزكية الرائحة؟ كان ذلك مناط اشتهاء الصبي ومبعث متعته وسعادته، وكانت أمه تسعد لسعادته وتهش لإطعامه. استأذنها في العودة إلى المدرسة. لم يكن يدرك السبب وراء ذلك، فقد أبلغهم “ألفة الفصل” بذلك ولما اجتمعوا، قادهم “الألفة” إلى شرق المدينة، ميلين أو ثلاثة. كانوا صغارا، تتفاوت أعمارهم بين الثامنة والعاشرة. “أو فوق ذلك شيئا أو إليه دنا”، أما هو فقد كان أصغرهم سنا،...
  15. مصطفى أحمد علي - العبقري الأوحد.. في تذكّر عبد الله الطيب..

    يا أمّ بدرٍ إنّ داريَ مسجدُ = وأنا الفتى والعبقري الأوحدُ عبد الله الطيب من ذكريات الطفولة وسنوات الصبا الأولى، اهتمام أمي وحرصها على متابعة برنامج كانت الإذاعة السودانية تبثه بُعَيْدَ صلاة المغرب، يقدمه الدكتور عبد الله الطيب، يفسر فيه سور القرآن الكريم وآياته التي كان يتلوها القارئ الشيخ صديق أحمد حمدون، رحمهما الله. كان يشدها إليه رغبتها في الفهم والتعلم كسائر الناس في بقاع السودان العريض "من بر سواكن إلى بحر تشاد" كما قال رحمه الله في قطعة له، وكان لهذا التفسير الميسر الذي ينفذ إلى...
جاري تحميل الصفحة...
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..